منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


 
الرئيسيةالبوابةأحدث الصورالتسجيلدخولصفحتنا عبر الفيسبوكمركز تحميل لكل الإمتدادات
منتدى قالمة للعلوم السياسية يرحب بكم
تنبيه:إن القائمين على المنتدى لا يتحملون أي مسؤولية عن ما ينشره الأعضاء،وعليه كل من يلاحظ مخالفات للقانون أو الآداب العامة أن يبلغ المشرف العام للمنتدى ، أو بتبليغ ضمن قسم اقتراحات وانشغالات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» امتحان مادة علم الاجتماع السياسي ماي 2024م
امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 Emptyمن طرف salim 1979 الأربعاء مايو 15, 2024 9:33 am

» امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2024م
امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء يناير 16, 2024 8:08 pm

» عام ينقضي واستمرارية في المنتدى
امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 Emptyمن طرف salim 1979 السبت مايو 27, 2023 1:33 pm

» الإقرار وفق القانون الجزائري
امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 Emptyمن طرف salim 1979 الخميس مايو 11, 2023 12:00 pm

» امتحان تاريخ العلاقات الدولية جانفي 2023
امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 Emptyمن طرف salim 1979 الجمعة يناير 20, 2023 10:10 pm

» امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023
امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 Emptyمن طرف salim 1979 الأربعاء يناير 11, 2023 9:15 pm

» كتاب : المؤسسات السياسية والقانون الدستورى
امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 Emptyمن طرف ammar64 الثلاثاء نوفمبر 08, 2022 10:47 pm

» الفكر السياسي عند الرومان
امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 Emptyمن طرف salim 1979 الأحد أكتوبر 16, 2022 7:32 am

» الفكر السياسي الاغريقي بعد أفلاطون
امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 Emptyمن طرف salim 1979 الأحد أكتوبر 16, 2022 7:31 am

أنت زائر للمنتدى رقم

.: 12465387 :.

يمنع النسخ
امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 Ql00p.com-2be8ccbbee

 

 امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salim 1979
التميز الذهبي
التميز الذهبي



تاريخ الميلاد : 27/05/1979
العمر : 44
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 5279
نقاط : 100012163
تاريخ التسجيل : 06/11/2012

امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 Empty
مُساهمةموضوع: امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023   امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 Emptyالأربعاء يناير 11, 2023 7:37 pm

جامعة 8 ماي 1945 قالمة
كلية الحقوق والعلوم السياسية
قسم العلوم السياسية
08/01/2023

السنة الأولى ليسانس
امتحان الدورة العادية الأولى في مادة تاريخ الفكر السياسي
الإجابة النموذجية
الجواب الأول: 08 نقاط
01- يعتبر دانتي أنّ شرعية نظام الحكم تقوم أساسا على الحفاظ على حرية المواطنين، والحرية قبل كل شيء هي حرية الاختيار التي تجعل من الإنسان ذاتا أخلاقية ومسؤولة، هي حرية الفعل المجرد من أي تأثير، لذا فإنّ أفضل نظام سياسي للمجتمع الإنساني؛ هو ذاك الذي يضمن للمواطنين أكبر قدر من الحرية، وفي هذا الإطار يقول دانتي في كتاب الملكية:
” يجد الإنسان أفضل ظروف العيش، كلما تحقق له أكبر قدر ممكن من الحرية.” 02ن
02-عرف ويليام الأوكامي بمفهوم نصل أوكام أو شفرة أوكام، أو قانون التقتير، والذي هو مبدأ لحل المشاكل ينص على أنه: لا ينبغي الإكثار من شيء إذا لم تقتضي الضرورة ذلك، وأنّ التفسير الجيد يزيح كثيرا من التفاصيل.02ن
03-تنحصر وظائف الدولة عند توما الأكويني في أمور أربعة:
- تحقيق الأمن والطمأنينة في الحياة، وتأمين الأفراد من الجوع والأخطار؛
- تحقيق النظام وضمان العدالة بواسطة التشريعات القانونية؛
- ترويج الحد الأدنى من الأخلاق بمساعدة الكنيسة، التي تعمل أساسا على الحفاظ على الحياة الأخلاقية؛
- حماية الدين؛ وفي ذلك محافظة على الاستقرار ومساعدة للكنيسة. 02ن
04- قسم إخوان الصفا السياسة إلى خمسة أنواع، هي: السياسة النبوية، السياسة الملوكية، السياسة العامية، السياسة الخاصية، السياسة الذاتية، وأعلى هذه السياسات عندهم النبوية؛ حيث النبي هو القائد فيها.اما الملوكية عندهم، فهي ملكان: ملك سماوي يتولاه خلفاء الأنبياء، وملك أرضي يمثله الملوك الذين أخذوا السلطة بالغلبة والقوة، والله جمع لبعض الأنبياء السياستين النبوية والملوكية كداود وسليمان ويوسف ومحمد صلى لله عليهم وسلم جميعا، اما السياسة العامية، فيمثلها أشخاص يتولون إدارة شؤون الجماعات في البلدان والمدن والقرى من الناحية الاقتصادية والعسكرية، أما السياسة الخاصية فتعني تدبير الإنسان أموره الخاصة به من تعامل مع الزوجة والأولاد والأخوة والجيران والخدم ...الخ. 02ن
اما الذاتية فقسمان هما: أولا: النفسانية وهي تدبير الإنسان نفسه والسعي نحو القيم الأخلاقية الصحيحة لإعلاء شأنه، أما الثانية فهي: الجسمانية وتتمثل بتدبير أمور الجسد المختلفة.
الجواب الثاني: 12 نقطة
ترتبط الظواهر السياسية بالفرد من خلال علاقات تتجسد فيها ثنائية الأمر والطاعة (الآمر والمطيع)، وهي التي تستدعي قيام المجتمع السياسي الذي جوهره السلطة السياسية، وقد اتخذت السلطة السياسية صورا تاريخية متباينة، تراكمت ضمن علاقة السيطرة والامتثال، وذلك في ثلاث صور هي: السلطة الجماعية المباشرة في المجتمعات البدائية، والسلطة المشخصة حيث السلطة السياسية هي من خصائص فرد أو مجموعة محدودة وذلك في العصور القديمة والوسطى، والسلطة المنظمة أين يكون هناك خضوع تام للقوانين وتحديد للمهام والصلاحيات، وتمارس تلك السلطة حصرا لصالح المجتمع السياسي، وقد ظهر هذا المفهوم وتطور مع نشوء الدولة الحديثة.
تظهر حدود الطاعة والمعارضة في الشأن السياسي عموما، من خلال الأثر المتوقع للطاعة بتحقق احتياجات الأفراد وأمنهم، وبالتالي استقرار النظام السياسي واستمرار أداء الوظائف المرتبطة به، وعلى هذا النحو فإنّ الضرر الواقع على الأفراد أو ما يفوق طاقتهم على التنفيذ أو الصبر والاحتمال، وكذا التجاوزات التي تطالهم والتهديد الذي يلحق أرواحهم أو مصالحهم، أو الاهانات التي تلحقهم في شخصهم أو رموزهم وقيمهم ومعتقداتهم، كلها جوانب تدفع إلى التمرد والعصيان وفي مستويات أدنى إلى المعارضة، والتي تعبّر عن عدم الرضا، وقد لوحظ أنّ المجتمعات التقليدية تميل إلى تكريس السيطرة التامة للحاكم، واعتبار أي خروج عنها بمثابة مجانبة للصواب والرأي الصحيح، وهي تطلب الطاعة المطلقة والخضوع التام، وهو ما كان مثلا في الفترة التي سبقت ظهور الإسلام على غرار عصر الفراعنة والعصر الجاهلي، أو في فترات الاستبداد السياسي والحكم المطلق لعدد من الحكام المسلمين وحكام العصور الوسطى المسيحيين، وقد حدث هناك تطور بشأن الحدود المسموح بها في المعارضة ضمن منظور العقد الاجتماعي والحرية السياسية والمناداة بالفصل بين السلطات، وصولا إلى الديمقراطية المعاصرة والتعددية السياسية والصيغ التمثيلية للأفراد، ومفاهيم المواطنة والتداول السلمي على السلطة، والحق في تشكيل الأحزاب والجمعيات، وحرية التعبير والانتقاد.
يمكن الاستدلال على العلاقة بين الأمر والطاعة مما يقدمه الدين الإسلامي والتراث المرتبط به، ومن ذلك قوله تعالى: }: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا{النساء: 59.
إذا ليست هناك طاعة مطلقة إلا لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، فإن أمر إنسان إنساناً آخر بمعصية فلا طاعة له، وطاعةَ الحكّام والأُمَراءِ والوُلاةِ غَيرُ مُطلَقةٍ، وإنَّما هي مُقيَّدةٌ بالمَعْروفِ فيما وافَقَ أمْرَ اللهِ ورسولِهِ، ومِن أُصولِ الشَّريعةِ الإسلاميَّةِ: أنَّه لا طاعةَ لِمَخْلوقٍ في مَعصيةِ الخالِقِ، ويَدخُلُ تحتَ هذا الأصْلِ كُلُّ مَن أُمِرَ بِطاعةِ أحدٍ.
وكذلك قوله تعالى: }وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا{ الأحزاب الآية 36.
فإذا حكم الله ورسوله بشيء، فليس لأحد مخالفته ولا اختيار لأحد هنا، ولا رأي ولا قول.
وبالنسبة للأحاديث النبوية في الطاعة المطلوبة، أي بأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: على المرءِ المسلم السمْع والطاعة فيما أحبّ وكَرِه إلا أن يُؤْمَر بمعصية، فإن أُمِرَ بمعصية فلا سَمْع ولا طاعة. رواه مسلم.
يمكن الاسترشاد أيضا بما جاء في خطبة أبي بكر الصديق عند توليه للخلافة:
"أطيعوني ما أطعت الله ورسوله، فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم".
وهنا الطاعة في المعروف، وهو كل ما ليس بمنكرٍ ولا معصية.
ويربط الخليفة عمر بن الخطاب بين الإسلام والطاعة حين قال: لا إسلام الا بجماعة، ولا جماعة لا بإمارة، ولا إمارة الا بطاعة.
يمكن مناقشة ثنائية الأمر والطاعة بالأسس التي تقوم عليها الدولة الإسلامية من قبيل الحكم بما أنزل الله والبيعة والشورى والعدل، كما يمكن تقديم أمثلة عن الفكر الغربي بشأن أولويتها بما قدمه ميكيافيللي وبودان وهوبز، وفي العصر الحديث يمكن الإشارة إلى المآلات التي انتهت إليها الأنظمة المستبدة، وبتوسع مجال التعددية وحرية التعبير في العالم.



_________________
امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 S6byX2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
salim 1979
التميز الذهبي
التميز الذهبي



تاريخ الميلاد : 27/05/1979
العمر : 44
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 5279
نقاط : 100012163
تاريخ التسجيل : 06/11/2012

امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 Empty
مُساهمةموضوع: رد: امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023   امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 Emptyالأربعاء يناير 11, 2023 9:15 pm

جامعة 8 ماي 1945 قالمة
كلية الحقوق والعلوم السياسية
قسم العلوم السياسية
08/01/2023

السنة الأولى ليسانس مدة الامتحان: ساعة ونصف
امتحان الدورة العادية الأولى في مادة تاريخ الفكر السياسي
السؤال الأول: 08 نقاط
أجب عما يأتي بوضوح واختصار:
01-ما هو أساس شرعية النظام السياسي حسب دانتي أليغيري؟ 02ن
02-ما مفهوم شفرة أوكام في مناقشة القضايا السياسية؟02ن
03-فيما تتمثل وظائف الدولة عند توما الأكويني؟02ن
04-ماهي أنواع السياسات حسب إخوان الصفا؟02ن
السؤال الثاني: 12 نقاط
قال الشاعر الجاهلي دُرَيد بن الصِّـمَـة متحدثا عن مدى التزامه برأي قبيلته:
أمرتهم أمري بمُنْـعَرَج اللِّوى فلم يَستبينوا النصح إلا ضحى الغدِ
فلما عصَوني كنت منهم وقد أرى غَوايتهم، أو أنني غيرُ مهتدِ
وهل أنا إلا من غَزيَّةَ إن غَوتْ غوَيتُ، وإن ترشُدْ غزية أرشُدِ
بناء على الفكرة التي يجسدها مضمون هذه الأبيات، قدم تصورك بشأن حدود الطاعة والمعارضة في الشأن السياسي عموما، مسترشدا بما قدمه الإسلام من توجيهات في هذا الإطار.
ملاحظة: تمثل الأبيات جانبا إرشاديا، وللطالب واسع النظر والتحليل والاستنتاج، وتقديم الأمثلة المناسبة من الفترة الحالية، وكذا فترات التاريخ المختلفة، وإبراز وجهة نظره الخاصة.
أستاذ المادة: حميداني سليم
بالتوفيق

_________________
امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023 S6byX2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
امتحان تاريخ الفكر السياسي جانفي 2023
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قالمة للعلوم السياسية :: قسم خاص باسئلة الامتحانات والاجابة النموذجية :: السنة الأولى علوم سياسية-
انتقل الى:  
1