منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولصفحتنا عبر الفيسبوكمركز تحميل لكل الإمتدادات
منتدى قالمة للعلوم السياسية يرحب بكم
تنبيه:إن القائمين على المنتدى لا يتحملون أي مسؤولية عن ما ينشره الأعضاء،وعليه كل من يلاحظ مخالفات للقانون أو الآداب العامة أن يبلغ المشرف العام للمنتدى ، أو بتبليغ ضمن قسم اقتراحات وانشغالات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» النظرية الكلاسيكية و النيوكلاسيكية
أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟ Emptyمن طرف salim 1979 السبت مايو 01, 2021 12:49 pm

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة التكنولوجيا والأمن
أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟ Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين مارس 29, 2021 10:36 am

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة تاريخ العلاقات الدولية
أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟ Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين مارس 29, 2021 1:01 am

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة تاريخ الفكر السياسي 2021
أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟ Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء مارس 23, 2021 10:19 am

» الروابط المباشرة الخاصة بالبطاقة الذهبية
أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟ Emptyمن طرف ndwa الثلاثاء مارس 02, 2021 10:27 am

» طريقة تحميل مقالات jstor والمواقع المحجوبة
أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟ Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء فبراير 23, 2021 5:07 pm

» تواريخ مسابقات دكتوراه علوم سياسية 2021
أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟ Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء يناير 26, 2021 9:59 pm

» منهجية البحث العلمي: تلخيص عملي
أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟ Emptyمن طرف salim 1979 الأحد يناير 24, 2021 5:01 pm

» أعداد مجلة المعرفة 1962-2016
أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟ Emptyمن طرف salim 1979 الجمعة يناير 22, 2021 6:34 pm

أنت زائر للمنتدى رقم

.: 12465387 :.

يمنع النسخ
أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟ Ql00p.com-2be8ccbbee

 

 أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ndwa
وسام التميز
وسام التميز


الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 211
نقاط : 495
تاريخ التسجيل : 15/04/2013

أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟ Empty
مُساهمةموضوع: أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟   أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟ Emptyالأربعاء ديسمبر 04, 2013 6:08 pm

أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟
[url=http://www.globalarabnetwork.com/component/comprofiler/userprofile/adel triki]أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟ Tn0_51a337c24f162[/url]
الشبكة العربية العالمية:[url=http://www.globalarabnetwork.com/component/comprofiler/userprofile/adel triki] محمد عادل التريكي[/url]


نقد ودراسات
الخميس, 13 حزيران/يونيو 2013 14:16
أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟ Globalisation
يثير موضوع الهوية والعولمة من الأسئلة أكثر مما يقدم من الأجوبة وهو -كالموضوعات التي لا تزال مصطلحاتها ومد لولاتها في مرحلة التكون - يحتاج إلى التوقف عند الأسئلة التي يثيرها لعلها تفتح مغاليقه. وإذا كان الإسراع إلى الإجابة قد يوقع في الزلل، فإن التريث عند الأسئلة وتأملها قد يتيح مجالا للتأمل والتدبر، ولتحقيق ذلك ربما كان من الطبيعي لمن يبحث هذا الموضوع أن يتساءل :
                          ما العولمة ؟ هل هي ظاهرة جديدة مستحدثة في هذه السنوات القريبة؟ أو أنها لفظ جديد للتعبير عن واقع قديم كان ملازما لجميع الحضارات الكبرى والإمبراطوريات العظمى التي استخدمت قوتها -خلال عصور التاريخ- لبسط نفوذها ونشر مبادئها وتحقيق مصالحها ؟
  فهل كان امتداد السيطرة الرومانية -مثلا- على العالم المعروف في زمانها، ونشر أنظمتها في الحكم وأنماط حياتها السياسية والاجتماعية والثقافية نوعا من العولمة ؟
  وماذا نسمي ما رسخته بريطانيا في الأقطار التي احتلتها والتي كانت لا تغيب عنها الشمس ؟ ألسنا نرى أن اللغة وأساليب التفكير وأنماط الحياة الإنجليزية لا تزال سائدة في أكثر تلك الأقطار ؟
  ألا يدل وجود منظمة الكومونولث على التشبث ببقايا ما كان ؟
  هل كل ذلك عولمة أو شكل من أشكالها ؟
وليس من الحتم أن تكون هاتان الحالتان وأمثالها في التاريخ متطابقة ليكون الجواب بالإيجاب، فضرب الأمثلة وتوضيح الأفكار يكفي فيهما التشابه والتقارب والقياس دائما مع الفارق.
وكذلك لابد لمن يتصدى لهذا الموضوع من أن يتساءل :
  هل العولمة في صورتها المعاصرة هي الأمركة؟ وإذا كانت كذلك، هل هي من أنواع الاستعمار الجديد الذي يتحقق دون وجود جيش محتل ؟
وهو سؤال يشتد الخلاف بين المجيبين عنه من مؤيد ومفند. ومن أجل ذلك يحتاج الجواب إلى قدر من التمحيص حتى تطمئن النفس إلى ترجيح يستند على مرجِّح واضح.
  وتساؤل ثالث..هل نستطيع حقا أن نفصل بين العولمة وتقليص الهويات القومية والدينية للشعوب أو القضاء عليها، بما تتضمنه تلك الهويات من ثقافة ولغة وتقاليد وأنماط حياة ؟ وإذا كان جواب السؤال الأول عن صنيع الحضارات العظمى والإمبراطوريات الكبرى هو أن هذا الصنيع عولمةً، فهل استطاعت تلك العولمة أن تقضي على هويات الأمم والشعوب الأخرى. أو أن الإمبراطوريات زالت وبقيت القوميات والثقافات والأديان المتعددة المختلفة ؟
فكان بذلك تأثير العولمة وقتيا، أما تأثير القوميات والأديان فقد كانت له الغلبة والبقاء . ولابد من التنبه للفرق الشاسع بين العصور القديمة وعصرنا الحاضر بوسائل اتصاله وشبكات معلوماته وقُدرته على التغلغل والسيطرة .
  وتساؤل رابع.. هل تتناقض العولمة مع الديمقراطية ومع التعددية الثقافية والتنوع الحضاري ؟ إذا كانت تتناقض مع كل ذلك بحكم محاولتِها السيطرة والسيادة والانفراد، وبحكم نشرها نموذجاً واحداً ونمطاً بعينه في الاقتصاد وفي الثقافة والاجتماع –وهما نموذج ونمط ينتميان إلى حضارة واحدة في مجموعها، بل إلى مجتمع واحد – فما هو موقف الدولة العظمى التي طالما دعت إلى الديمقراطية وحقوق الإنسان، وفَرضت على الدول التي تنتقص منهما، أنواعا من العقوبات مثل الحصار والمقاطعة؟ أليس هذا مثلا من أمثلة ازدواجية المعايير ؟
  وتساؤل خامس..هل العولمة تنتهي حقاً بالتفاهم الدولي والسلام العالمي والتقارب بين الشعوب ؟ أو أنها لابد ستثير مقاومةَ تلك الشعوب دفاعا عن هويتها ومقومات شخصيتها، وبذلك تكون العولمة قد نَثَرت بذور الحروب وأنواع الصراع بدل أن تنشر السلام ؟
  وأخيرا وليس آخرا..ما هي تأثيرات العولمة في العالم؟ وكيف يمكن للعرب التعامل معها ؟
**********
ولست أدري أكانت هذه الأسئلة موضوعية محايدة أم أن صياغتها حملت بعض فكر السائل وأومأت إلى الإجابة إيماءاً عاما يدل على اتجاهه وموقفه .
ومهما يكن من أمر فلا بد من محاولة الإجابة عن بعض تلك الأسئلة دون التقيد بتسلسلها وترتيبها.
^
مفهوم العولمة :
وأول ما نقف عنده قضية المصطلح ..فلا أشعر بالحرج من استعمال مصطلح "العولمة " ومن تأصيله في اللغة العربية. إذ أن الوزن الصرفي "فَوْعَلَ " -فعلا وإسما- هو من أبنية الموازين الصرفية ومن الشواهد على ذلك، حَوْقَلَ الرجل :ضَعُفَ، ومصدره السماعي حِيقال. أما مصدره القياسي فـ "حَوْقَلَةٌ"، وقالوا :كَوكَبةٌ في الاسم. ومما جاء في وزن فَوْعَلَ: الفَوْلَف: كل شيء يغطي شيئا، وفَوْقَلَ: لِلْحِجْلِ. وشَوْشَبَ: إسم للعقرب. ولَوْلَبَ: لولب الماء. والنَّوْرَج والنَّوْرَجَةُ، ومن كلام المحُدَثين: قَوْلَبة وبَلْورة وحَوْسبة..وما جرى على كلام العرب فهو من كلام العرب.
" فالعولمة "شأنُها شأن " الهوية " و " الحداثة أو الحداثية " و "الديمقراطية " و"حقوق الإنسان " و " الخوصصة " أو " الخصخصة أو التخاصية "و" النظام العالمي الجديد "وبعض المصطلحات والألفاظ الأخرى الشائعة منذ سنوات التي لا تزال يكتنفها الغموض، والتي يذهب بعض النقاد والمبدعين والمحللين الاجتماعيين مذاهبَ مختلفة في فهمها وتعريفها وتفسيرها، ولذلك تأتي أحكامهم أحيانا غامضةٌ ومتباعدةٌ بسبب غموض منطلقاتهم واختلاف هذه المنطلقات، حتى أصبح الباحثون في هذا الموضوع والمتحدثون عنه يتساءلون: هل من الأفضل أن تُترك هذه الألفاظ والمصطلحات وأمثالهُا دون تحديد (ربما لأنها بطبيعتها غير قابلة للتّحديد). وأن يُتحدّث عن بعض مظاهرها ونتائجها وعلاقتها بغيرها، اعتمادا على وُجود قدرٍ مشتركٍ من الفهم بين المتحدِّثين عن هذه الألفاظ والمصطلحات، يُتيح توصيل الآراء والتحليلات إلى الآخرين مهما اختلفوا في التفصيلات والفروع.
" العولمة " ترجمة لكلمة " MONDIALISATION " الفرنسية التي تعني جعلُ الشيء على مستوى عالمي، أي نقله من المحدود المراقب إلى اللامحدود الذي يَنأى عن كل مراقبة.
والمحدود هنا هو أساساً الدولة القومية التي تتميز بحدودٍ جغرافيةٍ وبمراقبةٍ صارمةٍ على مستوى الجمارك : تَنقُّل البضائع والسِّلع، إضافة إلى حماية ما بداخلها من أي خطرٍ أو تدخُّلٍ خارجيٍ، سواءٌ تعلق الأمر بالاقتصاد أو بالسياسة أو بالثقافة. أما اللاَّمحدود فالمقصود به " العالم "، أي الكرة الأرضية.
فالعولمة إذن..تتضمن معنى إلغاء حدود الدولة القومية في المجال الاقتصادي ( المالي والتجاري ) وترك الأمور تتحرك في هذا المجال عبر العالم وداخل فضاءٍ يشمل الكرة الأرضية جميعها. ومن هنا يُطرح مصير الدولة القومية، الدولة /الأمة، في زمن تسوده العولمة بهذا المعنى .
على أن الكلمة الفرنسية المذكورة إنما هي ترجمة لكلمة " GLOBALIZATION " الإنجليزية التي ظهرت أول ما ظهرت في الولايات المتحدة الأمريكية. وهي تفيد معنى تعميم الشيء وتوسيع دائرته ليشمل الكل، الشيء الذي وجَدتُه حينما بحثتُ عن المصطلح في معجم [ ويبسترز-WEBSTER ‘S] الذي يقول:" العولمة هي إكساب الشيء طابع العالمية وبخاصة جعل نطاق الشيء أو تطبيقه عالميا ".
ولكني ألفيتُ أن هذا المعنى شديد البراءة بالغ الحيدة، لا ينسجم في عمقه مع دلالة اللفظ ومفهوم المصطلح كما يُشاع في العالم اليوم.
وهنا لابد من وقفة نستقبل فيها ما صدر من تصوراتٍ عن العولمة . أو تعريفاتٍ توذن بها، وإن لم تبلغ الصحة والدقة المطلوبتين في الحدود بحكم أن العولمة أمرٌ أَنِفٌ غامضٌ، أو غائمٌ لم يتم تَشَكُّلُه تَشكُّلاً نهائيا بعد .
يعتقد الدكتور محمد عابد الجابري أنها نظام أو نسق ذو أبعاد تتجاوز دائرة الاقتصاد، وأنها نظام عالمي يشمل المال والتسويق والمبادلات والاتصال، كما يشمل أيضا مجال السياسة والفكر والأيديولوجيات[1].
وقد يماشي هذا التصور إلى حد ما القول بأن العولمة عبارة عن القولبة الكلية للأحادية الأكثر اتساعا وشمولية، تنجرف إليها الأوضاع الدولية مدفوعة نحوها بالثورتين الاقتصادية والمعلوماتية المذهلة[2].
وجاءت بعض التصورات ناظرة في استمداد حقيقة العولمة إلى العلاقة التي يُفترض أن تقوم بين المتقدم والنامي من الدول، وبين الغني والفقير منها. فهي تعني في إطلاق الأستاذ علي أحمد سليمان-أستاذ علم الاقتصاد -تحقيق اندماج البلدان النامية (دول العالم الثالث) بدرجة أكبر وفعَّالة في الأسواق العالمية .ولا يقف هذا الاندماج في الأسواق العالمية عند تصدير السلع فقط، ولكنه يتجاوز ذلك فيشمل الخدمات ورؤوس الأموال[3].
ويختلف عن هذه التصورات القول بأن العولمة موجةٌ جديدةٌ اقتصادية تلي الثورة الزراعية والثورة الصناعية، وأنها أعلى مراحل الرأسمالية الجديدة التي أفرزتها الثورة المعلوماتية وما يرافقها من تطور في مَجَالَيْ الاتصال والإعلام[4].
وتؤكد تصورات أخرى أن القصدَ من العولمة توسيع النموذج الأمريكي وفسح المجال له ليشمل العالم كله، فهي بذلك ترادف الأمركة. ويشدد فريدمان على هذه الحقيقة حــين يُصرح في اعتداد وزهوٍ : « نحن أمام معارك سياسية وحضارية فظيعة، العولمة هي الأمركـة والولايات المتحدة قوة مجنونة، نحن قوةٌ ثورةٌ خطيرةٌ، وأولئك الذين يَخشَوننا على حق، إن صندوق النقد الدولي قطة أليفة بالمقارنة مع العولمة، في الماضي كان الكبير يأكل البطيء »[5].
والمتأمل في هذه التصورات يجدها كلها متطابقة في الجملة من حيث الموضــوع، وإن ظهرت مع ذلك متفاوتة بما امتدت إليه من اهتمامات عند محاولة التعريف بالحقيقة الواحدة، ولعل السبيل إلى وضع حد كامل سيتجلى لنا بعد من خلال المؤسسات القائمة لإنجـاز العولمة، ومن الاتفاقيات الصادرة عنها هنا وهناك بين الدول في العالم، مشاركة منها في بناء النظام الاقتصادي الشامل الجديد، وإشاعة له في أطراف المعمورة رغم ترددها في الانتماء إليه والإسهـام فيه بدعوى أن العولمة عندها ليست في واقع الأمر شيئا آخر سوى ربط الوطن، خارج التاريخ[6].
والعولمة في أصلها اقتصادية، قائمة على إزالة الحواجز والحدود أمام حركة التجارة، لإتاحة حرية تنقل السلع ورأس المال. ومع أن الاقتصاد والتجارة مقصودان لذاتهما في العولمة، إلا أنها لا تقتصر عليهما وحدهما وإنما تتجاوزهما إلى الحياة الثقافية والحياة الاجتماعية بما تتضمنانه من أنماط سلوكية ومذاهب فكرية و مواقف نفسية، وكل ذلك هو الذي يصوغ هويــة الشعوب والأمم والأفراد.
وإذن.. فإن أولَ مظاهر العولمة هو تركيز النشاط الاقتصادي على الصعيد العالمي في يد مجموعة قليلة العدد وبالتالي تهميش الباقي وإقصاؤه بالمرة. ومن هنا ظاهرة "التفاوت"[7]- على حد قول الدكتور محمد عابد الجابري– الملازمة لظاهرة التركيز التي من هذا النوع. التفاوت بين الدول ..والتفاوت داخل الدولة الواحدة، ومن الأمثلة التي يوردها الاختصاصيون في هذا المجال لتوضيح هذه الظاهرة نقتبس ما يلي:
إن خمس دول هي: الولايات المتحدة الأمريكية ..واليابان.. وفرنسا.. وألمانيا..وبريطانيا.. تتوزع فيما بينها 172 شركة من أصل 200 من أكبر الشركات العالمية. وهذه الشركات المائتان العملاقة هي التي تسيطر عمليا على الاقتصاد العالمي، وهي ماضية في إحكام سيطرتها عليه، إذ ارتفعت استثماراتها في جميع أنحاء العالم وفي المدة ما بين 1983-1992 م بوتائر سريعة جدا : أربع مرات في مجال الإنتاج، وثلاث مرات في مجال المبادلات العالمية. وفي تقرير للأمم المتحدة أن 358 شخصا من كبار الأثرياء في العالم يساوي حجم مصادر ثروتهم النقدية حجم المصادر التي يعيش منها ملياران وثلاثمائة مليون شخص من فقراء العالم..وبعبارة أخرى..إن عشرين في المائة من كبار أغنياء العالم يقتسمون فيما بينهم ثمانين في المائة من الإنتاج الداخلي الخام على العالمي، وأن الغِنى والثروة ارتفعا بنسبة ستين بالمائة في الولايات المتحدة الأمريكية بين عامي 1975-1995م غير أن المستفيدين من هذا الارتفاع الكبير في الغنى والثروة لا يتجاوز عددهم نسبة واحد بالمائة من الشعب الأمريكي ونفس الظاهرة تستشري اليوم، وبسرعة في أوربا حيث يُفرض نظام العولمة عليها، بما يقتضيه من منافسة حادة، التخفيض من التعويضات والخدمات الاجتماعية بصورة رهيبة، وهي فوارق قائمة أصلا وبشكل واسع.
وإذن..فمن النتائج المباشرة للعولمة تعميم الفقر، وهو نتيجة حتمية لتعميق التفاوت. إن القاعدة الاقتصادية التي تحكم اقتصاد العولمة هي: "إنتاج أكثر ما يمكن من السلع والمصنوعات بأقل ما يمكن من العمل ". إنه منطق المنافسة في إطار العولمة، ومن هنا نلاحظ أن الظاهرة الملازمة للعولمة وربيبتها الخوصصة هي تسريح العمال والموظفين.
والنتيجة التي يستخلصها الباحثون والمختصون في هذا المجال هي التالية: إذا كان النمـو الاقتصادي في الماضي يخلق مناصب الشغل، فإن النمو الاقتصادي في إطار العولمة والليبرالية المتوحشة يؤدي –ويتوقف على- تخفيض مناصب الشغل. إن بعض القطاعات في مجــال الإلكترونيـات والإعلاميـات والاتصال، وهي من القطاعات الأكثر رواجا في العالم، لا تحتـاج إلا إلى عدد قليل من العمـال. إن التقدم التكنولوجي يؤدي في إطار العولمة والخوصصة إلى ارتفاع البطالة مما سيؤدي حتما إلى أزمات سياسية.
وليس من هدفنا هنا تفصيلُ الحديث في الجوانب الاقتصادية للعولمة -مع أنها هي الأساس فيها- وسنقتصر حديثنا على نتائج هذه العولمة وما يترتب عليها بالضرورة؛ وهي الجوانب الثقافية والحضارية لاتصالها بالهوية، بعد أ ن نجيب عن الأسئلة التي طرحناها في البداية حتى نُلمَّ بالعولمة من أطرافها .
&
عصر العولمة :
نستطيع في ضوء هذا التحديد لمصطلح " العولمة " أن نصفَ عصرنا بأنه (عصر العولمة). ويمكننا ونحن نستحضر تاريخ القـرن العشريـن الميلادي بين يدي دخول قرن ميلادي جديد، أن ندرك أن التحولات فيه هي حلقة ثالثة في التحرك الغربي نحو العالمية، سبقتهـا تحولات ما بعد الحـرب الأولى في نهاية العقـد الثاني من القرن، وتحولات ما بعد الحرب العالمية الثانية في النصف الثاني من العقد الخامس من القرن، وفي مقدورنا ونحن نستحضـر التاريخ الإنساني أن نلاحظ أنَّ هذا التاريخ حَفَلَ بتحرُّكاتٍ نحو العالمية في مختلف عصوره، عبَّرت عن نزوع الإنسان للسياحة في كوكبنا الأرضي استجابة لدعوة خالقه أن يمشي في مناكب الأرض وينتشر فيها: ]هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِزْقِهِ وإِلَيْهِ النُّشُور[[8].
&
العولمة شيء والعالمية شيء آخر :
وبالمناسبة أذكر هنا ما جاء به الدكتور محمد عابد الجابري في أَنَّ العولمة شيء والعالميـةَ شيء آخر..فقال:
« العولمة إرادة للهيمنة، وبالتالي قمعٌ وإقصاءٌ للخُصوصي..أما العالميـة Universalité فهي طموح إلى الارتفاع بالخصوصية إلى مستوى عالمي: العولمة احتواء للعالم، والعالميـة تَفَتُّحٌ على ما هو عالمي وكوني نشدانُ العالمية في المجال الثقافي. كما في غيره من المجالات، طموح مشروع، ورغبة في الأخذ والعطاء، في التعارف والحوار والتلاقح. إنها طريق الأنا للتعامل مع "الآخر" بوصفه " أنا ثانية" طريقها إلى جعل الإيثار يحُلُّ مَحَلَّ الأَثَرة..أما العولمة فهي طموح، بل إرادة لاختراق "الآخر" وسلبُه خصوصيَتَه، وبالتالي نفيُه من "العالم". العالمية إغناء للهوية الثقافية..أما العولمة فهي اختراق لها وتمييع»[9].
وهذه المفارقة الدقيقة بين العولمة والعالمية تُعَبِّرُ بشكلٍ جَلِيٍّ على حِنكَةٍ الرَّجل ودقَّةِ ملاحظته في التفريق بين المفاهيم وإعطائها الصبغة المناسبة لها.
&
   العولمة : ظاهرة قديمة أم جديدة ؟
شاع استخدام "العولمة ~Globalization " في السنوات العشر الأخيرة، وبالذات بعد سقوط الاتحاد السوفياتي. ومع هذا فإن الظاهرة التي يشار إليها ليست حديثة بالدرجة التي قد توحي بها حداثة هذا اللفظ. فالعناصر الأساسية في فكرة العولمة: ازدياد العلاقات المُتَبَادَلَة بين الأمم، سواءٌ المتمثِّلة في تبادل السلع والخدمات، أو في انتقال رؤوس الأموال.كلُّ هذه العناصر يعرفها العالمُ منـذ عدة قرون، وعلى الأخص منذ الكشوف الجغرافية في أواخر القرن الخامس عشر الميلادي، أي منذ خمسة قرون. ومنذ ذلك الحين والعلاقات الاقتصادية والثقافية بين الدول والأمم تزداد قوة، باستثناء فتراتٍ قصيرةٍ للغاية، مالت خلالها الدول إلى الانكفاء علـى ذاتها. وتراجعت معدَّلات التجارة الدولية ومعدل انتقال رؤوس الأموال ( كما حـدث خلال أزمة الثلاثينات من هذا القرن مثلا). وباستثناء مجتمعات محدودة العدد، تركها العالم في عزلةٍ، أو فَضَّلت هي أن تعزل نفسها عن العالم لسبب أو آخر..( كما حدث للاتحاد السوفياتي مثلا في العقود الثلاثة الأولى التالية لثورة تشرين الأول ‌‌‌‌‌‌‌‍‍‍/أكتوبر..أو للصـين في الخمسينيات والستينيات..أو لليمن حتى منتصف هذا القرن… إلخ).
الظاهرة عمرها إذن.. خمسةُ قرون على الأقل، بدايتُها وغدُها مرتبطان ارتباطا وثيقاً بتقدم تكنولوجيةِ الاتصال والتجارة، منذ اختراع البوصلة وحتى الأقمار الصناعية. ومن المهم إدراك هذه الحقيقة والتأكيد عليها، ولكن من المهم أيضاً الاعتراف بأن أشياء جديدة و مهمة قد طرأت على ظاهرة العولمة في الثلاثين سنة الأخيرة منها :
    انهيار أسوار عالية كانت تحتمي بها بعض الأمم والمجتمعات من تيار العولمة ، ومن تمَّ اكتسح تيار العولمة مناطق مهمة من العالم كانت معزولةٌ بدرجةٍ أو بأخرى عنها. أهم هذه الأمم هي بالطبع أمم أوروبا الشرقية والصين؛ التي انتهت عُزلتها الاختيارية أو أُجبرت بطريقة أو بأخرى على التَّخلي عن هذه العزلة .
    الزيادة الكبيرة في درجة تنوع السلع والخدمات التي يجري تبادلها بين الأمم، وكذلك تنوع مجالات الاستثمار التي تتَّجه إليها رؤوس الأموال من بلدٍ لآخر[10].
فإذن..وكما ذهبت زمرة من الاقتصاديين إلى أنَّ العولمة ليست أمراً جديداً في المجال الاقتصادي، لأن هناك عولمتين : قديمة وحديثة..ظهرت الأولى في القرن الخامس عشر أو القرن الثامن عشر مع الثورة الصناعية، واستطاعت تنفيذا لِخُطَّتِهَا أن تَزيد في إنتاج السلع زيادة كبيرة دفعت بأوربا إلى البحث عن أسواق جديدة أقامتها عن طريق إنشاء المستعمرات بأمريكا وآسيا وإفريقيا،كما مكَّنتها هذه من الحصول على المواد الخام بأسعار جد منخفضة. وهذا يفسره ما كان من اندماج للدول الفقيرة المستعمَرة في اقتصاديات الدول الصناعية الأوربية. أما العولمة الثانية، العولمة الحديثة فإنَّ تَحَقُّقَها سوف لا يكون عن طريق الاستعمار في شكله القديم وما كان يوفره من آليات، ولكن عن طريق تحرير التجارة الدولية والتنافس على النطاق الدولي [11]. بالاعتماد على التقدم التكنولوجي وتطوره في مختلف المجالات، وتسابق الدول على اقتنائِه وامتلاك أزمَتِه. ومن أجـل ذلك كُتِبت البحوث والدراسات، وأقيمت النـدوات والمؤتمرات لبحث أوضاعه المختلفـة، وتطوراته المتلاحقة، وما توحي به من ثورات عميقة وكبيرة في حياة المجتمعات الإنسانية.
&
خطاب العولمة :
تواجه العولمة بخطابها العالم كله بعد أن هدَّت معاقل الأيديولوجيا المناهضة لللِّيبرالية الاقتصادية. ويقول الخطاب الأمريكي: إن العولمة ليست مجرد خيارٍ قابلٍللِتَّبَنِّي والرفض،
بل هي حتميةٌ لامناصَّ عنها في توجُّه النظام العالمي الجديد، ولا خيارَ للعالم النامي غيرَهـا إلا خيارَ بقائِه محبوساً في تخلفه. ويضيف هـذا الخطاب: أن العولمة هي أقربُ الطريــقِ وأجداها لتحقيق الحداثة السياسية والاجتماعية والفكريةِ للعالم المتخلف، وهي أنجَع الوسائل لطيِّه بسرعة مراحل التنمية الشاملة، لأنها وحدها الكفيلة بتأهيله اقتصاديا، وبالتالي فكرياً واجتماعياً. بل يذهب الخطاب إلى القول: إن تغييرَ العالم إلى أفضلَ مرهونٌ بتطبيقها. وبذلك يأخذ شكلَ الهجوم وإحكام لَيِّ الطوقِ على حرية الاختيار، لأن العولمة بمقتضى هذا الخطاب هي السبيل الوحيد إلى تنمية عالم بلا حدود اقتصادية، عالمٌ لا يسودُه إلا قانون السوق، ولأن برنامَجَها وحده الكفيل بتضييق الهوة الفاصلة بين الأغنياء والفقراء، وبين المجتمعات المتقدمة اقتصاديا والأخرى الطامحة إلى النمو.
ويضيف الخطاب الأمريكي مدلِّلاً على العولمة : أنه لم يعد في إمكان الدول الصغرى أن تستغلَّ تناقضاتِ الكبار، كما تفعلُ أثناء الحرب الباردة، وبأنَّ الانفتاح السياسِيَّ الـذي تحَقق بين العالم بعضُه على بعضٍ لا ينفصلُ عن الانفتاح الاقتصادي. فهُما معاً أساسيان في مفهوم العولمة، لذلك تربط الولاياتُ المتحدة بينهما ربطاً عضوياً، وتَرهَن تعاوُنَها مـع الغير بمدى احترامه والتزامِه بالانفتاحَيْنِ معاً.
&
إدارة العولمة:
للعولمة إدارةٌ اقتصادية عالميةٌ تُمارسُها بِحزْم وقُوَّةٍ وبتقنياتٍ عِلميةٍ، مؤسساتٌ دوليةٌ على صعيدِ التنظير والممارسة، أكبرُها: البنك العالمي.. وصندوق النقد الدولي.. ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية التي يقال عنها إنها نادي الأغنياء.
وكلُّها تُفَكِّر بالمنطق الأمريكي وتستمدُّ تنظيرَها من نَمط الاقتصاد الأمريكي الناجح المتوفر على رؤوس الأموال الكبرى القادرة على كسب الرِّهان في مجال تنافس الرأسمال العالمي. وهذه الإدارة هي التي توجِّه سياسة العولمة وتضغط على الدول للعمل بتوجيهاتها.
وهذا يقودُنا إلى القول ..إن كلَّ شيء يؤهِّلُ الولايات المتحدة لتفُوزَ بقَصَب السَّبق في نظام العولمة الذي أخذ العالم يعيشه، والذي لا يقوَى على المنافسة المحدودةِ فيه بعد الولايــات المتحدة وبتفاوت، إلا كندَا في أمريكا الشمالية، ومجموعة الاتحاد الأوربي، ومنطقة شرق وجنوب شرق آسيا التي تضم اليابان والصين والتُّنَيْنَاتِ الصاعدة التي تَرْتَدُّ ببصرِهـا إلى الشرق وتَقْتَبِسُ من النَّهجِ الياباني.
&
عمل إدارة العولمة :
ويواكب الخطابُ المنهجيُّ المُعَوْلَم حملةً تقنيةً رديفةً تقوم بها المؤسساتُ الاقتصادية الدوليةُ التي تمثلُ الإدارة التي تعمل بها العولمة، مثل البنك العالمي وصندوق النقد الدولي لإسناد الخطاب الأمريكي بتقاريرَ مُعزَّزة بإحصائيات عن الوسائلِ الكفيلة بانتشالِ الاقتصادات الوطنيـةِ من ركودها أو تَعَثُّرها، وعن الآلياتِ التي يجب على الدول النامية أن تستعملَها لتحقيقِ النَّهضةِ الاقتصادية على درب التنميةِ الشاملة، ومنها ما عُرف ببرامج التقويماتِ الهيكلية، والتخصيصِ الشامِلِ، وانحسارِ دَوْرِ الدولةِ الوطنية، وتخلِّيها عن الإنفاقِ على ميادين الرعاية الاجتماعية التي تُثْقِل كاَهِلَها في مجالِ التربيةِ والتعليمِ والصحةِ والإعلامِ والبيئـةِ والتشغيلِ والمنافعِ الاجتماعية، وتحرير الدولة من أعباءِ صندوقِ المِقَاصَّةِ بتركِ الأسعار للتنافُسِ الحُرِّ وقانونِ العرضِ والطلبِ، وتخفيض كلفة المقاولة، والالتزام باللُّيونةِ والمرونةِ في علاقاتِ الشغلِ.
وهكذا فالعولمةُ بمقتضى هذا الخطاب ديناميةٌ واعدةٌ بمستقبلٍ أرغدَ للبشريةِ، وبفضلِها تستطيع فصائل العالم تحقيقَ التغييرِ الذي كانت تطمح إليه، والتي كانت تفتقـد - قبل التوجه نحو العولمة- وسائلَه وآلياتَه. ويتوجه مُنظِّرو العولمة في الولايات المتحدة الأمريكية إلى العالم بهذا الخطابِ دون أن يغفَلوا تركيز الاقتناع لدى شعوبهم أنفسَهـم بحَسَناتِهـا. فالرئيس الأمريكي السابق "بيل كلينتون" يخاطب الأمةَ الأمريكيةَ ويقول: «ستكونُ العولمة حظَّ الولايات المتحدة الواعد، ولن تُشَكِّل أيةَ عرقلةٍ لتقدُّمِها، ستقيمُ عالماً جديداً بحدودٍ جديدة يجب توسيعُها، ولن يُشَكِّلَ قيامُ العولمة أيَّ تهديدٍ لنا ».
ولكن هذا بالنسبة للأمريكيين فماذا عن الآخرينَ؟
&
اتساع العولمة :
العولمة التي يجري الحديث عنها الآن..نظامٌ أو نسقٌ ذُو أبعادٍ تتجاوزُ دائرةَ الاقتصاد لِتُعَولِمَ الإنسانَ في كلِّ مجالٍ، متحديةً قدرةَ خصوصياتِه القوميةِ والفرديةِ على الصُّمـودِ في وجهِ مدِّها، وواضعةً مناعتَه الذاتيةَ موضعَ اختبار صعبٍ، على سمع العالم وبصره، وفي غفلةٍ من بعضِ فصائِلِه المهمَّشَةِ تجري عولمةُ القِيَم والأخلاقِ وأنماطِ العَيْشِ ومناهجِ التفكير، وفي ظِلِّ هذه العولمة الشاملة يُرادُ أن تتعولَمَ الهوياتُ والخصوصياتُ كذلك.
إن العولمة ذاتُ أبعادٍ سياسيةٍ، واقتصاديةٍ، وثقافيةٍ، وإيديولوجيةٍ. وكان البدءُ بالميــدانِ السياسي عندما انخرط العالم في نظامِ الديمقراطيةِ الغربيةِ الذي أصبحَ لامناصَّ من تطبيقهِ بتقنياتِه مضموناً وشكلاً، مما تعولَمَ معه شكلُ الحكمِ ونوعُ المشاركةِ فيه، وتعولَمت معـهُ الآلياتُ الموصِلَةُ إلى إفرازِ اقتراع شعبي سليمٍ. وتكفَّلت المنظمات الدوليةُ بعولمةِ القانـونِ الدولي والشرعيةِ الدوليةِ وحقوقِ الإنسان. وعولمتْ مواثيقُها نُظُمَ الحرب والسِّلم وطرائقِ التعاون الدولي. وبذلك تعولمت السياسةُ في أوسعِ معانيها التي تشملُ تنظيماتِ الحكـمِ وشروط التعاون الدولي والعلاقات الدوليةِ العامة. وأصبحَ المجتمعُ الدوليُّ يَنضبط دقائـقَ هذه العولمة ويتحكمُ فيها من أصغر مكوناتِه إلى هيأةِ الأممِ المتحدةِ بمرافقِها وعلى رأسها مجلسُ الأمن.
أما في المجال الاقتصادي فإن عولمةَ الاقتصاد – التي تحدثنا عنها – مَسَّت كلَّ ما يتصل بعيش الإنسان من إنتاجٍ واستهلاكٍ وتوزيعٍ وتبادلٍ .
وفي المجال الثقافي أخذتِ العولمة تمسُّ الثقافةَ بمعناها العام؛ أي كل ما يجيشُ به فكرُ الإنسان من تصوراتٍ ونظرياتٍ وممارساتٍ، وما يخفَقُ به قلبُه ويرتاحُ له ضميرُه من تمتعٍ بحريـة الفكر والتفردُ بالخصوصيةِ والشعورُ بالذَّات، والحوارُ بلغةِ الذَّات مع النفس والنــاس. والمشكلةُ المطروحةُ هي الاتجاه إلى صياغةٍ ثقافيةٍ عالميةٍ، لها قيمُها ومعاييرُها، و الغرض منها ضبطُ سلوكِ الدُّول والشعوب. والسؤال هنا : هل تؤدي هذه الثقافةُ العالميةُ –حال قيامِها وتأسيسِها – إلى العدوان على الخصوصيات الثقافية، مما يهدِّد هويات المجتمعاتِ المعاصرة ؟
وأخيراً، وليس آخراً..هناك عولمة اتصالية تَبرز أكثرَ ما تَبرز من خلال البث التلفزيوني عبر الأقمار الاصطناعية، وبصورةٍ أكثرَ عمقاً من خلال شبكة الإنترنت، التي تَربط البشرَ في كل أنحاء المعمورة، وتدور حول الإنترنت أسئلةٌ كبرى، ولكن من المؤكَّد أنَّ نشأتَهــا وذيوعَها وانتشارَها ستؤدي إلى أكبر ثورةٍ معرفيةٍ في تاريخ الإنسان.
وهكذا..فبدلاً من الحدود الثقافية، الوطنية والقومية، تَطرح إيديولوجيا العولمة "حدوداً" أخرى، غير مرئية، ترسمها الشبكاتُ العالميةُ قصدَ الهيمنة على الاقتصاد والأذواقِ والفكرِ والسلوك .
&
إيجابيات العولمة وسلبياتها :
  الإيجابيات :
فمن إيجابيات العولمة ما ضمَّنته اتفاقية " الغات " من المطالب والمقاصد للدول الصناعية والنامية على السواء، وما قامت بتنفيذه على فترات في المرحلة الانتقالية، وما وعدت بالوفاء به وفاءًا تاماً ابتداءً من سنة 2005م، فمن ذلك :
    تخفيض الضرائب الجمركية .
    تعزيز المنافسة بين الدول والشركات الكبرى المصدِّرة .
    مكافحة أسلوب إغراق الأسواق .
    توسيع قاعدة التجارة الدولية بجعلها تشمل الخدمات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمواصلات التي مكَّنت من تصميم المنتجات أينما تتوفر المهارات والمعرفة الضروريتين، وإنتاج أجزائها المطلوبة في أرخص مكان يمكن صناعتها فيه،ثم شحنها للتجميع في أرخص مكان يمكن تجميعها فيه .
    فتح الأسواق العالمية أمام سلع ومنتجات الدول العربية وغيرها من الدول النامية[12].
    وقد تجلت آثار ذلك في ارتفاع حصة التجارة بسرعة في الناتج المحلي الإجمالي للبلاد النامية من 23% في منتصف الثمانينات إلى 43% سنة 1999.
    ومن إيجابياتها أيضا..أن هناك مشاكل إنسانية مشتركة لا يمكن حلها من منظور السيادة الوطنية المطلقة للدولة التي يقوم عليها النظام الدولي القائم حتى اليوم منها :
- انتشار أسلحة الدَّمار الشَّامل.. والتهديدات النووية.. والبيئة.. وتطور الأوبئة والأمراض المعدية .. وانتقال الأيدي العاملة بكثافة من منطقة إلى منطقة أخرى وانتشار الجريمة والمخدرات وغيرها.
  السلبيات :
بينما التأثيرات السلبية للعولمة تتمثل في:
    الخشيةُ من ذوبانِ الدولة القوميةِ، بحيث تفقدُ فيها سيادتَها المطلقة، وخصوصاً الدول "الضعيفة"، علماً بأن العولمة قد بدأت باختراقِ السيادةِ القوميةِ حتى الدول الكبيرة، ولكن بنِسبٍ متفاوتة، وفي مجالات معينة، بينما ستبقى الدولة" لاعباً رئيسياً بين لاعبين عديدين، ولكنها لن تكون ذات سيطرة مطلقة".
ومن تأثيراتِها السلبية أيضا:
    انهيار التوازنـاتُ الدولية السابقة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافيـة.
    مضاعفة فرص المجموعات الأقوى، تلك القِوى التي كانت تسيطر في الأصل على عناصر القوة الاقتصادية والعلمية والتقنية والثقافية وغيرها.
    تعميق التناقض بين المجموعات البشرية بقدر قدرة هذه المجتمعات على بلورة إستراتيجيات فعَّالة وناجعة للصراع على المصالح.
    زيادة الدول القوية غِنىً، بينما تزداد الدول الفقيرة فقراً، أي أن هناك "دولاً قَنَّاصة ودولاً مقنوصة".
    تطويق الإنتاج القومي الاقتصادي بمنافسة غير متكافئة مما يؤدي إلى المزيد من استفحال البطالة وتوسيعها.
    تطويق الإبداع الأدبي والفني لدى الشعوب ذات الهويات الثقافية بإغراقه في تسويق صناعتها وإنتاجها.
    تهميش الثقافة الوطنية واللغة القومية بفرض لغة وثقافة القطب الاقتصادي الذي ينتج وحده ويفرض لغته وطريقته عبر وسائل الاتصال والتواصل وحده.
    تقليص العلاقة الحميمية بين المثقف وبين الخبرة المباشرة بعمله وبالحياة من حوله. فعولمة الإعلام تقدم للمتعلم وللمثقف كل ما كان يختبره بنفسه تقدمه جاهزاً موثَّقاً فتُغنيه عن الانتقال في الزمان والمكان، وعن معاناة تطوير خبرته الجمالية والاستدلالية، فيُصبح تَلَقِّيه للمعارف والخبرات تلقياً آلياً تمهيداً لجعل إنسان المستقبل نُسَخاً متكررة، تفكر وتتذوق وتستدل بطريقةٍ شبه موحدة. أما ما يستعصي على التوحيد والآلية فسينقرضُ تدريجياً كالفلسفة والشعر.
وأيضا.. أن نظام العولمة- كما قال محمد عابد الجابرى- عالَم بدون دولة.. بدون أمة.. وبدون وطن. عالم المؤسسات والشبكات، يقفز نظامه على التَّفتيتِ والتشتيت[13].
&
هل العولمة حتمية ؟
الملجأُ الأخير الذي يلجأُ إليه المنتصرون للعولمةِ هو التَّذَرُّع بالحتمية. فعندما تُعوِزُهم الحجة في الدفاع عن العولمة باسم الحرية أو الرفاهية الإنسانية أو الأخلاق أو الجمال أو العقلانية، يلجأون إلى القول: « إن علينا أن نقبلها لأنه لا مفرَّ لنا من قُبولها ».
وأودُّ أن ألاحظَ على هذه الحجةِ أولاً أنها من نوع مختلفِ تماماً عن الطرق الأخرى للدفاع عن العولمة ولا يجوز أن نَخلط بين هذا وذاك .
فالقول بالحتمية ليس في الحقيقة دفاعاً عن العولمة أو تمجيداً لها، بل هو تعبير عن اليأسِ من أي محاولة للوقوف في وجهها. ولكن فضلاً عن ذلك أريد المجادلة في صحة هذا الموقف اليائس نفسُه .
إنَّ من الممكن جداًّ أن يُشيع الاعتقاد بأنَّ ظاهرةً ما ظاهرةٌ حتميةٌ لا مفرَّ منها نتيجةً لمجرد التعوُّد الطويل عليها، حتى ليستقرَّ في وعي المرءِ أنَّ هذه الظاهرة جزءٌ من طبيعة الأُمور، ويُصبح من أصعب الأمور تصورُ الدنيا من دونها. ومن هنا تكمُن –في رأيي- الأهمية القُصوى لإِدراك أن العولمة ظاهرةٌ محايدةٌ بين الحضارات والثقافات، أو الاعتقاد بأن الحضارةَ الغربيةَ هي حضارةٌ إنسانيةٌ عامةٌ وليست مجردَ إفرازٌ من إفرازاتِ ثقافاتٍ بعينها، إنَّ هذين الاعتقادين من شأنهما بالطبع أن يُرسِّخا الاعتقاد بأن العولمة ظاهرةٌ حتميةٌ لا مفرَّ منها. ولكن من الجائز جداً أن يكون هذان الاعتقادان خاطئين، فالعولمةُ هي عولمةُ حضارةٍ بعينها، وهذه الحضارةُ هي بدورها تعبيرٌ عن ثقافةِ أُمةٍ مُعينةٍ أو ثقافةِ مجموعةٍ معينةٍ من الأمم. صحيحٌ أنَّ هذه الحضارة قد توفَّر لها منذ زمن طويـــل -يرجع إلى ما يَقرُبُ من خمسة قرون – وسائلٌ فعَّالةٌ مكَّنتها من فرض نفسها على أُممٍ أُخرى، غيرَ الأمة أو الأمم التي أنجبتها، ولكنَّ هذا وحده لا يجعلها تستحق وصف " الإنسانية " أو "العالمية "، بالمعنى الذي تُستخدمُ به عادةً هذه الأوصاف، ولا يُزيل عنها خصوصيَتَها. فالاعتراف بأنَّ حضارةً ما ( أو ثقافةً ما ) قد اكتَسَحَت العالمَ لا يعني الاعتراف بأنها من نتاجِ العالمَ بأسره، ولا يعني الاعتراف بأنها تستحق أن تكتسحَ العالمَ بأَسره، أو أنها يجب أن تكتسحَ العالمَ بأسره .
قد نقبل القولُ أنَّ التقدمَ العلميَ حتميٌ، أو حتى إنَّ تطويرَ التِّقانةِ أمرٌ حتميٌ، إذ كلاهما يُعبر عن نزعةٍ طبيعيةٍ لدى الإنسان للاستكشاف وحبِّ الاستطلاع وتخفيف ما يتحمَّلُه من مختلَف صُور العَناء. ولكن قَبولُ هذا أو ذاك كظاهرتين حتميتين لا يُلزِمُنا بقَبول الحضارة الغربية كظاهرة حتمية. فمن الممكنِ مثلا، وبسهولة، أن نتصورَ تقدماً في العلم والتِّقانة، من دونِ هدفِ تحقيق أقصى ربح، أو هدفِ تعظيم الناتج، أو هدف تحقيق قدرٍ من السيطرة على الطبيعة، أو تحقيقِ أعلى درجةٍ من استقلالِ الفرد، أو أقل درجة من الإيمان بالميتافيزيقا… إلخ. وهذه كُلُّها من السمات الأساسية للتقدم العلمي والتِّقاني الغربي. والزعمُ بغير ذلك ليس إلاَّ اعترافا بقصورٍ خطير في الخيالِ، بل إنه يتضمن توجيهُ الإهانةِ إلى الجنسِ البشري؛ لأنه يَفترضُ أن الإنسان غيرُ قادرٍ على تحقيقِ شيءٍ أفضل من ذلك.
في الفيلمِ المعروف لشارلي شابلن" الجريُ وراء الذهب " [ GOLD RUSH] مَنظَرٌ شهيرٌ، يظهرُ فيه "شارلي شابلن" مع رجلٍ سمينٍ جشِعٍ في كوخٍ صغيرٍ في أعلى الجبلِ، وقد منَعَتْهُما عاصفةٌ ثلجيةٌ من الخروج. كاناَ قدِ استبدَّ بهما الجوعُ، إذ لم يكونا قد تناولا الطعامَ لعدَّة أيامٍ، وليسَ أمامَهُما من وسيلةٍ للعثورِ على أيِّ طعامٍ بسببِ العاصفةِ الثلجيةِ. بعد ذلك المنظرُ الشهيرُ الذي يحاولُ فيه "شارلي شابلين" أن يطْهُوَ حذاءهُ ويَشرعَ في أكلِ الحذاءِ بالشوكةِ والسكين، نرى منظرَ زميلهِ السمينُ وهو ينظر إلى "شارلي شابلن" لم يرهُ كإنسانٍ، بل رأى فيه دجاجةٌ تنتظرُ الذَّبحَ. كان الجوعُ قد وصلَ بالرجُلِ إلى مدى لم يُسمح له بأن ينظر إلى "شارلي شابلن" دون أن يراه كدجاجة.
هذه بالضبط هي الإيديولوجيا : كيف ترى الأمور؟
ولا يمكن أن يُقنِعني هذا الرجلُ مهما فعلَ بأَن "شارلي شابلن" هو في الحقيقةِ دجاجة وليس رجلاً. كذلك لن يُقنعني أنصارُ الحضارة الغربية مهما قالوا إن طريقةَ نظرِهِم إلى الأمورِ هي الطريقةُ الوحيدةُ الممكنةُ. إن الذين يقولون إن العالمَ الآن قد هجرَ الإيديولوجيا إلى الأبد ولم يعد هناك إلا منطقُ السوق والاقتصاد والتِّقانة، يقولون لنا شيئاً شبيهاً جداً بِزعمِ هذا الرجلُ في فيلم ( الجري وراء الذهب )، وهو أن "شارلي شابلن" ليس إلا دجاجة، كذلك رجل الأعمال الذي إذا اصْطَحَبْتَهُ إلى مكانٍ جميلٍ على شاطئِ البحرِ، فإذا به يقول لك: إن هذا مكانٌ رائعٌ لإقامةِ فندقٍ بخمسِ نجومٍ..أو إذا اصطحبتَه إلى تايلاند وصادفتُما في الطريق فتاةٌ جميلةٌ في الثانية عشرة أو الثالثة عشرة من عمرِها، قال لك: إن هذه الفتاةُ يمكن أن تُصبحَ مصدراً رائعاً للربح لو استخدمت في بيتٍ للدعارة. هذا هو ما يزعُم أنه ثقافةٌ أو حضارةٌ من المحتَّم لها أن تكتسحَ العالمَ، لأنها ثقافةٌ أو حضارةٌ محايدةٌ، تُعبر عن نوازعِ الإنسانية جمعاء.
من السماتِ الخاصةِ بهذه الحضارةِ أنها حضارةٌ تفكِيكِيةٌ، فكَما يريدُ الرجلُ في فيلم (الجريُ وراء الذهب) أن يفعلَ "بشارلي شابلن"، تعمدُ الحضارةُ الغربيةُ إلى تفكيكِ كل شيءٍ إلى عناصره الأولى. وهو مسْلَكٌ حميدٌ إذا كان الغرضُ معرفةِ العناصرِ التي يتكونُ منها الشيءُ، أو إذا كان الغرضُ هو صُنع آلةٍ أو زيادةِ كفاءَتِها الإنتاجيةِ، أو ما يسمى بالسيطرةِ على الطبيعة، ولكنه قد يكون مسلكاً خطيراً ومُضراًّ إذا طُبِّقَ على الأشياءِ الحيةِ كالإنسانِ أو الأسرةِ أو الأمة، فهو قد يسمحُ فعلا بمزيد من السيطرة على الإنسان والأسرة والأمة، ولكن هذا ليس بالضرورة أفضلُ الأغراضِ طُرًّا، فلكي يسيطرَ المنتجُ على المستهلكينَ ويحوِّلهم جميعاً إلى دجاجةٍ يسهل التهامُها، من المفيد فعلاً تفكيكُ الفرد من أسرته ومن أمَّته ومن بيئتِه، باسم الفردية مرةً ،وباسم الحريةِ الشخصية مرة، وباسم التنوير مرة ، وباسم النِّسوية وتحرير المرأة مرة. وهذا كلُّه يصوِّر لنا على أنه نِتاجُ حضارةٍ إنسانيةٍ عامةٍ يلتزمُ الجميعُ باتِّباعِها؛ لأنها تستجيبُ لنوازعٍ طبيعيةٍ في الإنسان. ومن ثمَّ فإنَّ انتشارَها حتميٌ لابدَّ منَ الخضوعِ لهُ إن عاجلاً أو آجلاً. وأنا أزعُمُ، على العكس، أنَّ كثيراً مما تعملُ هذه الحضارةُ على نشره، يتعارضُ تعارضاً صارخاً مع بعض من أقوى النوازع الطبيعيةِ في الإنسان، وأن تفكيكَ الإنسانِ على هذا النَّحو ينطوِي على عمليةٍ أشبهَ بالقتل.
ثم إنَّ ظاهرةً ما قد تكونُ حتميةٌ بالنسبةِ إلى شخصٍ معينٍ أو أمةٍ بعينها من دون أن تكون بالضرورةِ كذلك بالنسبةِ إلى شخصٍ آخرَ أو أمةٍ أخرى. قد يكونُ انتشارُ هذه الحضارةُ وزيادتُها رُسوخاً، ظاهرةٌ حتميةٌ بالنسبة إلى الأممِ التي ابْتدعتْها أصلاً، لأسبابٍ تتعلق بصفاتٍ خاصةٍ في ثقافةِ هذه الأممُ أو ظروفها الطبيعيةِ أو مِزاجِها الخاص، ومن ثَمَّ قد يكون انتشارها وازديادُها قوةً ورسوخاً في أوربا الغربية، ثم في الولايات المتحدة، مثلاً ظاهرةً "حتميةً " حقاً، على النحو نفسه الذي يُمكن به أن نعتبِرَ نموُّ الولدِ ليصبحَ رجلاً ظاهرةً حتميةً أيضا. وقد يقالُ مثلُ ذلك، ولكن بدرجةٍ أقل، عن انتشار هذه الحضارة في أمريكا اللاتينية مثلاً، أو أوربا الشرقية. ولكنه قد يكون أقلُّ حتميةً بالنسبة إلى روسيا الآسيوية، أو اليابان، التي لم يُتِمَّ تركيعُها تماماً حتى الآن. وقد لا يكون الأمرُ حتمياً على الإطلاق بالنسبة إلى ثقافاتٍ مُغايرةٍ تماماً، كثقافةِ الصين أو الهند أو العرب. لا عجبَ من أن الصين تبدو وكأنها تحاولُ ابتداع شيء مختلفٍ عماَّ فَعَلَتْه اليابان مثلاً مع الحضارة الغربية، ولا عجبَ من أن " غاندي " في الهند كاد ينجح في ابتداع شيء مختلفٍ تماماً عن الحضارة الغربية. ولا عجبَ من أنَّ العربَ يُبدون هذه الدرجةِ العاليةِ من المقاومةِ للحضارةِ الغربيةِ والسوقِ الشَّرق أوسطيةِ، مقاومةٌ قد لا يرى فيها بعضُهم إلا إصرارًا على التخلُّف، ولكن من الممكن أن نرى فيها صُموداً جديراً بالثناء والدعم.
كذلك فإن اعتبار ظاهرةُ العولمة حتميةٌ قد لا يكون في الحقيقة أكثرَ من اعترافِ المرءِ بأنَّه لم يَعُد لديه طاقةٌ باقيةٌ للمقاومة، أي أنه قد نَفَدَ جُهدَه وأصبح مستعِدًّا للتسليم. فإذا كان هذا هو اختيار بعضهم، فهو ليس مُلزماً لغيرِهم، ومن الظلم على أيِّ حالٍ أن يوصفَ بالحتميةِ اختيار لا يعكسُ الإنفاذِ الطاقةِ أو استعجَالِ المكافَأةِ. وهو موقفٌ ظالمٌ لأنه يُحَمِّلُ عِدَّةَ أجيالٍ قادمةٍ عِبْءَ فشلِ جيلٍ بعينه. فاعتبارُ ظاهرةٍ ما حتميةٌ يتوقَّفُ أيضاً على المدى الزمني الذي يأخُذُهُ المرءُ في اعتبارِه. فقد يكونُ موضوعُ الهزيمةِ والتسليمِ أمراً حتمياً فعلاً بالنسبة إلى جيلِ آبائِناَ وأجدادِناَ ولكنه ليسَ بالضرورة حتمياً لجيلِناَ وجيلِ أولادناَ وأحفادِنا. لقد ارتكب "كمال أتاتورك" مثلاً هذا الخطأ في تركيا، باستعجاله التسليم وإعلان الهزيمة أمام حضارة الغرب، ولازالَ أحفاده حتى اليوم يحاولون إصلاحَ الخطأ الذي ارتكبَه.
ولكن، فلنفرض أننا قررنا المقاومةَ: مقاومةُ العولمة والشرق أوسطية، فإن مما يجدُر بنا أن نُحذرَ من الوقوع فيه هو أن نعتمدَ في هذه المقاومة على شيءٍ تمَّت عولمتُه بالفعل، وأقصد بذلك الدولة. إن الداعينَ إلى الصمودِ أمام تيارِ العولمة، وإلى مقاومة الشرق أوسطية، التي هي في نظري صورةٌ من صُوَرِها صيغت خِصيصًّا لمِنْطَقَتِنا العربية، يقعون في خطأِ الاعتقاد بأنَّ الذي يُمكنُ أن يُدَعِّمَهم في هذا الصمودِ هو دَوْلَتُهم، مع أن دَولَتَهم قد تمَّ استسلامها وجرتْ عولمتُها منذ زمنٍ. إنَّ المعارضةَ العربيةَ لاتجاهاتِ العولمة والشرق أوسطيةِ لازالت تُوجِّه الخطاب للدولة، فَتَسْتَجْدِيها مرةً، وتنتقدُها مرةً، وتمتدحُ موقفاً اتخذته ببعضِ سماتِ الشجاعة مرة، من دون أن تريدَ رؤية دُوَلِناَ قد أفصحت بأبلغ بيان ووضوح عن أنها قد انضمَّت بالفعل إلى معسكرِ العولمة. ألاَ تبدو مخاطبتُنا لها إذَن كَمَضْيَعَةٍ للْوَقتِ ؟ إننا مستمرون في اعتقادنا الخاطئ بأن الدولةَ لازالت دولةٌ محايدةٌ، وكأننا نستعذبُ هذا الاعتقاد لأننا نريدُ أن نتجنبَ أعباءَ مواجهة الحقيقة، فنستمرُّ في معاملةِ الدولةِ وكأنها دولةٌ محايدةٌ بين الطبقاتِ، بينما الأصْوبُ أن نعترفَ بأن الدولة في مِنطقتِنا العربيةِ قد أصبحتْ في الواقع، وللأسف، من أكثرِ أدواتِ العولمة فعاليةً ونشاطاً.
&
الهوية والعولمة :
جاء في المادة الأولى من إعلان مبادئ التعاون الثقافي الدولي [14]:
    " لكلِّ ثقافةٍ كرامةٌ وقيمةٌ يجب احترامها والمحافظةُ عليها.
    من حقِّ كلِّ شعبٍ ومن واجبه أن يُنَمي ثقافَتَهُ.
    تُشَكِّلُ جميعُ الثقافاتِ، بما فيها من تنوُّعٍ خِصبٍ، وبما بينها من تباينٍ وتأْثيرٍ متبادَلٍ، جُزْءًا من التراثِ الذي يَشتركُ في مِلكيتِهِ البشرُ جميعاً ".
وليس في تنوع الهُويات وتعدُّدِ الخصوصيات ما يتعارضُ وقضاءَ المصالح المشتركة بين الشعوبِ والأممِ في إطار التعاون الإنساني القائم على قاعدتَيْ التعارف والتعايش. وإنما ينطوي هذا التنوعُ على عناصرٍ تغذي الميولَ الإنسانيةَ الفطريةَ نحو امتلاك أسبابِ التقدم والرُّقِيِّ بحافزٍ من التنافُسِ الطبيعي، وبوازعٍ من التدافعِ الحضاري.
ومادامت الهوية بهذا الرُّسوخِ في طبائعِ الأممِ والشعوبِ، فلا سبيلَ إلى تجاوُزِها، أو محوِها، أو انصهارِها في بَوْتقةِ هويةٍ واحدةٍ مُهيمنَةٍ ذاتُ سيطرةٍ ونفوذ. مهما تكنِ الذرائعُ، وبلغت ما بلغت الأسبابُ والدوافعُ، فليس في ذلك فقط خروجٌ على طبيعةِ الأشياء، وتمردٌ على سننِ الكونِ وفطرةِ الحياةِ، وإنَّما في محاولةِ إلغاءِ هوياتِ الشعوبِ بالقهرِ والقسرِ والإكراهِ، خرقٌ للقوانينِ المتعارفِ عليها عند البشر، ومسٌّ خطيرٌ بقواعدِ القانونِ الدولي، وتهديدٌ للأمن والسِّلم والاستقرار في العالم .
إنَّ فهمنا للهوية ينبني على تراثِنا الحضاري، فالهوية في ثقافتنا العربية الإسلامية هي الامتياز عن الأغيارِ من النواحي كافة. ولفظُ الهوية يُطلق على معانٍ ثلاثة: التَّشخص.. والشخص نفسه.. والوجود الخارجي، وجاء في كتاب [ الكليات ] لأبي البقاء الكَفَوي، أن ما به الشيء هو باعتبار تحقُّقِهِ يُسمى حقيقةً وذاتاً. وباعتبار تشَخُّصهِ يسمى هويةً. وإذا أخذَ أعمَّ من هذا الاعتبار يسمى ماهيةً.. وجاء في هذا الكتاب أيضا..أن الأمرَ المتعقِّلَ من حيثُ إنَّهُ مقولٌ في جوابِ (ما هو ) يسمى ماهيةً. ومن حيثُ ثبوته في الخارجِ يسمى حقيقةً. ومن حيثُ امتيازه عن الأغيارِ يسمى هُويةً[15].
والهوية عند "الجرجاني" في [التعريفات ] :
« الحقيقةُ المطلقةُ، المشتملةُ على الحقائق اشتمال النواة على الشجرة في الغيب المطلق»[16].
وتُستعمل كلمة " هوية "في الأدبيات المعاصرة لأداء معنى كلمة " Identité " التي تُعبِّر عن خاصية المطابقة: مطابقة الشيء لنفسه، أو مطابقته لمثيله [17].
وفي المعاجم الحديثة فإنها لا تخرج عن هذا المضمون، فالهوية هي:"حقيقة الشيء ،أو ا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أي منظور لمستقبل الهوية في مواجهة تحديات العولمة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قالمة للعلوم السياسية :: ******** ماســـــتر (Master) ******* :: قسم بحوث الدراسات المناطقية-
انتقل الى:  
1