منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


 
الرئيسيةالبوابةLatest imagesالتسجيلدخولصفحتنا عبر الفيسبوكمركز تحميل لكل الإمتدادات
منتدى قالمة للعلوم السياسية يرحب بكم
تنبيه:إن القائمين على المنتدى لا يتحملون أي مسؤولية عن ما ينشره الأعضاء،وعليه كل من يلاحظ مخالفات للقانون أو الآداب العامة أن يبلغ المشرف العام للمنتدى ، أو بتبليغ ضمن قسم اقتراحات وانشغالات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب : المؤسسات السياسية والقانون الدستورى
 السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة Emptyمن طرف ammar64 الثلاثاء نوفمبر 08, 2022 10:47 pm

» الفكر السياسي عند الرومان
 السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة Emptyمن طرف salim 1979 الأحد أكتوبر 16, 2022 7:32 am

» الفكر السياسي الاغريقي بعد أفلاطون
 السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة Emptyمن طرف salim 1979 الأحد أكتوبر 16, 2022 7:31 am

» الفكر السياسي الاغريقي
 السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة Emptyمن طرف salim 1979 الأحد أكتوبر 16, 2022 7:29 am

» الفكر السياسي القديم في شرق آسيا
 السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة Emptyمن طرف salim 1979 الأحد أكتوبر 16, 2022 7:28 am

» الفكر السياسي في الشرق الأدنى والأوسط في العصر القديم
 السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين سبتمبر 26, 2022 9:12 pm

» مدخل عام لمادة تاريخ الفكر السياسي
 السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين سبتمبر 26, 2022 9:08 pm

» برنامج مادة تاريخ الفكر السياسي 2023/2022
 السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين سبتمبر 26, 2022 9:05 pm

» عاجل بشأن اعادة الادماج للسنة الجامعية 2022-2023
 السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين سبتمبر 05, 2022 1:40 pm

أنت زائر للمنتدى رقم

.: 12465387 :.

يمنع النسخ
 السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة Ql00p.com-2be8ccbbee

 

  السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bls_raouf
التميز الذهبي
التميز الذهبي
bls_raouf


الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 1612
نقاط : 3922
تاريخ التسجيل : 20/11/2012

 السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة Empty
مُساهمةموضوع: السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة    السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة Emptyالإثنين مارس 25, 2013 7:48 pm

السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة
شكلت التصورات المكانية للجزائر بمحورها الجغرافي مع انطباعاتها الزمنية، والتي تتخذ من شرعيتها التاريخية سندا لها -شكلت- بنية تحتية للذهنية الإستراتيجية المشبعة بالقيم الثقافية والنفسية والدينية والتاريخية، أثرت بدورها في سياستها الخارجية. لذلك تعد عملية تحديد الوضع الإستراتيجي للجزائر بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 أمر في غاية الصعوبة نتيجة الطابع الديناميكي الذي يميز المنطقة.
وبحكم قوتها العسكرية والإقتصادية وإرثها التاريخي الذي جعل منها رائدا للحركات التحررية العالم ثالثية، تسعى الجزائر للظهور في المسرح لتاريخي من خلال لعب دور الرائد والقوة المؤثرة. هذا ما دفع بها لعدم القبول بأي تغيير في منطقة أمنها دون استشارتها، هذه المنطقة التي حددها الرئيس الراحل هواري بومدين بقوله: "إن المغرب العربي والمنطقة الفاصلة بين القاهرة وداكار تمثل منطقة أمن بالنسبة للجزائر، وأنه لا يمكن أن يحصل أي تغيير في هذه المنطقة دون اتفاق مع الجزائر".
لذلك سعت الجزائر إلى محاولة إنتاج مفاهيم وأدوات أمنية جديدة، حتى يتسنى لها التحكم في خارطة التهديدات في منطقة أمنها القومي. وربما غياب إطار أمني منسجم يعتبر أحد أبرز محاور الضعف في السياسة الخارجية الجزائرية في المرحلة الراهنة، نتيجة غياب المرونة في الأداء الوظيفي، وعدم التمتع بالثراء في وجهات النظر، بسبب عدم إشراك مؤسسات البحث المستقلة والخبراء الإستراتيجيين في وضع هذه السياسات.
إلى جانب هذا وجدت الجزائر نفسها أسيرة نصوص دستورية جعلت من سياستها الخارجية مجرد ردود أفعال مرحلية ومتداخلة، وتتصرف في قالب أمني ذو بعد نفسي دفاعي. ولعل هذا ما دفع ببعض الخبراء للمطالبة بضرورة إعادة النظر في النصوص الدستورية التي تشكل عائقا في التعامل مع القضايا الأمنية المستجدة . كل هذا دفع الجزائر للظهور بثوب الطرف الأضعف في الساحل الإفريقي مقابل المشاريع الغربية، وذلك من خلال التدخل الفرنسي في مالي والتواجد العسكري في أغلب مستعمراتها السابقة في المنطقة، إلى جانب سعي الولايات المتحدة الأمريكية خلق قاعدة أمنية مستقلة في الساحل ممثلة في "أفريكوم" وإلى استحداث منصة إطلاق لطائرات التجسس بدون طيار في تشاد. وفي ظل هذا الواقع لم تستطع الجزائر استثمار مساحة الصراع المذكورة بدبلوماسية أكثر ديناميكية ومرونة تكتيكية بالرغم من تحكمها سابقا في قواعد الحركة الأمنية في المنطقة من خلال وساطتها في النزاعات الإثنية والقبلية في مالي، إلى جانب امتلاكها لقاعدة بيانات استخباراتية كبيرة حول الفاعلين الأمنيين. ما دفع الدول الكبرى على غرار فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية للاعتراف بمحدودية أي فعل عسكري دون موافقة الجزائر وإستشارتها.
إلا أن سرعة تدويل الأزمة المالية وتعدد فاعليها دفع البعض للإقرار بخروج الأزمة من أيدي الفاعلين الإقليميين بما فيهم الجزائر. وفي ظل الفراغ الإستراتيجي الذي تعرفه منطقة الساحل الإفريقي نتيجة الفشل الذي يطبع دوله بسبب غياب التنمية والعدالة التوزيعية والانقلابات العسكرية، إلى جانب التعدد الإثني والعرقي من جهة، والصراع بين القوى الكبرى حول ثروات المنطقة من جهة أخرى، كل هذا جعل الساحل الإفريقي أرض خصبة ومكان آمن للحركات الإرهابية بقيادة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
الحركات الإرهابية سعت بدورها إلى تغيير نهجها التكتيكي بالتحالف مع جماعات الإجرام والانتقال من استهداف الكيانات السياسية للدول إلى استحداث سياسة الاختطاف وطلب الفدية، حيث قدرت بعض المصادر رقم الفديات بــ 150 مليون أورو تستثمرها هذه الجماعات في تمويل نشاطاتها. إلى جانب هذا سعت الجماعات الإرهابية إلى استهداف القطاع الاقتصادي من خلال ضرب قاعدة "الحياة لاستخراج الغاز بتقنتورين" في عمق الصحراء الجزائرية، أتبعتها بمحاولة استهداف نقطة بترولية في منطقة الجباحية في إقليم البويرة بالجزائر، مبررة ذلك كونها رد على فتح المجال الجوي الجزائري للطيران الفرنسي المشارك في العمليات العسكرية بمالي (أي عملية تيقنتورين). هذا ما كذبته الحكومة الجزائرية على أساس أن مثل هكذا عمليات يتطلب تخطيط مسبق.
وبعيدا عن هذا التفسير أو ذاك يمكننا أن نستشعر خطر الوضع الإقليمي على الأمن القومي الجزائري في ظل تنامي التهديدات وتنوعها، خاصة بعد سقوط نظام القذافي في ليبيا والانتشار الواسع للأسلحة بكل أنواعها، والذي قدر بحوالي مليون قطعة سلاح بالمنطقة. هذا الوضع جعل من الساحل الإفريقي منطقة جذب للجهاد العالمي.
أمام هذا الوضع المتشابك في رهاناته والمعقد في تحدياته وتصوراته يستدعي إعادة النظر في كافة الإفتراضات الأساسية للمعادلة الأمنية للجزائر، وذلك من خلال بناء تصور أمني أكثر شمولية، وإنتهاج دبلوماسية أمنية أكثر مرونة في تعاملها مع الوضع الراهن وسياسة خارجية أكثر فاعلية بعيدة عن الإرتهان لتصورات جامدة لا تساعد على بناء مقاربة أمنية شاملة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السياق الإستراتيجي للأمن القومي الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الجديدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الإطار القانوني للأمن القومي: دراسة تحليلية
» الإشكاليات الجديدة للأمن في المتوسط
» التحول في رؤيتنا للأمن
» التخطيط الإستراتيجي
» الرؤى الإقليمية والدولية للشرق الأوسط

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قالمة للعلوم السياسية :: ******** ماســـــتر (Master) ******* :: السنة الأولى ماستار ( محاضرات ، بحوث ، مساهمات )-
انتقل الى:  
1