منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولصفحتنا عبر الفيسبوكمركز تحميل لكل الإمتدادات
منتدى قالمة للعلوم السياسية يرحب بكم
تنبيه:إن القائمين على المنتدى لا يتحملون أي مسؤولية عن ما ينشره الأعضاء،وعليه كل من يلاحظ مخالفات للقانون أو الآداب العامة أن يبلغ المشرف العام للمنتدى ، أو بتبليغ ضمن قسم اقتراحات وانشغالات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» النظرية الكلاسيكية و النيوكلاسيكية
أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني Emptyمن طرف salim 1979 السبت مايو 01, 2021 12:49 pm

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة التكنولوجيا والأمن
أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين مارس 29, 2021 10:36 am

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة تاريخ العلاقات الدولية
أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين مارس 29, 2021 1:01 am

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة تاريخ الفكر السياسي 2021
أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء مارس 23, 2021 10:19 am

» الروابط المباشرة الخاصة بالبطاقة الذهبية
أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني Emptyمن طرف ndwa الثلاثاء مارس 02, 2021 10:27 am

» طريقة تحميل مقالات jstor والمواقع المحجوبة
أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء فبراير 23, 2021 5:07 pm

» تواريخ مسابقات دكتوراه علوم سياسية 2021
أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء يناير 26, 2021 9:59 pm

» منهجية البحث العلمي: تلخيص عملي
أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني Emptyمن طرف salim 1979 الأحد يناير 24, 2021 5:01 pm

» أعداد مجلة المعرفة 1962-2016
أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني Emptyمن طرف salim 1979 الجمعة يناير 22, 2021 6:34 pm

أنت زائر للمنتدى رقم

.: 12465387 :.

يمنع النسخ
أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني Ql00p.com-2be8ccbbee

 

 أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bls_raouf
التميز الذهبي
التميز الذهبي
bls_raouf

الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 1612
نقاط : 3922
تاريخ التسجيل : 20/11/2012

أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني Empty
مُساهمةموضوع: أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني   أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني Emptyالأحد يناير 20, 2013 11:02 am

* الولايات المتحدة تتنكر للشاه:-
- رفضت الولايات المتحدة الأميركية طلب الشاه للأسباب التالية:-
1. إن عودة أية الله الخميني إلى إيران ‘ ومظاهرات الحفاوة الشعبية الضخمة التي استقبل بها، يؤكد على تمتعه بشعبية كبيرة ،ومن ثم سيطرته من الناحية الواقعية على الأوضاع في إيران .
2. أن الحكومة الجديدة تملك مقومات السير في الاتجاه الاستراتيجي الصحيح والمناسب ‘ بما تتضمنه من عناصر معتدلة ومؤهلة للحكم ‘مثل باذخان الذي يتمتع بقدر كبير من الخبرة السياسية والإدارية بما يمكنه من إدارة هذه الحكومة.
3. أن الثورة الإيرانية جادة في إقامة المؤسسات السياسية في البلاد‘ من خلال اللجنة التي أنشأتها لدراسة تنظيم الجمهورية الإسلامية.
4. كما أن الخميني كان قد أعلن في تصريحات عديدة له عن زهده في السلطة وانه فور أن يتم رسالته – بإقامة الجمهورية الإسلامية – سوف يعتزل ويعتكف في مدينة "قم" متفرغا للعبادة.
5. وكان سيروس فانس يعقد بأنه لايزال أمام الولايات المتحدة الأميركية بارقة أمل في احتواء المشاكل العديدة التي تعكر صفو العلاقات الأميركية – الإيرانية ‘ والتي سوف يؤدي قبول طلب الشاه إلى القضاء عليها – فرفض كارتر كما ذكرنا في المبحث الأول تأكيدا لدعمه الخميني‘ وتأكيدا للمحافظة على العلاقات مع إيران التي كان يتحدى بها الاتحاد السوفيتي وخاصة بعد أن أصبحت جمهورية إسلامية تتحدى أي نظام "ملحد" مثل الاتحاد السوفيتي.
6. وكان في رأي الرئيس كارتر ووزير خارجيته ‘ انه طالما توجد دول أخرى تقبل استضافة الشاه في إشارة إلى مصر ‘ فليس من المنطق أن توافق الولايات المتحدة على طلبه لتقضي على أي احتمال في إقامة علاقات مع الإدارة الإيرانية الجديدة‘ ولكن كان لمستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي "بريجينسكي" رأي مخالف حيث رأى أن رفض طلب الشاه سيؤدي إلى فقد ثقة الدول الصديقة بأميركا لأنها ذات مواقف متقلبة.



* ولكن ثمة مشكلة واجهتها الإدارة الأميركية بعد رفضها لطلب الشاه وهي كيفية إبلاغ الشاه بقرارها هذا ، فهذا الأمر ليس سهلا ومن ثم فكر كارتر أن يوفد له مبعوثا خاصا لمقابلته وإبلاغه بعدم ملائمة الوقت للتقدم بمثل هذا الطلب ‘ وهذا من رأي الباحثين دليلا كافي على أن الإدارة الأميركية كانت تمسك العصا من النصف وهي بذات الوقت لن تتخذ القرار النهائي بين المعارضة والتأييد لثورة الخميني‘ وقع الاختيار حينها على نيلسون روكفلر وهنري كيسنجر – وهما من أصدقاء الشاه – للقيام بهذه المهمة ‘ ألا أنهما رفضا بعد أن هاجما القرار واتهماه بالتنكر للأصدقاء ‘ حيث صرح كيسنجر مستنكرا "إن رجلا ظل صديقا مخلصا للولايات المتحدة لايجب أن يعامل كملاح تائه لايجد مرفأ لسفينته" ثم توجه كارتر إلى الاستعانة بضابط مخابرات سابق لإبلاغ الشاه بالقرار. ومن ثم توجه الشاه إلى المغرب فجزر البهاما ثم المكسيك.

العدول الأميركي عن رفض طلب الشاه:-
في يوم 19 أكتوبر من نفس السنة حدثت تطورات جديدة على الموقف الأميركي بخصوص الشاه‘ حيث تقدم الشاه بطلب جديد للولايات المتحدة الأميركية بسبب إصابته بمرض سرطان الطحال والذي لا يوجد له علاج إلا في أميركا ‘ وفي الحقيقة انه يوجد في الاتحاد السوفيتي لكن من المستحيل أن يذهب الشاه صديق أميركا التقليدي للعلاج عند أعدائه السوفييت ‘ودعم هذا الطلب بشهادات طبية تؤيد ذلك ‘ فاضطرت إدارة كارتر إلى إعادة النظر في موقفها على ضوء هذه الاعتبارات الجديدة . وهنا غير فانس موقفه ‘ وأيد قبول الطلب الجديد لأسباب إنسانية ‘ كما أيده هاميلتون جوردان رئيس هيئة الموظفين في البيت الأبيض الأميركي ‘ لخشية أن يروج كيسنجر إشاعة بان كارتر قد تسبب في سقوط الشاه ،ثم في موته بعد ذلك في المكسيك إذا تم رفض هذا الطلب ‘ وكان نلسون وكيسنجر يقودان حملة شعواء ضد موقف إدارة كارتر المشين من صديق قديم ومخلص مثل الشاه ‘وكان هناك الجانب الإنساني الذي كان اقرب لتليين موقف كارتر ‘ ومن ثم اضطر كارتر للموافقة ولكن بشروط هي:-
1. التأكد أولا من سوء حالة الشاه الصحية.
2. مخاطبة السفارة الأمريكية في طهران للحصول على تقرير منها بتقديرها لرد فعل الحكومة الإيرانية الجديدة في حالة الموافقة على طلب الشاه.
3. التأكد من أن قبول الشاه لن يعرض سلامة أعضاء السفارة الأميركية في طهران للخطر.
جاء رد السفارة أن باذرخان رئيس الوزراء وإبراهيم يازدي وزير الخارجية يعارضان بشدة قبول طلب الشاه ‘ إلا إنهما مع ذلك يعدان بحماية السفارة الأمريكية وأعضائها في حال تعرضها لهجوم‘ كما فعلا من قبل عندما تعرضت لهجوم الجماهير الايرانين في فبراير من نفس العام . وبناء على كل ما تقدم صدر قرار كارتر بالموافقة على طلب الشاه.



[center]خلاصة:





- نخلص من هذا الفصل أن هناك سببان للازمة احدهما غير مباشر والأخر مباشر .
· سبب غير مباشر :- هو التاريخ و خوف الايرانين وبخاصة الحرس الثوري وأصحاب السلطة الجديدة في إيران من محاولة اميريكية لدعم الشاه محمد رضا بهلوي مثلما حدث في عام 1953
· سبب مباشر:-استقبال الولايات المتحدة الأمريكية للشاه في أميركا‘ السببان يرتبطان ويتكاملان فأرادوا المحافظة على حكومة الملالي الجديدة التي هي صاحبة الثورة ومن ثم السلطة وكانت أهداف الثورة :
1. إنهاء الاستبداد.
2. مزيدا من الإسلام.
3. الحد من التأثير الغربي (الأميركي ).
4. مزيدا من العدالة الاجتماعية.
5. الحد من اللامساواة.
ولكن ثمة تناقض وقعت فيه الثورة والثوار بخصوص الهدف رقم3 من وجهة نظر محتجزي الرهائن يمكن له أن يكون من الأسباب المباشرة . وهو عندما توفي الرئيس الجزائري هواري بومدين في فبراير 1979‘ ونقل التلفزيون الايرراني مراسم التشييع فشاهد الطلبة من حرس الثورة الإسلامية مهدي باذرخان رئيس الوزراء‘ وإبراهيم يازدي وزير الخارجية يصافحان "زبيجينو بريجينسكي" مستشار الأمن القومي الأميركي ‘ ويتبادلان معه الحديث. حدث هذا بالوقت الذي كانت إيران تمر فيه بردود الفعل الغاضبة ‘ والناجمة عن قبول إدارة كارتر لطلب الشاه باللجوء إلى الولايات المتحدة الأمريكية ‘ فساورت الطلبة الشكوك في حقيقة توجهات المسئولين الكبيرين في بلدهما وظنوا بهما الظنون ‘ واعتقدوا بموالاتهم للغرب ، وراودتهم المخاوف من عودة إيران إلى سياستها التقليدية السائدة في ركاب السياسة الأمريكية ، والخاضعة لسيطرتها ‘ بما يهدد بانحراف الثورة الإيرانية عن مسارها . ومن ثم توجهوا إلى آية الله قويني وهو من أصفياء الخميني – وتناقشوا معه في الأمر ‘ وأخيرا اتفقوا على مهاجمة السفارة الأمريكية حتى تتضح المواقف ‘ فيعرفوا الموالين للحكومة الخارجة عن خط الإمام ‘ والموالي للثورة الإسلامية .
وكان اعتقاد هؤلاء الطلبة في بداية الأمر أن احتلالهم السفارة الأميركية لن يدوم إلا أيام قليلة ‘ ولكن فجأة وجدوا أنفسهم ، وقد اصبحو إبطالا قوميين ‘ تسعى أجهزة الإعلام للحصول على تصريحات منهم ، وازداد حماسهم استعمالا عندما هنأهم الإمام الخميني بنفسه في نهاية الأسبوع الأول من استيلائهم على السفارة ‘ التي وصفها وكرا للجواسيس . وكان من نتيجة عملهم هذا أن ازدادت ثقتهم في أنفسهم وإقتنعو بأنهم قد اصبحو قوة سياسية مؤثرة يحسب لها حساب‘ مما زاد من إصرارهم على موقفهم .
وحين نكون بعيدين نظر في هذه الفقرة فإننا نرى إن هذه الخطوة جاءت مباشرة ردا على بازرخان ويازدي الذين وعدو الإدارة الأميركية بحماية السفارة ضد أي هجوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أزمة الرهائن الأمريكان في ايران 1979 "الجزء الثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قالمة للعلوم السياسية :: ******** لسا نـــــــــــــــــــــــس ******** :: السنة الثالثة علوم سياسية ( محاضرات ، بحوث ، مساهمات )-
انتقل الى:  
1