منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولصفحتنا عبر الفيسبوكمركز تحميل لكل الإمتدادات
منتدى قالمة للعلوم السياسية يرحب بكم
تنبيه:إن القائمين على المنتدى لا يتحملون أي مسؤولية عن ما ينشره الأعضاء،وعليه كل من يلاحظ مخالفات للقانون أو الآداب العامة أن يبلغ المشرف العام للمنتدى ، أو بتبليغ ضمن قسم اقتراحات وانشغالات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» النظرية الكلاسيكية و النيوكلاسيكية
جوزيف ستالين Emptyمن طرف salim 1979 السبت مايو 01, 2021 12:49 pm

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة التكنولوجيا والأمن
جوزيف ستالين Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين مارس 29, 2021 10:36 am

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة تاريخ العلاقات الدولية
جوزيف ستالين Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين مارس 29, 2021 1:01 am

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة تاريخ الفكر السياسي 2021
جوزيف ستالين Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء مارس 23, 2021 10:19 am

» الروابط المباشرة الخاصة بالبطاقة الذهبية
جوزيف ستالين Emptyمن طرف ndwa الثلاثاء مارس 02, 2021 10:27 am

» طريقة تحميل مقالات jstor والمواقع المحجوبة
جوزيف ستالين Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء فبراير 23, 2021 5:07 pm

» تواريخ مسابقات دكتوراه علوم سياسية 2021
جوزيف ستالين Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء يناير 26, 2021 9:59 pm

» منهجية البحث العلمي: تلخيص عملي
جوزيف ستالين Emptyمن طرف salim 1979 الأحد يناير 24, 2021 5:01 pm

» أعداد مجلة المعرفة 1962-2016
جوزيف ستالين Emptyمن طرف salim 1979 الجمعة يناير 22, 2021 6:34 pm

أنت زائر للمنتدى رقم

.: 12465387 :.

يمنع النسخ
جوزيف ستالين Ql00p.com-2be8ccbbee

 

 جوزيف ستالين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salim 1979
التميز الذهبي
التميز الذهبي


تاريخ الميلاد : 27/05/1979
العمر : 42
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 5259
نقاط : 100012103
تاريخ التسجيل : 06/11/2012

جوزيف ستالين Empty
مُساهمةموضوع: جوزيف ستالين   جوزيف ستالين Emptyالسبت ديسمبر 15, 2012 4:53 pm

ميلاده
18 ديسمبر1878
غوري، محافظة تيفليس، الإمبراطورية الروسية
وفاته
5 مارس1953
موسكو، الاتحاد السوفييتي
جوزيف ستالين An3m1.com_13555794431

جوزيف فيساريونوفيتش ستالين (بالروسية: Иосиф Виссарионович Сталин) (الكنية الأصلية: جوغاشفيلي) (18 ديسمبر1878 - 5 مارس1953) هو القائد الثاني للاتحاد السوفييتي، ويعتبر المؤسس الحقيقي للاتحاد السوفيتي عرف بقسوته وقوته وأنه قام بنقل الاتحاد السوفييتي من مجتمع فلاحي إلى مجتمع صناعي مما مكن الاتحاد السوفييتي من الانتصار على دول المحور في الحرب العالمية الثانية والصعود إلى مرتبة القوة العظمى.
جوزيف ستالين An3m1.com_13555794432
طفولته وبداية حياته
وُلد ستالين في مدينة غوري في الإمبراطورية الروسية لإسكافي يدعى "بيسو"، وأم فلاحة تدعى "إيكاترينا". ترك "بيسو" عائلته ورحل وأصبحت أم ستالين بلا معيل. وعندما بلغ ستالين 11 عامًا، أرسلته أمه إلى المدرسة الروسية للمسيحية الأرثوذوكسية ودرس فيها. عادت بداية مشاركة ستالين مع الحركة الاشتراكية إلى فترة المدرسة الأرثوذكسية والتي قامت بطرده من على مقاعد الدراسة في العام 1899 لعدم حضوره في الوقت المحدّد لتقديم الاختبارات. وبذلك خاب ظن أمه به التي كانت تتمنى دائما أن يكون كاهنا حتى بعد أن أصبح رئيساً. بعد تركه للمدرسة الأرثوذوكسية انتظم ستالين ولفترة 10 سنوات في العمل السياسي الخفي وتعرض للاعتقال، بل والإبعاد إلى مدينة سيبيريا بين الأعوام 1902 إلى 1917. اعتنق ستالين المذهب الفكري لفلاديمير لينين، وتأهّل لشغل منصب عضو في اللجنة المركزية للحزب البلشفي في عام 1912. وفي عام 1913، تسمّى بالاسم "ستالين" وتعني "الرجل الفولاذي".

جوزيف ستالين An3m1.com_13555794433

تقول إحدى الحكايات إن فلاديمير لينين أطلق هذا اللقب على جوزيف لأنه قام بإلقاء قنبلة يدوية على القيصر أثناء عمل ستالين في القصر مع مجموعة من العمال الذين كانوا يقومون بعملية طلاء للقصر حيث قام ستالين بإلقاء القنبلة بين قدمي القيصر وتابع عمله كأن شيئًا لم يكن.

صعوده إلى السلطة

تقلّد ستالين منصب المفوّض السياسي للجيش الروسي في فترة الحرب الأهلية الروسية وفي فترة الحرب الروسية البولندية، وتقلّد أرفع المناصب في الحزب الشيوعي الحاكم والدوائر المتعددة التابعة للحزب. وفي العام 1922، تقلّد ستالين منصب الأمين العام للحزب الشيوعي وحرص ستالين على أن يتمتع منصب الأمين العام بأوسع أشكال النفوذ والسيطرة.

جوزيف ستالين An3m1.com_13555794434

بعد ممات فلاديمير لينين في يناير1924، تألّفت الحكومة من الثلاثي: ستالين، وكامينيف، وزينوفيف. وفي فترة الحكومة الثلاثية، نبذ ستالين فكرة الثورة العالمية الشيوعية لصالح الاشتراكية المحلية مما ناقض بفعلته مبادئ "تروتسكي" المنادية بالشيوعية العالمية. تغلب ستالين على الثنائي كامينيف وزينوفيف بمساعدة التيار الأيمن للحزب المتجسد في بوخارنوريكوف حيث نجحوا في طرد تروتسكي، زينوفيف وكامينيف من اللجنة المركزية في عام 1927 ثم من الحزب الشيوعي. وبعدها بشهور سعى ستالين إلى إضعاف نفوذ بوخارن واستطاع ازاحته من القيادة حتى أصبح هو القائد الأوحد. وتم ذلك بين عام 1928-1929. إلا أن ستالين لم يبلغ السلطة المطلقة الا بعد التصفيات الجسدية التي حدثت في الثلاثينات.
جوزيف ستالين An3m1.com_13555794435
زوجاته وعائلته
تزوج ستالين مرتين، الأولى ماتت بالسل عام 1907 أي قبل قيام الثورة بعشر سنوات ويقال أنه لم يكن لديه المال الكافي لعلاجها بعد أن أنفق كل ما لديه على الحزب كان قد انجب منها ياكوف الابن الأكبر الذي حاول الانتحار مرة ونجا ثم التحق بالجيش وتم أسره على يد القوات الألمانية أثناء الحرب العالمية الثانية ورفض ستالين أن يميزه في تبادل الأسرى وقتل أثناء محاولته للهرب. زوجته الثانية (ناديا) تزوجها وهي ابنة السابعة عشر عام1917 هي شيوعية متحمسة ابنة أحد أصدقائه المقربين، كانت تدرس الهندسة، انجبت له طفلين. رسميًا توفيت بسبب التهاب الصفاق، لكن يعتقد أنها قتلت نفسها برصاصة في القلب بسبب خلاف مع ستالين.

أثر ستالين في تغيير الاتحاد السوفييتي
استبدل ستالين الانتماء الديني للشعب الروسي بالانتماء الشيوعي ورغم كونه درس بمدرسة أرثوذكسية إلا أنه أمر بحرق الايقونات المسيحية في البيوت وهدم الكنائس ودور العبادة.

الصناعة
بالرغم من المصاعب التي واجهها ستالين في تطبيق الخطة الخمسية للنهوض بالاتحاد السوفييتي، إلا أن الإنجازات الصناعية أخذت بالنمو بالرغم من قلة البنية التحتية الصناعية و لعشرين. تمكّن ستالين من توفير السيولة اللازمة لتمويل مشاريعه الطموحة عن طريق التضييق على المواطن السوفييتي في المواد الغذائية.

الزراعة التعاونية
فرض ستالين على الاتحاد السوفييتي نظرية الزراعة التعاونية. وتقوم النظرية على استبدال الحقول الزراعية البدائية التي تعتمد على الناس والحيوانات في حرث وزراعة الأرض بحقول زراعية ذات تجهيزات حديثة كالجرّارات الميكانيكية وخلافه. وكانت الحقول الزراعية في الاتحاد السوفييتي في عهد ستالين من النوع الأول البدائي. نظرياً، من المفترض أن يكون الرابح الأول من الزراعة التعاونية هو الفلاح، إذ وعدته الحكومة بمردود يساوي مقدار الجهد المبذول. أمّا بالنسبة للإقطاعيين، فكان هلاكهم على يد الزراعية التعاونية. فكان يفترض بالإقطاعيين بيع غلّاتهم الزراعية إلى الحكومة بسعر تحدده الحكومة نفسها. كان من السهل جداً طرح أي نظرية من النظريات ولكن الزراعة التعاونية ناقضت نمط من أنماط التجارة كان يمارس لقرون مضت. فلاقت الزراعة التعاونية معارضة شديدة من قبل الإقطاعيين والفلاحين ووصلت المعارضة إلى حد المواجهات العنيفة بين السلطة والفلاحين.
حاول ستالين ثني الفلاحين عن عنادهم باستخدام القوات الخاصة في إرغام الفلاحين على الدخول في برنامجه الزراعي التعاوني إلا أن الفلاحين فضّلوا نحر ماشيتهم على أن تؤخذ منهم عنوة لصالح البرنامج الزراعي التعاوني، مما سبب أزمة في عملية الإنتاج الغذائي ووفرة المواد الغذائية.
قام ستالين بتوجيه أصابع الاتهام إلى الفلاحين الذين يملكون حقول زراعية ذات الحجم المتوسط ونعتهم "بالرأسماليين الطفيليين" وانهم سبب شحّ الموارد الغذائية. وأمر ستالين بإطلاق النار على كل من يرفض الانضمام إلى برنامجه الزراعي أو النفي إلى مناطق بعيدة في الإتحاد السوفييتي.
لعل المحزن في عملية الشد والجذب بين الحكومة والفلاحين فيما يتعلق بالبرنامج الزراعي التعاوني هو نتيجته، فقد أجمع الكثير من المؤرّخين أن سبب المجاعة التي ألمّت بالاتحاد السوفييتي بين الأعوام 1932 و 1933 هو نحر الفلاحين لماشيتهم والتي راح ضحيّتها ما يقرب من 5 ملايين روسي في وقت كان فيه الاتحاد السوفييتي يصدّر ملايين الأطنان من الحبوب لشتّى أنحاء العالم!

الخدمات الاجتماعية
حكومة ستالين كان همها التركيز على الجانب التغييري لمجتمع ملئ بالخرافات الدينية لمختلف الطوائف والقوميات فكان من الضروري تحويل المجتمع من زراعي إلى صناعي خدمة للنظرية الشيوعية وأحد أهم أهدافها -يا عمال العالم اتحدوا ضد عدونا المشترك - هذه النظرية التي كانت تصطدم بمصالح الإقطاع والبرجوازية المتحالفة مع المشرعين الدينيين -رجال الدين- حيث كان من أهم إنجازات الشيوعية التحليل العلمي للأحداث ومنح حقوق للعمال كتخفيض عدد الساعات والحوافز.....إلخ حيث أصبحت هذه التغييرات قدوة للعمال على مستوى العالم. بعد كل ذلك كانت من مساوئ التركيز على المدن على حساب الريف مما أدى إلى تدهور اقتصادي في الريف. أن صعوبة إدارة مجتمع متعدد القوميات والأديان ومساحة وعدد سكان هائلين وضعا جوزيف ستالين أمام خيارين أما تنفيذ إرادته أو التنحي للاراء الأخرى المختلفة وقد نفذ خياره الأول ونفذه بقبضة حديدية كان لها بالغ الأثر على الاتحاد السوفيتي والحكام من بعده

التصفيات الجسدية
بوصول ستالين للسلطة في عام 1929، عمل على إبادة المتعاملين مع الأعداء من أعضاء اللجنة المركزية البلشفية وأعقبها بإبادة كل من يعتنق فكر مغاير لفكر ستالين أو من يشك ستالين بمعارضته للشيوعية والتطبيق الصارم للاشتراكية. تفاوتت الأحكام الصادرة لمعارضي فكر ستالين فتارة ينفي العملاء والخونة إلى معسكرات الأعمال الشاقة، وتارة يزجّ بالأعداء الداخليين بالسجون، وأخرى يتم إعدامهم فيها بعد إجراء محاكمات غير عادلة بل وحتى لجأ ستالين للإغتيالات السياسية. تم قتل الآلاف من الأعداء الطبقيين للعمال السوفييت وزج آلاف آخرين في السجون لمجرد الشك في معارضتهم للاشتراكية أو السماع بتعاملهم مع ما سمي بالثورة البيضاء ومبادئه الأيديولوجية أو حتى الشك بتعاونهم مع قوى خارجية مناهضة للاشتراكية.
رتّب ستالين لعقد المحاكمات العادلة في العاصمة موسكو لتكون قدوة لباقي المحاكم السوفييتية. فكانت المحاكم وحدها التي تعطي الحق لتنفيذ أحكام الإبعاد أو الإعدام بحق خصوم الاشتراكية وفق القانون! ولم يسلم "تروتسكي"، رفيق درب ستالين من سلسلة الاغتيالات الستالينية إذ طالته اليد الستالينية في منفاه في المكسيك عام 1940 بعد أن عاش في المنفى منذ عام 1936 ولم يتبق من الحزب البلشفي غير ستالين ووزير خارجيته "مولوتوف" بعد أن أباد ستالين جميع المتخاذلين والانتهازيين من أعضاء اللجنة الأصلية حتى انه لم يميز بين عضو كبير في الحزب وصغير كان همه بقاء الحزب نظيفا.

الترحيل القسري
بعد الحرب العالمية الثانية بقليل، قام ستالين بترحيل مليون ونصف المليون سوفييتي إلى "سيبيريا" وجمهوريات آسيا الوسطى. وكان السبب الرسمي هو إمّا تعاونهم مع القوات النازية الغازية أو معاداتهم للمباديء السوفييتية! ولكن السبب الحقيقي هو ان يخلق ستالين توازناً عرقياً لكي يبتعد الشعب عن النزعات القومية للسلافيين ولكي يتسنّى لستالين إيجاد توازن إثني في الجمهوريات.

الحرب العالمية الثانية
بعد توقيع اتفاقية عدم الاعتداء بين الاتحاد السوفييتي وألمانيا النازية بعامين، قام هتلر بغزو الاتحاد السوفييتي ولم يكن ستالين متوقعًا للغزو الألماني. فكان ستالين توّاقاً لكسب الوقت ليتسنّى له بناء ترسانته العسكرية وتطويرها إلا أن هتلر لم يترك الاتحاد السوفييتي يؤهّل نفسه عسكريًا. وتمكّن الألمان من جني الانتصارات العسكرية في بداية غزوهم للاتحاد السوفييتي نتيجة ضعف خطوط الدفاع السوفييتية الناتجة عن إعدام ستالين لكثير من جنرالات الجيش الأحمر. وتكبّد الاتحاد السوفييتي خسائر بشرية فادحة في الحرب العالمية الثانية، إذ كان الألمان يحرقون القرى السوفييتية عن بكرة أبيها، وتقدّر خسائر الاتحاد السوفييتي البشرية في الحرب العالمية الثانية من 21 إلى 28 مليون نسمة.
لكن صرامة ستالين وقسوته فيما يخص الاشتراكية وقضايا الشيوعية واستبسال المقاتلين في الجيش الأحمر وقوى الأنصار أدت في النهاية إلى النصر التام على النازية وعلى جيوش هتلر في التاسع من مايو/ أيار عام 1945

وفاته
في الأول من مارس 1953، وخلال مأدبة عشاء بحضور وزير الداخلية السوفييتي لافرينتي بيريا و"خوروشوف" وآخرون، تدهورت حالة ستالين الصحية ومات بعدها بأربعة أيام. تجدر الإشارة ان المذكرات السياسية لـ "مولوتوف" والتي نُشرت في عام 1993 تقول أن الوزير "بيريا" تفاخر لـ "مولوتوف" بأنّه عمد إلى دسّ السم لستالين بهدف قتله. وقد ذكرت المصادر الرسمية ان وفاته كانت نتيجة جلطة دماغية.
حنطت جثته ووضعت بجانب لينين في التاسع من مارس وبقيت حتى سنة 1961 عندما حركت جثته ودفنت بالقرب من الكرملين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
المشرف العام على المنتدى
المشرف العام على المنتدى


تاريخ الميلاد : 01/12/1991
العمر : 29
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 266
نقاط : 100000547
تاريخ التسجيل : 23/10/2011
العمل/الترفيه : طالب بجامعة 08 ماي 1945بقالمة

جوزيف ستالين Empty
مُساهمةموضوع: رد   جوزيف ستالين Emptyالخميس فبراير 21, 2013 2:46 pm

مشكووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://guelma.yoo7.com
salim 1979
التميز الذهبي
التميز الذهبي


تاريخ الميلاد : 27/05/1979
العمر : 42
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 5259
نقاط : 100012103
تاريخ التسجيل : 06/11/2012

جوزيف ستالين Empty
مُساهمةموضوع: الرجل الحديدي   جوزيف ستالين Emptyالجمعة مارس 08, 2013 2:16 pm

دراسة علمية اكاديمية عن تاريخ هذا الرجل الاسطوري … صانع مجد الاتحاد السوفياتي السابق ….

خطة البحث

المقدمة

أولا : ـ مسيرة رجل

ثانيا : ـ لا مجاملات

ثالثا : ـ مأساة الأعلام

رابعا : ـ محاذير وتنبؤات

خامسا : ـ الشخصية التي كسبت احترام الخصوم

سادسا : ـ قصة البناء ”

سابعا : ـ منجزات الاشتراكية بالأرقام ”

ثامنا : ـ الخلاصة

تاسعا : ـ مصادر البحث

الـمـقـدمـة

يعتبر يوسف ستالين احد أهـــم القــادة الكبار ، واحد أهم المفكريـــن السياسيين الذيـن ظهروا في القرن العشرين وهو مفكر ومبدع ساهم فــــــي أغناء النظرية الماركسية ـ اللينينية ، وهو أول قائد شيوعي فــي الحركة العالمية قـــاد اكبر حزب سياسي ودولة عظمى في العالم .

أن ستالين ــ هو شخصية قوية النفوذ والتاثيرعلـــى الصعيدين المحلـــي والعالمــي ، وهو الشخصية السياسية التي استطاعت أن تحول روسيا ــ الاتحاد السوفيتي من بلد المحراث الخشبي إلى دولة عظمى امتلكت السلاح الذري و النووي ….. وحول البلاد من بلاد غارقة بالأمية والجهل والأمراض إلى دولة حضارية وصناعية متطورة وخلال فترة قصيرة .

لقد تميز ستالين بالمبدئية والحسم السياسي داخـــل الحزب والسلطة ، وكــان لايقر لا المجاملات ولا المهادنات في العمل وان كل القرارات التي يتم اتخاذها سواء من قبل الحزب أو السلطة يعمل علــــــى متابعتها من اجل تنفيذها على ارض الواقع ، وكان ستالين يملك قدرة التنبؤات والتحذيرات فـــــي التحليل السياسي ، وهو القائد والمفكر الذي حذرمن احتمالات الردة مشخصا احتمالات وجودها وما هي الأسباب والعوامل التـــــي تقف وراء عملية الارتداد، وكـان يدرك وبشكل مبدئي وعلمـــي موضوعي مخاطر قوى الثورة المضادة فـــي الداخل وتنسيق نشاطاتها مـع الغرب الامبريالي .

كان ستالين يتميز بالمواقف العلنيـة والصارمة ، وهذه المواقف الصريحة قد كسبت ود واحترام خصومه الايديولوجيين ، ورفاقه فــــي آن واحد وهـو القـائد السياسي الأول الذي ساهم فـــي أول عملية بناء اشتراكـي فـي الاتحاد السوفيتي وخلال فتره حكمه لعب دوراً رئيسياً وكبيرا فــــي تشييد الدولة العظمى ـ اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية .

أولا : ــ مسيرة رجل

يوسف ستالين من مواليد 1879، وانتمى إلى للحزب في عام 1898 ، وفي عام 1912 أصبح عضوا في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الروسي ، وفي عام 1913 أصبح عضوا في المكتب السياسي للحزب الشيوعي الروسي ، وفي عام 1922 أصبح عضوا في المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفيتي ، وأصبح سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي في عام 1924 ، وخلال الفترة من عام 1917 وحتى عام22 19 ، كان مسؤول لجنة العلاقات القومية ، ومسؤول لجنة الرقابة العمالية ــ الفلاحية في الحزب وغيرها من اللجان المهمة .

لقد كان ستالين القائد والمناضل الذي لايعرف الكلل والملل في العمل السياسي ، وكان منفذاً ومطيعاً لقرارات الحزب ، وقد تعرض وباستمرار إلى الملاحقات والسجن والنفي من قبل النظام القيصري المتخلف ، فعلى سبيل المثال خلال فترة من عام 1901 وحتى 3/5/1917 تعرض إلى النفي (7) سبعة مرات واستطاع أن يهرب من السجن (6) ستة مرات وفي شباط عام 1917 تم الإفراج عنه من السجن وفي عام 1912 ساهم مع لينين في تأسيس جريدة البرافدا وكان ستالين من المتعاونين النشطاء مع جريدة البرافدا وجريدة النجمة وفي عام 1914 أصبح رئيس تحرير جريدة البرافدا .

يعتبر ستالين احد أهم القادة السياسيين النشيطين الذين ساهموا في الأعداد لثورة اكتوبر الاشتراكية عام 1917 من اجل الإطاحة بالحكم القيصري ، وقدا أوكل لينين مهام رئيسية إلى ستالين بخصوص هذا الحدث التاريخي الهام الذي وقع في بداية القرن العشرين .

وفي عام 1939 حصل ستالين على لقب بطل العمل الاشتراكي وحصل في عام 1943 على رتبة المارشال في الجيش السوفيتي وفي عام 1945 حصل على لقب بطل الاتحاد السوفيتي والقائد العام للقوات السوفيتية المسلحة السوفيتية وخلال الفترة من عام 1922 وحتى آذار عام 1953 أصبح القائد الفعلي للحزب و السلطة السوفيتية .

لقد كان ستالين مناضلاً ثورياً ويملك بعداً استراتيجياً ونظرياً كبيرين في عملية البناء الاشتراكي في الاتحاد السوفيتي وفــــي عام 1922 لعب ستالين دورا ًرئيسياً وكبيراً في تأسيس دولة الاتحاد السوفيتي وساهم مساهمة كبرى في ظهور وصمود الدولة العظمى ــ الاتحاد السوفيتي خلال فترة حكمه ( 1922 ـ 1953 ) .

وفي عام 1905 تم أول لقاء بين ستالين ولينين في الكونفرس الحزبي الذي عقده في فلندا وعملوا سوية على صياغة القرارات السياسية للكونفرس ، وفي ابريل عام 1922 قدم لينين مقترحا ًللمؤتمر (11) على أن يكون ستالين رئيساً للحزب لما يتمتع به من كفاءات قيادية وفكرية وتنظيمية وحدد بعض السلبيات والنواقص الموجودة لدى ستالين في أن واحد ، وكما أكد لينين على أعضاء المؤتمر ، في حالة وجود رفيق أخر لديه مواصفات أفضل من المواصفات التي يملكها ستالين ، فانتم أحرارا أيها الرفاق في اتخاذ القرار الجماعي والنهائي لصالح الحزب ووحدته ، وأخيرا تم انتخاب ستالين كرئيس للحزب وبالإجماع ، وحتى الرفاق الذين لايودون ستالين صوتوا لصالحه لأنهم يدركون الصفات القيادية التي يمتلكها ستالين .

لعب ستالين دورا كبيرا حول تعزيز البنية التنظيمية والفكرية للحزب وتعزيز دوره في وسط الجماهير .

وان ستالين ورفاقه قد بنوا أول تجربة بناء اشتراكية لم يشهدها المجتمع البشري وكانت حصة الأسد في عملية البناء الاشتراكي قد حدثت خلال فترة حكم ستالين بالدرجة الأولى وحققت نتائج سياسية واقتصادية ــ اجتماعية وعسكرية كبرى ، واستطاع ستالين أن يحول النظرية إلى واقع تطبيقي وملموس وبنفس الوقت فان هذه المنجزات الكبرى واجهت خصوم قوى الثورة المضادة في الداخل والخارج ، منذ العشرينات حتى الخمسينات واستمرت قوى الثورة المضادة في مقاومتها حتى الخمسينات من القرن العشرين ولكن استطاع ستالين والحزب والشعب من تصفية خصوم الثورة في الداخل وإحباط مخطط الامبرياليين الذين قدموا الدعم المادي والمعنوي والعسكري إذ قدمت (14) دولة امبريالية دعمها لقوى الثورة المضادة داخل الاتحاد السوفيتي ومنها :

أميركا وبريطانيا وألمانيا واليابان وفرنسا .

في عام 21 / 1 / 1924 وخلال انعقاد المؤتمر الثاني لنواب الشعب السوفيتي وبعد وفاة لينين أشار ستالين (( أننا سنحافظ عالياً ونصون وبأمان لقب عضوية الحزب ، وسنعمل وبكل قوانا على تعزيز وحدة العمال والفلاحين ، وسوف نحافظ على وحدة حزبنا كما نحافظ على قرة العين وسوف نحافظ ونعمل وباستمرار على تعزيز دكتاتورية البرويتاريا ، وسنعمل وبثبات على وحدة الجمهوريات السوفيتية وتطورها ، وكما يجب علينا أن نناضل من اجل وحدة الشغيلة في العالم )) .

كان ستالين قائدا ثوريا للبرولتاريا وهو الـــذي أسس دولــــــة عظمى سياسياً واقتصادياً وعسكرياً خلال فترة عصيبة جداً وكان يمتلك فـــــن الإدارة والقيادة للحزب والسلطة وكما اتصف بمواقفه المبدئية والحاسمة في الظروف الحاسمة وكان هدفه الرئيسي هو العمل على تعزيز دور ومكانة الحزب وسط الجماهير وكما ساهم ستالين مساهمات نظرية فـــــي أغناء النظرية الماركسية ــ اللينينية ، وكــــــان له دوراً كبيراً في تعزيز وتطوير الاقتصاد الاشتراكي وتعزيـز دور ومكانة الاتحاد السوفيتي محلياً وعالمياً ، وكان لديه إيمان كامل بالاممية البرويتارية وكما كـــــــان مناظلا شديدا ضد التيارات التحريفية والانتهازية والوصولية داخــل الحزب ، وكــان باستمرار يعمل على ((تنظيف )) الحزب مــــــن هذه العناصر وغيرها والتي يجب أن يكون مكانها خارج الحزب ، وكما كان مناظلاا ثابتا ضد خصومه الايديولجين ومحارباً لكل أنواع الاستغلال والظلم والفقر والجوع ، وكان يتمتع بعلاقات مبدئية وجيدة مــــــع العلماء والباحثين والسياسيين والاقتصاديين ومـــع الفنانين والموسيقيين وكـــــــان باستمرار يصغي وباهتمام إلى أراء هؤلاء العلماء وقدم لهم الدعم المادي والمعنوي من اجل انجاز تلك المهام التي يحتاجها المجتمع والاقتصاد الاشتراكي ، وكان ستالين مثالاً حياً ويحتذى به مــن حيث المبدئية والالتزام والضبط وان أي قرار يتــم اتخاذه لابد من أن ينفذ لصالح الحزب والمجتمع.

ثانيا : ــ لامجاملات

اول ويحاول اليوم الإعلام البرجوازي العالمي وبشكل مدروس ومبرمج بهدف تشويه التاريخ النضالي للقائد السوفيتي ستالين وبدأت هذه الحملة الشعواء فــــــــــي الغرب الامبريالي مــــــنذُ تولي ستالين رئاسة الحزب والدولة السوفيتية ألا أنها لم تنجح في تحقيق أهدافها وكما قامت قوى الثورة المضادة خلال الفترة مــــــن عام 1917 وحتى عام 1953 بالكفاح المسلح ضد السلطة السوفيتية وضد ستالين بهدف

تقويض الاشتراكية والسلطة السوفيتية واستمرت هذه القوى فـــــــي مقاومة السلطة السوفيتية حتــى نهاية الخمسينات وخاصة فـــــي أوكرانيا ـ الفوف وبعض المناطق الأخرى الا إن هذه القوى فشلت فـــــــي أقناع وكسب الشعب السوفيتــي والالتفاف حول شعاراتها بل العكس فــان الشعب السوفيتي قــد أيد وساند الحزب الشيوعي السوفيتي بقيادة ستالين ومـن خلال هذا الإسناد والتأييد تم القضاء على عناصر قــــوى الثورة المضادة وتم ألحاق الهزيمة الكبـــــرى بالفاشية الألمانية وتحرير كامــــل أراضي الاتحاد السوفيتي ودول أوربا الشرقية .

أن ستالين كان حاسماً فــــــي مواقفه المبدئية من قوى الثورة المضادة داخل الاتحاد السوفيتي فهو لايعرف لاالمجاملة ولا المهادنة مــــع هذه القـــــوى المعادية للشعب السوفيتي وكان يدرك وبشكل جيد انه صراع إيديولوجي واقتصادي مع هذه القوى فأما بقاء السلطة السوفيتية والاشتراكية ومجزاتها أو تقويضها بالكامل .

لقد عملت ((البيريسترويكا )) على أعادة وظهور جيوب قوى الثورة المضادة خلال الفترة من عام 1985 وحتى عام 1991 ومنذ عام 1987 بدأت قوى الثورة المضادة سواء كانت في قيادة الحزب أو في قيادة السلطة أو خارجهما بعملها ونشاطها العلني بالهجوم على ستالين والحزب الشيوعي السوفيتي مستغلين شعارات (البيريسترويكا )

المتمثلة (( بالعلنية وحقوق الإنسان والديمقراطية )) وأشتد الهجـوم الشرس على لينين وستالين منذ عام 1992 وحتى اليوم بدليل فـــي النصف الأول من عام 1993كتب (17000 ) كتاب ومقاله وبحث ضد لينين أما عـــــن ماكتب عن ستالين فيضرب الرقم بعشرة أو أكثر !

أن قــــوى الثورة المضادة استخدمت ولاتزال تستخدم كـــل الإمكانيات المتاحة لها

من سلطة ورأس مال وكل وسائل الأعـــــلام المختلفة من اجل تشويه دور ستالين والاشتراكيــــــــة ومنجزاتها ويقف وراء هذه الحملة العناصر غيــر الروسية التي استحوذت علـــى ثروة الشعب السوفيتي ــ الروسي واستحوذت على السلطة والمال والأعلام وكذلك خونة الفكر مــن ((قادة البيريسترويكا ـ الإصلاح الاقتصادي )) .!

وان جـوهـر هذه الحملة الهستيرية يحمل طابعـاً أيديولوجيـاً وسياسيـاً واقتصاديـاً .

كان محاوراً سياسياً وذو مبدئية عالية وحاسمة وفي الوقت المناسب فعلى سبيل المثال حاور ستالين مولوتوف ، عضو المكتب السياسي ووزير الخارجية في ثلاث مسائل وهي :

المسالة الأولى : ـ أن مولوتوف قد أعطى موافقة للسفير البريطاني فــي موسكو على إصدار جريدة ومجلة برجوازية في الاتحاد السوفيتي .

وسال ستاليـن مولوتوف : لمــــاذا ولمصلحة مـــــن ؟ ومــــا هوالهدف مــن ذلك ؟

وعلى أي أساس تم ذلك ؟ آذ أكد ستالين على مولوتوف (( أن هذه الصحافة سوف لن تجلب اليوم للشعب السوفيتــي ألا الضرر والمشاكل وهذه خطوة سياسية خاطئة قمت بها أيها الرفيق )) .

المسالة الثانية: ـ قدم مولوتوف مقترحاً لقيـادة الحزب بضرورة تسليم منطقة القرم لليهود.

إجابة ستالين (( هذا خطأً كبيراً أيها الرفيــق لمــاذا هذا المقترح ؟ ومــا هـــي أسس وأهداف ذلك ؟ فاليهود لديهـــــم منطقة حكـــــــم ذاتي خاصة بهم الايكفـــي ذلك ؟ دعهم يطورون منطقتهم ، نحن لن نسمح لك أن تكون محامي دفاع عن اليهود وهذا الخطأ الثاني ترتكبه أيها الرفيق وان تصرفكم وسلوككم غير مرضي بالنسبة لنا وأنت بصفتك عضوا فـي المكتب السياسي نحن نرفض هذه المقترحات وهذه التصرفات ))

المسالة الثالثة : ـ

لقد حاور ستالين مولوتوف وقال له (( أن قرارات المكتب السياسي تعرف بها زوجتكم وهي تتحدث عن هذه القرارات لأصدقائها المحيطين بها من اليهود القوميين الذيــن لايمكن منحهم الثقة مـــن مثل سفيرة إسرائيل غولدامائير وهذا السلوك غير مرضي وغيــــر مسموح أصلا )) .

لقد اعترف مولوتوف بهذه الأخطاء فــــــــــــــي المكتب السياســي وخاطب ستالين اذ قال ((ساكون تلميذكم الوفي )) إجابة ستالين ( هذا هراء ليس لدينا تلاميذ ، نحــن كلنا تلاميذ لينين العظيم ) .

وفي 24/ 1 / 2001 أجريت مقابلة تلفزيونية مــــــع سفيتلانا أبنت ستالين وتحدثت عـن علاقتها بأبيها ،،، إذ قالت طلبت من أبي وانأ طالبة جامعية أن يخصص لي سيارة خاصة للذهاب بها للجامعة ،،، فأجابها : هذا مرفوض أصلا ، لأنكِ لست عضوة في الحكومة ولايمكن أن يخصص لكِ سيارة، يمكـــــن أن نخصص لكِ حماية داخل الجامعة أجابته : لا أريد الحماية داخل الجامعة ولا يوجـــد أي خطر يهددني ، وكما تؤكــــــد سفيتلانا بأن أبيها كان وباستمرار يؤكــــد عليها أن تلبس الملابس ذات الصنـع الوطني وليس الملابس الأجنبية .

وخلال الحرب الوطنية العظمى (1941 ـ 1945 ) ، وقـــع ابن ستالين أسيراً لدى القوات الألمانية وعندما عرفت القيادة الألمانية بذلك طلبوا من ستالين أن يفرج عن جنرال آلماني مقابل الإفراج عن ابنه الجندي الأسير ، فرد ستالين على هذا المقترح قائلا (( لايمكنني أن أبدل جنرال بجندي )) .

وكمــــــــا أكد ستالين(( لقد قضينا على الفقر الذي لازم الغالبية العظمى للمواطنين وبنفس الوقت قضينا علــــى البذخ الذي لازم الأقلية ، وقضينا على البطالة ،،، ))

وكــما خاطب ستالين قيادة الحزب (( أيها الرفاق يمكــــن أن لاتتوقفوا ، فانا مــن ألان فصاعدا سأعطـي قضية الطبقة العاملة وقضية الثورة البروليتاريا والشيوعية العالمية كل ما املك مـــــن قــــــوة وقدره وموهبة وحتــــى لو تطلب ذلك أن أقدم دمي قطرة قطرة )) .

أكد يوسف ستالين في المؤتمر السادس للحزب على مسالة غاية في الأهمية وهي ( إنا لم استثني مـــــــــــــــن أمكانية أن روسيا ستشق طريقها إلــــــــى الاشتراكية ويجب أن نترك فكرة التصور القائل أن أوربا هي التي ترسم وتحدد طريقنا فانا أقف على أرضية الماركسية المبدعة )) .

وفي 6/ 10 / 1953 ، طلب ستالين مـــن كل عضو قيادي في الحزب أن يهيئ من الكادر الشاب ومن العاملين معه بما لايقل عــن 5 إلـــى 6 عضواً شاباً ، وان هؤلاء سوف يشكلون الاحتياطي الرئيسي لقيادة الحزب فـــــــــي المستقبل ، لان هذا الكادر الشاب يمتلك القدرة والحيوية والسرعة على تنفيذ مهام الحزب )) وان مقولتة الشهيرة (( الكادر يحسم كل شئ)) مقولـــة هامـة وذات بعداً فكريــاً وتنظيمياً وإيديولوجياً ، من اجل تجنب وقوع الأحزاب الشيوعية في أزمة القيادة، فالتجديد شيء ضروري وحيوي لقيادة الحزب .

كان ستالين حازماً وصارماً في قيادة الحزب والدولة لان ظروف المرحلة المعقدة تطلبت ذلك وانه كان شديداً ومبدئياً في موقفة من الماسونيين والصهاينة والمرتديــــن والخونة وهدف هؤلاء هو تخريب وتفكيك دولة الاتحاد السوفيتي .

ثالثا : ـ مأساة الأعلام !

معروف أن الهجـــــــــوم العلنـي الذي قـــــــام به الأعــــــــلام (( البيريسترويكي )) و(( الإصلاحي )) منذ عــام 1987 وحتى اليوم كان لهو أهداف سياسية وإيديولوجية وحتى شخصية وان الهدف الرئيسي لقوى الثورة المضادة من ذلك هو تشوية الحقائق الموضوعية وافتعال وتضليل للرأي العام سواء داخل روسيا أو علــــى صعيد رابطة الدول المستقلة وحتى على الصعيد العالمي ، وتميزالاعلام البرجوازي أيضا بالكذب والافتراء وصنع الأوهــــام وتحميل كل ذلك وغيره علــــى ستالين ، فالحلقة المركزية لقوى الثــــــورة المضادة وأعـلامهم اللاموضوعي هو تشويه سمعة ستالين ومنجزاته السياسية والاقتصادية ـ الاجتماعيــــة والعسكرية ، ويقف وراء هذه الحملة الهستيرية العناصر غيــــــــــر الروسية والخونة والمرتدين والتحريفين والانتهازيين من قادة البيريسترويكا الإصلاح الاقتصادي ولا يزالون مستمرين في حملتهم لأنهــم يملكون السلطة والمال والأعلام ؟

أن أعلام النظام الحاكم في روسيا اليوم فقد الموضوعية والمصداقية مــن قبل الغالبية العظمى من الشعب الروسي. طبعاً – بإستثناء قــوى الثورة المضادة . و إن هؤلاء يعيشون واقعـاً مريراً يتمثل بتفشي البــؤس والفقر والحرمان والبطالـة و الجريمة والمخدرات والتلـوث الاجتماعي ، وإن هؤلاء فقدوا معظم مكونــات وأسس الحياة الضرورية ، وبدأوا يقارنون حياتهم ومعيشتهم بالفترة السوفيتية على أرض الواقع ، في حين أن أعلام النظام البرجوازي الحاكم لم يعكس مايعانيه فقراء روسيا وبالتالي فمصداقية الأعلام الروسي ( تلفزيون ، راديو،صحافة ، سينما ، مسرح..) وصلت لدى الغالبية الساحقة مـــن الشعب الروسي إلى درجة فقدان تام بالثقة بالنظام وأعلامه وهذا ليس سراً يدركه قــادة النظــام ،فالنظام وأعــلامه هو في خدمة 1 إلى 3 بالمائة فقط !!

ومن الأدلة علـــــــى عدم مصداقية وموضوعية وسائل الأعلام البرجوازي الروسي والذي لازال مستمر في حملته اللاموضوعية ليلاً ونهاراً عن ( جرائم ) ستاليـــن التـــــي يدعي أنها وقعت في الثلاثينات ؟! فيدعــــــي (( القادة البيريسترويكيين والديمقراطيين )) الروس أن ستالين قد اعدم 100 مليون شخص والبعض الأخــــــــر يؤكد على 60 مليون شخص فلنرجع إلــــى معادلة حسابية بسطية وهـــــــــي : ـ

1 ـ في عام 1940 بلغ عدد سكان الاتحاد السوفيتي ب 149 مليون نسمة .

2 ـ بلغت خسائــر الشعب السوفيتي فـــي الحرب الوطنية العظمى 27 إلــــــى 30 مليون شخص .

3ـ 194 ــ 130 = 64 مليون نسمة. (يمثل الرقم 130 مليون نسمة ما إدعى به خصوم ستالين ، حيث أكدوا أن ستالين ((قتل)) 100 مليون شخص و 30 مليون شخص خسائر الشعب السوفيتي في حربه ضد المانيا النازية. في حين تؤكد الوثائق الرسمية عكس ذلك تماماً ).

4 ـ في عام 1959 بلغ عدد سكان الاتحاد السوفيتي ب (208 ) مليون نسمة وفي عام 1985 بلغ 276 مليون نسمة .

5 ـ هل يستطع أن يثبت (( قادة البيرسترويكا ـ الإصلاح )) وأعــلامهم أن عدد كان الاتحاد السوفيتي في عام 1940 هو64 مليون نسمة ؟ وكيف يمكن للشعب السوفيتي أن يحقق النصر علــــى الفاشية الألمانية 64 مليون وحصة الأسد هم من الأطفال والشيوخ والنساء ؟

وكمــــا هو معروف وبعد وفاة ستالين تقلد خروشوف رئاسة الحزب والسلطة وفجأة بدأ بمهاجمة !! ستالين و تحت شعار (( عبادة الفرد )) وطلب من وزير العدل ووزير الداخلية والادعاء العام السوفيتي تقريراً حول الجرائم التي حدثت خلال الفترة 1921 ـ 1953 علما انه كان عضواً في المكتب السياسي للحزب وفي شباط عام 1954 قُدم تقريراً رسمياً مفصلاً إلى خروشوف حول تلك الفترة وبين التقرير خلال الفترة المذكورة تم أدانه < 3,777,380 > شخص وهؤلاء يمثلون قوى الثورة المضادة وأنصارهم من المجرمين وقطاع الطرق و خونة الشعب و المتعاونين مع الفاشية الألمانية وكما يؤكد التقرير على انه تم إعدام 642980 شخصا ، وهناك رقماً أخر نشرته الصحف الرسمية يؤكد 800 ألف شخص .

حقاً انه رقما كبيراً ولكن من اجل التقييم الموضوعي لتلك الفترة الحرجة والصعبة والتي تميزت باشتداد الصراع السياسي والإيديولوجي فأمام السلطة السوفيتية والقيادة السوفيتية خياران لاثالث لهما : أما الحفاظ على السلطة السوفيتية والاشتراكية ومنجزاتها وبالتالي لابد من استخدام القانون العادل من اجل إحباط مخطط قوى الثورة المضادة في الداخل والخارج أو الاستسلام وتسليم السلطة السوفيتية إلى قوى الثورة المضادة وحلفائها من الغربيين وكما يجب أن يؤخذ بنظر الاعتبار أسباب وظروف الحرب الأهلية التي أشعلتها قوى الثورة المضاد وبالدعم والإسناد من قبل المعسكر الرأسمالي وخاصة من قبل أميركا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا واليابان ،،،، بهدف القضاء على السلطة السوفيتية .

أن ظروف الحرب معقدة وصعبة ولايمكن لها أن تسير بالشكل الاعتيادي فمثلا الخونة والهاربين من الجبهة هل يطلب منهم دفع غرامة مالية أم تطبيق القانون العادل في ظروف الحرب وكذلك بالنسبة للمجرمين وقطاع الطرق والمتعاونين مع قوى الثورة المضادة والمتعاونين مع الجيش الألماني الفاشي وخاصة في جمهورية الشيشان ـ الانغوش ، وفي أوكرانيا وخاصة في منطقة الوف وغيرها من المدن السوفيتية الأخرى .

لقد تمثل حكـــــــــم الإعدام بقوى الثورة المضادة والمنظمات السرية التي حملت السلاح من اجل القضاء علـــــــــــــــى السلطة السوفيتية وكما شمل الإعدام أيضاً المجرمين واللصوص وقطــاع الطرق الذيـــــــــن حاولوا سرقة غذاء الشعب والمتاجرة به وكما تشير المصادر أن بعض المحكومين استبدل حكــــــــــــم الإعدام بأحكام تتراوح ما بين 10 إلى 15 سنة .

تشير الباحثة الغربية مار يوسوس<< أن المتاجرة حول الملايين من الضحايا في النظام السوفيتي تعتبر جزء مـــن الحرب الدعائية القذرة ضد الاتحاد السوفيتي >> .وكما تورد الباحثة سوس فــــــــــــــــــي عام 1996 فقط بلغ عدد السجناء فـــــي أميركا بـ (5,5) مليون سجين اما خلال فترة حكم ستالين ( 1922- 1953 ) بلغ عدد السجناء 3,777,380 شخصاً . وفــــــي روسيا الديمقراطية بلغ عدد السجناء فـــــــــــــــــي بـ (1,380,000 ) سجين فــــــــــــي عام 1998 .

يشير رئيس مجلس الأحزاب الشيوعية ـ الحزب الشيوعي السوفيتي اوليغ شينين إلى (( أن عملية العقوبات التي حدثت في عهد ستالين جاءت نتيجة للمناقشات حول النظرية والإنتقال من النظرية إلى ميدان التطبيق الفعلي وتنفيذ جوهر النظرية على الواقع الملموس وفقاً لقرارات الحزب ومؤتمراته الشرعية . لقد بدأت تظهر بعض أشكال المعارضة في داخل الحزب من اجل عدم تنفيذ قرارات الحزب التي تم إقرارها في مؤتمراته حتى وصلت إلى درجة المقاومة ، ومن اجل ذلك لابد من اتخاذ قرارات وإجراءات حاسمة وضرورية ضد كل من لم ينفذ قرارات الحزب التي تم إقراراها من قبل المؤتمر ويعود السبب الرئيسي لهذه المعارضة إلى الجذر الطبقي للمجتمع ألفلاحي المتمثل ببقايا العادات والتقاليد للبرجوازية الصغيرة في المجتمع ))

وكما يؤكد شينين على دور وأهمية يوسف ستالين في أدارة الصراع الأيديولوجي خلال تلك الفترة ( 1922 ـ 1953 ) الحرجة والصعبة ومن وجهة نظر وتقييم ستالين لتلك الفترة الخطيرة والمعقدة إذ قال (( أن أمكانية استخدام الأسلوب السلمي والمبدئي لمعالجة القضايا المختلفة أصبح غير ممكن وان وجود نشاط (الطابور الخامس ) أصبح بشكل خطر وجدي وكبير على السلطة )) .

يؤكد السفير الأميركي في موسكو دي دايفيسي ، للفترة ( 1936 ـ 1938 ) ،

أن (( قسماً من العالم اعتبر عملية التطهير المشهورة للخونة خلال الفترة من عام 1935 وحتى العام 1939 كانت مثيرة للأستياء واعتبرت في وقتها مثالاً وحشياً ونكران للجميل ولكن في الوقت الحاضر أصبح واضحاً ودليلاً قاطعاً وبرهاناً مدهشاً على فطنة وعبقرية وبعد النظر الذي كان يملكها يوسف ستالين )) . ومن المدهش حقاً أن الأعلام البرجوازي (الديمقراطي ) في روسيا لم يتعرض إلى ذكر الحقائق الموضوعية ولم يتطرق للأسباب والمعالجة !!

علما أن هذه الحقائق أصبحت واضحة للجميع حتى للذين فقدوا بصيرتهم وحتى (( لقادة البيريسترويكا ـ الإصلاح الاقتصادي )) فبسبب تطبيق وصفة صندوق النقد والبنك الدوليين ، أي تطبيق ما يسمى بسياسة الإصلاح الاقتصادي التي بدأت في عام 1992 ولازالت مستمرة حتى اليوم ، فان الخسارة البشرية التي لحقت بالشعب الروسي بسبب هذه السياسة ، والتي زادت فيها نسبة الوفيات عـلى الولادات خلال الفترة (1992 ـ 2002 ) آذ تراوحت هذه الخسارة مابيـــن 13 إلــــى 15 مليـون نسمة .

وكما يعترف وزير الصحة الروسي بوري شيفشينكو وفي مقابلة تلفزيونية بتاريخ 20 / 11 / 2002 تفقد روسيا سنوياً 1,5 مليون شخص بسبب أمراض القلب فقط , وان كلفة العملية الجراحية للقلب هــــــــــــي 200,000 روبل ( أي ما يعادل 6349 دولار ) علما أن متوسط الأجـــــــر 3500 روبل ( أي ما يعادل 100 دولار) والحد الأدنى للاجروالمرئيات 450 روبل (أي مايعادل 17 دولار) .

وتشير الصحافة الرسمية في عام 2001 على سبيل المثال 40 ألف شخص مات بسبب حوادث السيارات و( 335009) شخص قتل على أيدي المافيا الإجرامية وتفقد روسيا سنويا 30 ألف بسبب تعاطي الكحول ويوجد 8 مليون إنسان مشرد ويشير الجنرال ليونيد ايفاشوف انه في عام 2002 فقدت روسيا ما يقارب من 200 ألف شخص بين القتل والمصير المجهول ، وكما يوجد في روسيا أكثر من 2 مليون أمي , وفي عام 2001 بلغت الجرائم التي يقوم بتنفيذها الأطفال المراهقين بـ (1,140,000 ) جريمة مسجلة فقط !! وان 90 % من الطلبة الخريجين مصابين بأمراض مختلفة و10% فقط هم يتمتعون بصحة جيدة وان دخل المافيا الروسية السنوي 200 مليار دولار وهو يعادل 4 ميزانيات بالنسبة للحكومة الروسية وتفشي الرشوة آذ تبلغ سنويا مابين 36 إلى 40 مليار دولار ، وخلال فترة الحرب الوطنية العظمى وجد 678 ألف طفل يتيم بسبب فقدان احد الوالدين أو كلاهما أثناء الحرب وقامت السلطة السوفيتية بتجميع هؤلاء ووفرت لهم الرعاية من حيث السكن والملبس والطعام والدراسة ، في حين وفي ظروف السلم << الإصلاحية >> يوجد في روسيا أكثر من 720 ألف طفل يتيم يتجولون في الشوارع ويستولون , وان مناطق سكناهم هي محطات المترو ومحطات القطارات ، وان المافيا تستخدم هــــؤلاء الأطفال لأغراض متعددة مـــــن بيع المخدرات وغير ذلك!! وكما يفقد في روسيا سنويا 100 ألف طفل أما أمه أو أبيه لأسباب اقتصادية بالدرجة الأولى , فعلى سبيل المثال فــي عام 2001 فقد 124 ألف طفل أبوه أو أمه ’ وحسب تقديرات الخبراء الماليين بلغ حجم الخسائر المادية التي ألحقت بالشعب الروسي بسبب تدهور الإنتــــــــــاج المادي خلال مايسمى بسياسة الإصلاح الاقتصادي بـ ( 5 ) تريليون دولار والادلة كثيرة لاتعد ولا تحصى ؟ فلماذا الأعلام البرجوازي (( الديمقراطي )) يلتزم الصمت إزاء هذه الجرائم ؟

رابعا : ـ محاذير وتنبؤات

لقد ناصبت الامبريالية العالمية بقيــــادة الامبرياليــة الأميركيــة عدائها الأيدولــوجــي والسياسي والاقتصاد والعسكري لثورة أكتوبر الاشتراكية منذ قيامها فـي عام 1917 وحتى عام 1984 واستخدمت الامبريالية الأمريكية وحلفائها كل وسائل الضغوطات السياسية والاقتصادية والعسكرية بما فيها الحصار الاقتصادي ’ وهــــي كانت وراء إشعال الحرب الأهلية في الاتحاد السوفيتي والتي ذهب ضحيتها أكثر من (Cool مليون إنسان وهي التي كانت وراء الحرب العالمية الثانية والحرب الباردة ’’’ وكان الهدف الرئيسي للامبريالية العالمية هو القضاء علـــــــى الاتحاد السوفيتي وعلى الاشتراكية ومنجزاتها إلا أنها فشلت فــي تحقيق أهدافها وأطماعها العدوانية خلال الفترة من عام 1917 وحتى عام 1984 ويعود السبب الرئيسي إلــــــى وجود قيادة كفؤة ومخلصة وأمينة لشعبها وفكرها وحزبها وهذه القيادة تمثلت فـي لينين وستالين والتفاف الشعب السوفيتي حول الحزب وقيادته التاريخية .

في 25 / 6 / 1925 التقى ستالين بطلبة جامعة سفرلدلوفسكيا السوفيتية وطرح عليه سؤال من قبل الحضور : هل توجد إمكانية الارتداد (الردة) في الاتحاد السوفيتي في ظروف مايسمى بالاستقرار المؤقت فـــــــي النظام الرأسمالي العالمي ؟

فأجاب ستالين آذ قال هناك ثلاث مخاطر جدية تواجه السلطة السوفيتية وهي : ـ

الخطر الأولى :ـ هو خطر ضياع المستقبل الاشتراكي وقظية بنــــــاء وطننا وبالتالي خطر وجود التصفية .( المقصود القضاء على الاتحاد السوفيتي ).





الخطر الثاني : ـ يتمثل فــــي خطر ضياع المستقبل الثوري علـــــــى النطاق العالمي وبالتالي مواجهة خطر النعرات القومية .

الخطر الثالث : ـ يكمن هذا الخطر فـــــــي ضياع القيادة الحزبية بحيث يمكن أن ينبع من ذلك خطر تحول الحزب إلى ملحق لجهاز الدولة .

وفـــــي أيــــار عــــام 1941 حذر ستاليـــن الحزب والسلطـــة السوفيتيــة إلـــى أن المهمة الرئيسيــة لأعداء الشعب السوفيتـي هـــــــي إسقاط النظام السوفيتـــــي وإقامة الرأسمالية وسلطة البرجوازية فـــــي الاتحاد السوفيتي , مــــــــــن خلال ذلك فسوف تتحول البلاد إلى ملحقا للغرب وبلدا مصدرا لمواد الخام الأولية وان الشعب السوفيتي سيتحول إلى عبيدا للامبريالية العالمية يرثى لحاله .

أن المكانة الهامة في خطط أعداء الشعب السوفيتي تكمن بالدرجة الأولى في تقويض القـوة الاقتصادية والعسكرية للاتحاد السوفيتي والتهيئة العسكرية مـــن اجل ألحاق الهزيمة العسكرية للاتحـــــاد السوفيتي الاستيلاء علــــــى السلطة وإقامة نظام بونابارتي فـي البلاد بالاستناد علـــــــــــــى القوة العسكرية وعلى العناصر من الأوباش والمجرمين والمنسلخين مـــن طبقتهم والذين يمثلون قـوى الثـــــورة المضادة .

أن هــــــؤلاء الحقراء والسفلــة والخونة والأذلاء عازمين قبل كل شــي التخلي عن الملكية الاشتراكية وبيعها وتحويل الملكية العامة لوسائل الإنتاج إلـــــى ملكية خاصة رأسمالية علــــــى اعتبارها عنصرا هاما في العلاقات الاقتصادية لاقتصاد الوطني , وتحت حجة غيـــــــــــــاب الجدوى الاقتصاديـــــة سوف يتــــم تصفيـــــة السفخوزات ( مزارع الدولة ) وحل الكلخوزات < التعاونيات الزراعية> وسوف يتـــم بيــــــــع المكائن والآلات الزراعية إلى شركائهم في الرأي اوما يسمون بالمزارعين من اجل انبعاث (ظهور) نظام الكولاك فــــــــــــــي الريف السوفيتي وإخضاع البلاد للأجانب عن طريق الحصول علـــى القروض وإعطاء منح وامتيازات هامة للدول الامبريالية من اجل الاستحواث علـــــــــــى مشاريعنا الصناعية وإعادة منطقة ساخا لين النفطية إلى اليابان وأوكرانيا إلى ألمانيا .

أن أعـــــداء شعبنا يطمحون وبكل قواهـــــــــــم علـــــــــــــــى تقويض القــــــــــدرة القتاليــــــة العسكريــــــة للقــــــوات السوفيتيـــة . لقد حذرنا القائد لينين العظيم إلــــــــــى أن الثــــورة يمكن لها أن تبقـــــى وتستمر أذا استطاعت وتمكنت مـــــــن الدفاع عــــن نفسها وان القلعة غير المحصنة وغير الراسخة يمكـــــن بسهولة الاستحواذ عليها ومـــــــن الداخل .

وفـــــــــــي 4 / 2 / 1931 ألقى ستالين كلمة هامة أمام الكونفرس الصناعي لعموم الاتحاد السوفيتــــــــــي آذ قال (( أننا متخلفين عن البلدان المتقدمة لمدة تتراوح مابين 50 إلى 100 سنة , ويجب علينا أن نختصر هذه الفترة الزمنية إلــــــــى 10 سنوات مـــــن اجل اللحـــــــــــاق بالدول المتقدمة فأما نعمل ذلك ونصبح دولة عظمى , أو يتم سحقنا )) .

أن هذا التحذير قاله قبل 10 سنوات من بعد الحرب غير العادلة التي شنتها ألمانيا الفاشية على الاتحاد السوفيتي في حزيران عام 1941 .

وفـــــــــــــــي عـــــــــام 1946 التقى ستالين بالعلماء والاقتصاديين والسياسيين السوفيت وأكد لهم علـــــى أهمية وضرورة وضع خطة جديدة لتطوير البلاد ومناقشة كل المشاكل والصعوبات التــي تواجه عملية البناء الاشتراكـــــــــي , وكما أكد على ضرورة تطوير واغناء النظرية الماركسية ـ اللينينية وكذلك أكد على ضرورة تنشيط وتفعيل دور ومكانة الأدباء والفنانين والموسيقيين فــي تطوير الثقافة الاشتراكية وأكد على أهمية وضع برنامج جديد للحزب الشيوعي السوفيتي مــــن اجل تعزيز وتطوير

مسيرة البناء الاشتراكية فــــــي الاتحاد السوفيتي والعمل المستمر على رفع المستوى ألمعاشي والروحي للجماهير وفــــــــي 16 / 10 / 1953 وخلال فترة انعقاد مؤتمر الحزب التاسع أكد ستالين علــــــى أهمية الديمقراطية والاشتراكية وتطبيقها في حياة الحزب والمجتمع وكما أكد وطالب قيادة وكوادره وأعضاؤه من أن الظروف والمهام الجديدة أمامكم وأمام المجتمع السوفيتي اليوم وفي ظل تعقد الظرف الدولي والموقف الماكر والمعادي مـــــــــن قبل الغرب الرأسمالي اتجاه الاتحاد السوفيتي وبقية الدول الاشتراكية إذ أشار إلـــى (( أن أخطر شيء فــــــي هذا الصراع هو الخوف والتراجع والاستسلام والإرتعاش أمام العدو )) .

وكما أكد أيضا علينا جمعيا أن لانكتفي بالحديث فقط عن مفهوم عدالة الإشتراكية بالرغم من أهميتها لقد حان الوقت لتعجيل وترسيخ البناء الاشتراكــــــي بشكل أفضل ومتقن وقائم علـــــــى التكنولوجيا الحديثة وكما يجب علينا أن ندرس ونعرف وبشكل علمي لابشكل عاطفـــــــــــي القوانين الاقتصادية الاشتراكية والعمل على الإبداع في تطبيقها مــــــــن اجل تحسين المستوى ألمعاشي للجماهير وعلى العلماء الاقتصاديين والسياسيين أن يقوموا بتلك المهمة الرئيسة.

وكما أكد ستاليـــن علـــى أهمية دور القيادة والكادر الحزبي العامل فــــــــــي الحزب أو في السلطة التنفيذية والتشريعية من أن يكون المثال الذي يحتذى به في تنفيذ خطط وسياسة الحزب , ويجب عليكم أن لاتتهاونوا فــــــــــــــي صراعكم مع الإيديولوجية البرجوازية وأشار أيضا على أهمية وضرورة رفد وتجديد قيــــــادة الحزب وبالكادر العلمي السياسي والاقتصادي ومـن العلماء والعسكريين الثوريين وكما أشار الى ضرورة تحسين عمل ونشاط الحزب من أعلى هيئة إلى أدنى هيئة حزبية مع الجماهير والتعامل السليم معهم وتحقيق نتــــــــــــــائج ملموسة لهــــــــــــم وليس فقط الحديث عن الوعود بالمستقبل .

وفي المؤتمر السادس عشر للحزب اشارستالين إلــــــــى (( أن حزبنا وشعبنا دائما اليوم وفي المستقبل يحتاج إلـــى المساندة والتضامن مــــــــن قبل الأحزاب الشيوعية الشقيقة وكذلك من قبل شعوب العالم وكما لفت انتباه أعضاء المؤتمر علــى التغيرات السريعة التي يقوم بها الامبرياليون سواء في تكتيكاتهم أو فـــــــي استراجيتهم )) .

وحذر ستالين من خطر فرض الحصار الاقتصادي علـــــــى الاتحاد السوفيتي الـذي حاولت الدول الامبريالية بزعامة أميركــا وبريطانيا ، أي أنهــــــــم يسعـون إلى تطويق رأسمالي للاتحاد السوفيتي فـــــــــــي المستقبل واعتبران فرض الحصار الاقتصادي ما هو الا نوعاًً مــن أنواع التدخل المباشر اوغيرالمباشرفــــــــي الشؤون الداخلية للدول وهو يشكل أكثر خطورة من الحرب العسكرية .

فاليــــــــــوم فان قوات حلف الناتو متواجدة فــــي جمهوريات أسيا الوسطى وجورجيا وانضمام جمهوريات البلطيق ودول أوربا الشرقية إلــــــــى حلف الناتو تم ويتم ذلك تحت غطاء ما يسمى بمكافحة الإرهاب الدولي ولا يستبعد مــــــــن انضمام بقية دول الرابطة المستقلة لهذا الحلف العدواني والوحشي .

لقد أشار ستالين بعد انتهــاء الحرب الوطنية العظمــــــــى أن هذه الحرب قــد خطفت مــــن عندنا أفضل وأحسن المواطنين وان هؤلاء الأبطال قد الحقوا الهزيمة الكبــرى بالفاشية الألمانية وهــم حرروا دولتهم العظمى من الألمان الفاشيين وكان يؤكد ستالين وباستمرارعلــى ضرورة أن يتم التفكيربمصيرالبلاد أولا ثم التفكير بالمصير الخاص ثانيا وكما حدد ستالين موقفه مــــن ألمانيا (( ليس لدينا رغبة في القضاء على ألمانيا وهذا امرأ شبه مستحيل كمـــــــا هو امرأ شبه مستحيل أن يتم القضاء علــــى الاتحاد السوفيتي ولكــــــــن يجب أن يتم القضاء على الحكومة الهتلرية ـ الفاشية وهذا ممكن وضروري وكما يجب أن يتم القضاء علـــــــــــــــــى الجيش الهتلري وقيادته )) .

وكــــــــــــان ستالين يـــــــؤكد للشعب السوفيتي أثنـــــــــاء حربة العادلة ضد الغزاة الفاشيين فان ( قضيتنا عادلة والنصر سيكون حليفنا ) .

لقد حذر يوسف ستالين حـــــــــــول الأخطار التــــــي تواجه البناء الاشتراكي إذ قال ( كلما تتقدم بلادنا فــــــي السير نحو الاشتراكية أكثــــر فأكثـــــــــــر فـــان مقاومة الخصوم ستتعاظم وتشتد ) .

خامسا:الشخصية التي كسبت احترام الخصوم .

معروف ان ستالين كان يتمتع بشخصية قوية وكان يمتلك خصائص وسمات القائد السياسي الذي لا يلين او ينحني امام العاصفة او في الاحداث الحرجة والصعبة امام خصومة الايدولوجين فهو كان حاسم وجريء وله مواقف مبدئية واضحة معلنة وغير قابلة للتفسيرات المزدوجة سواء مع رفاقة او خصومة وكان ستالين خصماً ايدولوجياً قوياً مع روزفلت وتشرشل وكانت مواقفة المبدئية يحسب لها حساب فعلى سبيل المثال في عام 1946 وصف ستالين بأن (تشرشل – هو مشعلاً للحروب ) وبهذا الخصوص القى تشرشل في كانون الاول عام 1959 خطابا في مجلس اللوردات البريطاني بمناسبة الذكرى ال 80 لميلاد يوسف ستالين قال فيها ( انها لسعادة كبيرة لروسيا وفي ظروفها الصعبة والقاهرة ان يظهر لها قائدا يقودها ويتمتع بالذكاء والدهاء قائداً لا يعرف التردد قائدًا حازماً مثل يوسف ستالين انه شخصية بارزة وكانت صلابة التي تكونت في حياته قد انعكست كليا في قيادته للسلطة وهذه الصلابة تلائمت والمرحلة التاريخية. لقد كان ستالين انساني وذو طاقة غير عادية ويملك سعة الاطلاع والعلم ، والتبحر وكما يملك عزيمة لا تثنى انه قائد يملك المفاجات قائداً حاسماً لا يعرف الهوادة سواء في القضايا الهامة او في الحديث وحتى انا (المقصود تشرشل ) الذي تربيت على نمط وسلوك البرلمان البريطاني لا استطيع ان اواجهه .

لقد كان ستالين يملك الكفاءة وبنفس الوقت يملك التهكم وهو القائد الذي يستطيع ان يعبر وبدقة كاملة عن كل افكاره وبشكل صريح وواضح وان كل مؤلفاته ومقالاته وخطبة كان يكتبها بنفسه وبشكل دائم وكانت نشاطاته العلمية موضع التطبيق الفعلي على ارض الواقع وهذه هي القوة التي امتلكها ستالين وهذه الشخصية لا يمكن ان تتكرر وسط قيادة الدولة السوفيتية وفي كل الأوقات خلق ستالين لدينا انطباع لا يمكن ان ينفعل وتاثيره على المواطنين لا يقاوم وعندما دخل الى قاعة الاجتماع في كونفرس مالطا (في منطقة القرم جنوب الاتحاد السوفيتي ) فنحن جميعا أي جميع الحضور قد نهضنا ووقفنا واضعين ايدينا الى الاسفل ) .

ثم يشير شرشل الى ان (كان ستالين يمتلك المنطق والفطنة ولم يلازمة الذعر وكان صادق ومستحيل التفوق عليه وكان دائما يجد الحلول خلال الاوقات الصعبة والحرجة للقضايا التي لا مخرجا لها سواء كانت في الاوقات التراجيدية او في أيام الاحتفالات والمناسبات وانه كان متماسك ولا يذعن او يستسلم للاوهام وهو كان شخص غير عادي وشخصية قوية ) . ويضيف تشرشل الى ان (عمل ستالين ووضع تحت قيادته امبراطورية عظمى وهو ذلك الانسان الذي استطاع ان يسحق خصمه على ايدي خصومه الاخرين وارغمنا نحن الذي اطلق ستالين علينا بالامبرياليين وان نحارب بعضنا البعض ان ستالين كان قائدا عظيما وهو تولى قيادة روسيا وحولها من بلدان المجرات الخشبى الى دولة عظمى تملك السلاح الذري ومهما حاولنا ان نتحدث عن عظمة ستالين فان التاريخ والشعوب سوف لن تنسى من مثل هذا القائد الموهوب ) (الموسوعة البريطانية ,المؤلف الخامس,السنة 1964)

يؤكد الرئيس الفرنسي الراحل ديغول (لقد تمتع ستالين بهيبة ونفوذ واحترام كبيرين ليس في داخل روسيا فقط بل حتى لدى اعداؤه ونجاحاته اكبر من خسائره ) . ويشير الرئيس الاميركي السابق بوش الكبير ومستشاره كروفورد في مذكراتهم انه (لو كان غورباتشوف يمتلك الهيبة والارادة السياسية على النمط الإستاليني وكان يملك الحزم كسليفة ستالين فنحن الأن لرأينا الاتحاد السوفيتي موجودا وكانت هناك امكانية لتجديد وتعزيز الاتحاد السوفيتي ) .

ان قادة البيريسترويكا و(الاصلاح الاقتصادي) ومنهم غورباتشوف ويلسين وبوتين اصبحوا (اصدقاء حميمين ) الى الدول الامبريالية ومنهم على سبيل المثال ريغان وبوش الكبير وكول وشيراك وكلينتون وبوش الصغير وبلير وشلورد وحتى برلسكوني رئيس وزراء ايطاليا الحالي فنتائج هذه (الصداقة ) اصبحت معروفة اليوم للجميع ولا تحتاج الى أي تعليق حتى المواطنين البسطاء ، وان هؤلاء “القادة” اليوم يركضون بسرعة غير عادية نحو الغرب الامبريالي وخاصة نحو اميريكا من اجل الحصول والاعتراف بهم على انهم دولة اقتصاد السوق الراسمالي و(النضال ) من اجل قبولهم في النادي الدولي (7-G) وغيرها من المنظمات الدولية الاخرى وان هؤلاء (القادة ) يبنون اليوم راسمالية متوحشة واجرامية لم يشهد لها التاريخ السياسي الحديث . وفي حالة استمرار هذه السياسة فلا يستبعد من تفكك روسيا الى دويلات صغيرة و (مستقلة) وهذا يتم اليوم وفق سيناريو ما يسمى بالاصلاح الاقتصادي ونتائج سيناريو ما يسمى بالبيريسترويكا معروفة للجميع ومن هنا ينشا الخطر على الشعب الروسي وسوف تكون نتائج هذه السياسة وخيمة ليس فقط على الشعب الروسي بل وعلى عموم شعوب جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق وغيرها من الشعوب .

سادسا : قصة البناء

كانت روسيا القيصرية قبل ثورة اكتوبر الاشتراكية متخلفة ب 100 عاما عن البلدان الرأسمالية في مجال تطور الصناعة وب 150 عاما في المجال الاجتماعي وكانت نسبية الامية فيها اكثر من 75 بالمئة ونظامها السياسي والاقتصادي والاجتماعي كان هجين في علاقاته الانتاجية فهو كان يجمع بين بقايا العلاقات الانتاجية الاقطاعية والراسمالية المتخلفة في عموم الاقتصاد الوطني وخاصة في القطاع الزراعي ان اهم فروع القطاع الصناعي كانت موجودة في يد الاجانب وتراوحت هذه النسبة مابين 50 الى 75 بالمئة وكان متوسط العمر للمواطنين الروس 31 عاما وكانت تملك 109 معهد علمي فقط .

ان تاريخ روسيا مقعد وصعب فعلى سبيل المثال خلال 1000سنة فان الشعب الروسي خاض حروباً خلال 700 سنة و300 عاما هي فترة سلام محفوفة بالمخاطر بدليل خلال القرن العشرين شارك الشعب الروسي في الحرب العالمية الاولى (1914-1918) والحرب الاهلية خلال الفترة (1918- 1922) والحرب العالمية الثانية (1941- 1945) والحرب الباردة خلال الفترة (1946- 1991) والحرب في افغانستان خلال الفترة (1979- 1988)

لقد واجهت ثورة اكتوبر الاشتراكية حروب عديدة وصعوبات اقتصادية وعسكرية ولكن بالرغم من كل هذه الصعوبات فان ثورة اكتوبر بقيادة لينين – ستالين إستطاعت من تحقيق النصر على خصومها وبنفس الوقت تحقيق منجزات كبرى وأن هذه المنجزات الكبرى من حيث المبدأ تحققت في زمن ستالين خلال الفترة من عام 1922 وحتى عام 1953 والسبب يعود الى الموقف المبدئي والحاسم إلى ستالين من مختلف القضايا والتفاف الشعب السوفيتي حول هذه القيادة التاريخية الفريدة من نوعها .

كانت سياسة ستالين الداخلية والخارجية ما هي الا امتداداً لسياسة لينين وإستطاع ستالين أن يحول مبادئ وقوانين النظرية إلى الميدان التطبيقي الملموس خلال فترة حكمه وخلال هذه الفترة لعب ستالين دوراً رئيسياً وكبيراً وهاماً في توحيد الجمهوريات في دولة واحدة ألا وهي إتحاد الجمهوريات السوفيتية الأشتراكية مشيراً إلى اهمية وحدة هذه الجمهوريات من حيث توفر كل الأسس والمقومات للوحدة في الميدان السياسي والإقتصادي والإجتماعي والعسكري ، وكما إكد ستالين على اهمية العامل الإقتصادي في وحدة هذه الجمهوريات مشيراً إلى توفر مواد الخام الأولية وقسمة العمل بين هذه الجمهوريات فعلى سبيل المثال جمهوريات الجنوب تزود الدولة السوفيتية بالحبوب والخضروات والفواكه … وجمهوريات الشمال تزود الدولة السوفيتية بالطاقة والصناعات الثقيلة … وكما أكد على أهمية دور الجبهة العسكرية الموحدة والتي تتطلب قيام جيش سوفيتي واحد قوي يؤمن ويضمن أمن وحماية وسلام السلطة السوفيتية والأشتراكية ومنجزاتها وتم تأسيس الجيش الأحمر في 23/2/1918 وكما أكد ايضاً على إن وحدة هذه الجمهوريات تقوم على إساس ومبدأ الطوعية والديمقراطية والتكافؤ .

وكما أكد ستالين على أهمية البناء الإشتراكي ودور الحزب والشغيلة في ذلك مشيراً إلى ان السلطة السوفيتية والإشتراكية تقوم من حيث المبدأ على العمل الهادف والواعي والمخطط والذي يغيب فيه الإستغلال وان الإشتراكية تكافح ضد كل أشكال الظلم والتعسف وهي تقوم على مبدأ العمل الجماعي الواعي وألهادف وأشار ستالين إلى إن الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج وراس المال والإستغلال البشع للجماهير ما هي إلا سمات رئيسية ملأزمة للنظام الرأسمالي وهذه السمات هي التي إدت إلى تقسيم المجتمع إلى طبقتين طبقة الإغنياء وهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
salim 1979
التميز الذهبي
التميز الذهبي


تاريخ الميلاد : 27/05/1979
العمر : 42
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 5259
نقاط : 100012103
تاريخ التسجيل : 06/11/2012

جوزيف ستالين Empty
مُساهمةموضوع: رد: جوزيف ستالين   جوزيف ستالين Emptyالأربعاء يناير 29, 2014 2:37 pm

ما هو السر في جاذبية ستالين بعد خمسين سنة على رحيله؟ ما الذي يجمعه بصدام حسين؟
أمير طاهري
http://www.aawsat.com/details.asp?article=185199&issueno=9014#.Uujlj6DjLIU

جوزيف ستالين Books.185199
* لدي اعتراف أود البوح به. فمنذ عدة سنوات قررت ألا أقرأ أية كتب عن عدد من الموضوعات مثل فضيحة وترغيت والثورة الثقافية الصينية والحملات الصليبية وحياة جوزيف ستالين بالخصوص، فقد كنت أعتقد أن الكتب التي كتبها اسحاق ديتشر وروبرت كونسكويست عن الديكتاتور السوفياتي سيئ السمعة أكثر من كافية بالنسبة لقارئ في التاريخ. ولكن في هذا الصيف حنثت بوعدي لنفسي وأعطيت لها الحرية لتتجرع مزيداً من الستالينية بقراءة ثلاثة كتب من دزينة كتب أو أكثر صدرت عن ستالين وحياته الصاخبة.
وقلت لنفسي ان هذا العام يوافق الذكرى الخمسين على وفاة ستالين فلا بأس من أخذ جرعة جديدة منعشة منه فربما تكشف المزيد عنه.
* ما هو السر في جاذبية ستالين التي جعلت الكثيرين من الأشخاص العاديين يتعلقون به حول العالم؟ ولماذا أعجب به أشخاص مثل بيكاسو رائد التكعيبية، والشاعر الفرنسي السوريالي بول ايلوار وحتى الرئيس الأميركي فرانكلين رزوفلت الذين وقعوا جميعاً في شباك جاذبية ستالين؟ وربما الأهم من أولئك جميعاً بالنسبة لي هو أحد أبناء عمومتي الذي حاول الانتحار عندما علم بنبأ وفاة ستالين عام 1953 (بالطبع لم يمت مما يؤكد أنه كان فاشلاً حتى في ذلك مثل أي رومانسي بلا أمل).
وأحد الكتب التي قرأتها عن ستالين هو الدراسة الرائعة والغريبة في الوقت نفسه التي قام بها الكاتب ادفارد رادزنسكي، أحد الصحافيين وكبار الكتاب في روسيا. وهو يعتمد في دراسته على عنصرين جديدين تماماً أولهما الوثائق السرية التي أعلنت بعد سقوط الامبراطورية السوفياتية وهو ما لم يكن متاحاً للذين كتبوا عن حياة ستالين أيام مجد المخابرات الروسية (KgB). الثاني الذي يعتمد عليه رادزنسكي هو شهادات ومقابلات أجراها مع عدد من الأشخاص الذين يعرفون شيئاً عن ستالين.
والمؤلف الروسي يكتب بطريقة روائية ويضفي الكثير من الخيال على شخصياته ويبني مشاهد الحركة على أسس تتحدى قوانين النسبية. وهدفه من ذلك أن يقول انه لم يخضع ستالين لأي معيار أخلاقي. والأثر طبعاً مدمر أكثر من أي هجوم مباشر تعرض له ديكتاتور في العالم من قبل. الكتاب يبدأ برسم صورة لجوري وهي بلدة صغيرة غامضة لكن يميزها أن ستالين ولد بها في 6 ديسمبر من عام 1878، أي بعد سبع سنوات فقط من حل كومونة باريس. وفي ذلك الوقت كانت جوري مركزاً حضارياً قوقازياً لجورجيا لكنها لعدة أسباب كانت تعيش في العصور الوسطى حيث تعيش الأشباح والجنيات والأحياء مع المدنيين وتشارك الانسان في كابوس خيالي.
وقصة حياة ستالين هي حياة شخص عازم على نبذ عالمه، حالم بعالم جديد يقوم على العلم والتكنولوجيا والمؤسسات العامة، التي اتضح فيما بعد انها جريمة عامة لدرجة لا يتصورها أحد.
وجاءت المحاولة الأولى لستالين للهروب من عالمه باصراره على التخلص من اسمه الحقيقي. فعندما ولد حمل اسم «أوسف فيساراغوفيتش دجوجاشفيلي» وكان والده كما هو معروف اسكافيا سكيرا لا يفيق من الخمر حتى مات مفلساً ومدمناً. وأما أمه فهي ايكاترينا التي ولدت أمة رقيقة وكانت تعيش بالكاد من عملها غسالة في بيوت العائلات اليهودية في جوري.
ويوضح رادزنسكي أن ستالين كره والديه وكان يصف والدته أكثر من مرة «بالداعرة الجورجية» وربما كان ذلك لأن ايكاترينا هجرها زوجها ولم تكن ترفض عروض الرجال الآخرين.
ولأنه ترك منزله ليتلقى تدريباً دينياً فإن ستالين لم ير والدته سوى ثلاث مرات خلال ثلاثين عاماً ولم يدعها مرة لزيارة الكرملين الذي كان يدير منه شؤون الحكم ويلقب نفسه «بالامبراطور الأحمر» أو القيصر الأحمر وعندما ماتت لم يفكر حتى في حضور جنازتها.
وخلال طفولته حرص ستالين على ألا ينطق أحد اسمه الحقيقي وكان يقدم نفسه باسم «سوسو». وعندما انضم الى الحركة الثورية السرية لقب نفسه باسم «دي جورا أوف كوبا». وفيما بعد اختار لنفسه اسم «ستالين» أو الرجل الحديدي وهو اللقب الكودي الذي عرف به في الحركة الديمقراطية الاجتماعية وفي الحزب البلشفي فيما بعد والذي قاده لينين.
ولشعوره بالخزي من والده فقد أمر ادارة «إم في دي» التابعة للكي جي بي بنشر شائعة تقول انه الابن غير الشرعي للرحالة الروسي الشهير برازافالسكي، وربما تكون هذه المرة الوحيدة في التاريخ التي يحاول فيها حاكم قوي أن يسخر رجاله ليثبتوا أنه «ابن حرام».
ويقول رادزنسكي ان الرحالة الروسي زار جوري بالفعل قبل مولد ستالين لكنه لم يجد ما يثبت على أن برازافالسكي قابل ايكاترينا لتحمل منه.
وقد استغل خصوم ستالين هذه الشائعة ونشروا شائعة مضادة تقول انه ابن غير شرعي لتاجر يهودي، وشائعة أخرى تؤكد أنه ابن لتاجر خمور يعيش في جوري وهو الذي تولى نفقات التدريب الديني الذي تلقاه ستالين في صباه مما يؤكد أنه والده الحقيقي.
وطفولة ستالين وحياته من السهل أن يحاول أي شخص تحليلها نفسياً واستخلاص أنه تحول الى وحش بسبب طفولته المعذبة لكن هذا يبدو مثل كليشيه محفوظ، أكثر من كونه ملاحظة جدية. إضافة الى هذا، يلقي رادزنسكي الضوء على نقطة مهمة أخرى هي المواجهة العنيفة بين عالم يزول وعالم جديد مرغوب ومكروه في الوقت نفسه. وهو ما رأينا نموذجاً له مع ارهابيي القاعدة الذين جاءوا من بيئات تقليدية الى عالم صاخب لم يفهموه وسعوا لتغييره بطريقتهم الخاصة.
وأما ثاني الكتب التي قرأتها فهو كتاب «ستالين: محاكمة الامبراطور الأحمر» للمؤلف سيمون سيباج مونتيفيور. وهو يبدأ القصة منذ أيام الامبراطورية السوفياتية التي تدين بالولاء لامبراطور مستبد وتمتد من المحيط الهادي الى قلب أوروبا. ومونتيفيور يحذو حذو رادزنسكي في اعتماده على وثائق أفرج عنها حديثاً وكذلك على مقابلات أجريت مع أقارب ومعارف وضحايا ستالين. وبالنسبة لمونتيفيور، فإن ستالين شخص طيب المعشر حنون مع الأطفال وكريم مع بطانته ومغرم بجمع الكتب. وفي الوقت الذي يميل فيه رادزنسكي الى أن ستالين ولد شريراً فإن مونتيفيور يصر على أن المجتمع الروسي هو الذي زرع الشر في قلبه وحوله الى ديكتاتور وخاصة المثقفين اليساريين، فاعتماداً على بعض الوثائق التي يقدمها مونتيفيور في كتابه فهو يوضح أن قيادة الحزب البلشفي ظلت جماعية في نهاية العشرينات وليس هناك أدلة على أن ستالين خطط لموت لينين عام 1924 أو أنه رتب للانفراد بالحكم. كما أن توجه الحزب البلشفي لتمجيد الأشخاص كان نقطة ضعف أصيلة في المنظمة التي أنشأها لينين.
فبالنسبة لمجموعة من المثقفين الذين وصلوا الى الحكم في انقلاب عسكري كان الحزب البلشفي لا يعتبر السياسة أكثر من بؤرة للمؤامرات كل من يمارسها عدد محتمل لهم وبذلك كانوا حزبا بلا آيديولوجيا حقيقية أو تحليل جاد للمجتمع الروسي في ذلك الوقت وقطعاً لم يكن لدى البلشفيين أي برنامج عمل وكانوا يطورون فكرهم ورؤيتهم مع الوقت.
وهذا كله أدى في النهاية الى فلسفة يعتقدون فيها أن القوة السياسية هي الغاية في حد ذاتها وليست الوسيلة للوصول للغاية.
ويعتبر مونتيفيور ان تصور ستالين للسلطة المطلقة كان محاولة منه لاعطاء شيء بديل للحزب البلشفي الذي كان شكلاً أكثر منه كونه مضموناً. ويؤكد المؤلف أنه لو لم يفعل ستالين هذا لانهار الاتحاد السوفياتي تحت ضربات هتلر. لكن ستالين كانت لديه الفطنة ليدرك ان هزيمة النازية لا يمكن أن تتحقق تحت لواء الشيوعية وعلى الفور أمر ستالين رجاله بالتفرغ لحماية «روسيا الأم» وترك المحاضرات الشيوعية. واستغل تعليمه الديني في كتابة الخطب بطريقة المواعظ الكنسية في محاولة منه لكسب الفلاحين بتلك اللغة واللكنة القوقازية.
ورادزنسكي ومونتيفيور يبرئان ستالين من المسؤولية عن جرائم القتل الجماعي التي ارتكبها الحزب البلشفي رغم أنه كان سكرتير الحزب الشيوعي منذ اكتوبر 1917 حتى وفاته. وربما يكون ستالين بريئا حقاً من الجرائم التي ارتكبت في السنوات الخمس الأولى من عمر الحزب حيث كان لينين وليون تروتسكي يتخذان أغلب القرارات ومنها المذابح الجماعية. ولينين أيضاً مسؤول عن سياسة حيازة الأراضي التي دمرت حياة 30 مليون روسي على الأقل اضافة الى آخرين في أوكرانيا وأجزاء أخرى من الامبراطورية في الوقت الذي ميز ستالين نفسه بمهمة أخرى هي تطهير وبناء الدولة الشيوعية الجديدة بقتل عشرات الآلاف وارسال آخرين الى مناجم الملح في سيبريا التي عرفت فيما بعد بأرخبيل الغولاك.
وثالث الكتب التي قرأتها هو «جريمة ستالين الأخيرة» من تأليف جوناثان برنت وفلاديمير ناوموف وهو يتناول فترة مهمة في الفصل الأخير من حياة الديكتاتور. وهذه الفترة تعرف باسم «مؤامرة الأطباء»، وهي تقوم على ادعاءات بأنه في يناير 1953 تآمر مجموعة من الأطباء اليهود لقتل ستالين باعطائه سما بطيء المفعول يوضع له في الدواء الذي كانوا يعطونه له من خلال اشرافهم على علاجه. ووفقاً لنفس الحكاية فإن أولئك الأطباء اليهود خططوا أيضاً لقتل كبار المسؤولين السوفيات بناء على أوامر صدرت لهم من منظمات اللوبي اليهودي في أميركا.
وهذه الحكاية تقوم في الأساس على اعتبار أن اليهود هم الضحية التالية لستالين الذي كان يتصور اعداء حقيقيين ووهميين، وأنه كان معادياً للسامية وأنه انتظر سنوات طويلة حتى تواتيه الفرصة ليقتل عدداً كبيراً من اليهود ويطردهم من الاتحاد السوفياتي.
لكن هذه النظرية من الصعب اثباتها لأن الاتحاد السوفياتي كان ثاني دولة تعترف بقيام دولة اسرائيل بعد عشر دقائق فقط من اعتراف الولايات المتحدة بها كما أن اتخاذ ستالين من اليهود أطباء له واستئمانهم على حياته دليل آخر على خطأ النظرية، كما أنه، خلال الفترة التي عمل فيها منسقاً روسياً للجنسيات، أصر على حصول اليهود الروس على جمهورية خاصة (كانت تعرف باسم بيروبيدجان وتقع على حافة الطرف الشرقي للاتحاد السوفياتي).
ومن ناحية أخرى ليس هناك ما يثبت أن الأطباء اليهود الروس حاولوا قتل ستالين أو مسؤول سوفياتي آخر، فستالين مات بعد شهرين فقط من الاعلان عن تلك المؤامرة المزعومة في الصحف السوفياتية.
فعلام بنيت هذه المؤامرة؟ رغم أن المؤلفين يدللان ببعض الوثائق إلا أنهما في النهاية لا يقدمان اجابة مقنعة، فهل يكون الأمر كله تدبير السفاح الجورجي بيريا الذي كان يرأس البوليس السري لستالين والذي استخدم حكاية الأطباء اليهود للتغطية على مؤامرة أخرى دبر لها بعض القادة في الحرب ومنهم جورجي ملنكوف ونيكيتا خروتشوف، فخططوا لقتل ستالين واتهام اليهود، فالطريقة المتسرعة التي نفذ بها بيريا وأعوانه الأحكام كانت مريبة وتؤكد أنهم كانوا يحاولون التعمية على شيء آخر.


_________________
جوزيف ستالين S6byX2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جوزيف ستالين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قالمة للعلوم السياسية :: قسم خاص بشخصيات الفكر السياسي :: شخصيات سياسية من العصور الحديثة-
انتقل الى:  
1