منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولصفحتنا عبر الفيسبوكمركز تحميل لكل الإمتدادات
منتدى قالمة للعلوم السياسية يرحب بكم
تنبيه:إن القائمين على المنتدى لا يتحملون أي مسؤولية عن ما ينشره الأعضاء،وعليه كل من يلاحظ مخالفات للقانون أو الآداب العامة أن يبلغ المشرف العام للمنتدى ، أو بتبليغ ضمن قسم اقتراحات وانشغالات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» النظرية الكلاسيكية و النيوكلاسيكية
معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد Emptyمن طرف salim 1979 السبت مايو 01, 2021 12:49 pm

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة التكنولوجيا والأمن
معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين مارس 29, 2021 10:36 am

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة تاريخ العلاقات الدولية
معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين مارس 29, 2021 1:01 am

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة تاريخ الفكر السياسي 2021
معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء مارس 23, 2021 10:19 am

» الروابط المباشرة الخاصة بالبطاقة الذهبية
معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد Emptyمن طرف ndwa الثلاثاء مارس 02, 2021 10:27 am

» طريقة تحميل مقالات jstor والمواقع المحجوبة
معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء فبراير 23, 2021 5:07 pm

» تواريخ مسابقات دكتوراه علوم سياسية 2021
معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء يناير 26, 2021 9:59 pm

» منهجية البحث العلمي: تلخيص عملي
معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد Emptyمن طرف salim 1979 الأحد يناير 24, 2021 5:01 pm

» أعداد مجلة المعرفة 1962-2016
معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد Emptyمن طرف salim 1979 الجمعة يناير 22, 2021 6:34 pm

أنت زائر للمنتدى رقم

.: 12465387 :.

يمنع النسخ
معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد Ql00p.com-2be8ccbbee

 

 معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رستم غزالي
وسام التميز
وسام التميز


عدد المساهمات : 208
نقاط : 468
تاريخ التسجيل : 10/11/2012

معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد Empty
مُساهمةموضوع: معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد   معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد Emptyالثلاثاء أبريل 02, 2013 12:39 am

معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد

السفير البريطاني السابق في العاصمة الروسية يكتب عن أيام الحرب
لندن / نامق كامل :-
حينما توقف نابليون عند ابواب مدينة موسكو عام 1812 بان للعيان اول التصدعات الحقيقية التي حدثت في نظامه الامبراطوري. بعد أكثر من قرن على ذلك لا يبدو ان هتلر قد تعلم من درس نابليون القاسي فتوقف هو الآخر عند مشارف موسكو في ديسمبر (كانون الاول) 1941 ثم انتهى امر الجيش الالماني اخيراً عند معركة برلين بعد اربع سنوات من معركة موسكو.
الفشل في عدم الاستيلاء على المدينة من الجيش الالماني الذي كان يبدو انه من العسير ايقاف زحفه. المعركة الثانية حول موسكو ربما تبدو اقل شهرة من معركة نابليون الاولى.
لقد اختفت تحت ظلال معركة ستالينغراد وكورسك، الا انها وطبقا لرأي المؤلف رودريك بريثويت يمكن اعتبارها اكبر معركة في التاريخ من حيث عدد المشاركين فيها والذي بلغ اكثر من سبعة ملايين انسان وعلى مساحة تقدر بمساحة الارض الفرنسية، المؤلف بريثويت كان يحتل منصب سفير بريطانيا في موسكو خلال مرحلة انطلاق الشيوعية في الستينات ومرة اخرى خلال فترة الـ «بيريسترويكا» لذلك فإن فترة بقائه الطويل في روسيا ومعايشته للحياة فيها انعكست في هذا الكتاب الذي يصور تصويراً حيوياً وجه مدينة موسكو امام عدو مرعب وشرس.
يبدأ كتاب بريثويت بوصف جميل لمدينة موسكو: تاريخها، الريف المحيط بها وفصول السنة التي ستلعب ادواراً مهمة في صفحات الكتاب. في دراسته هذه يشير المؤلف الى ان معركة موسكو استغرقت ستة اشهر: من سبتمبر (ايلول) 1941 وحتي ابريل (نيسان) 1942 كلفت الروس من القتلى اكثر مما فقد البريطانيون والاميركيون معاً على مدار الحرب كلها. ويعتقد بريثويت ان معركة ستالينغراد التي حدثت نهاية عام 1942 اعتبرها الكثيرون المعركة الحاسمة على الجبهة الشرقية، الا ان المعركة الحاسمة الحقيقية هي معركة موسكو. وقد جرت معركة موسكو خارج العاصمة، وحوصرت القوات الالمانية بعد اجتياحها الكبير للاراضي الروسية، لكنها اخيرا دحرت من خلال مواجهات عسكرية عنيفة فحينما بدأ الهجوم الالماني اتخذ ستالين قرارات استراتيجية انتحارية في الاسابيع التي تلت الهجوم، حيث اخذ يزج افواجا من المقاتلين في طريق الالمان الذين دمروها واحدا بعد الآخر.
كان انتصار الجيش الاحمر واحدا من اكثر النتائج غير المتوقعة في الحرب العالمية الثانية، فقد كانت روسيا غير مهيأة لأشياء كثيرة وكانت القوات على وشك ان تدحر.
فخلال صيف 1941 تقدم الجيش الالماني مسافة اربعمائة ميل باتجاه موسكو وذلك خلال ثلاثة اسابيع فقط، وعند نهاية العام اصبح على بعد خمسة عشر ميلا من الكرملن، لكن خلال بضعة ايام تراجع مندحراً تحت هجمات الروس الانتحارية.
واخيرا تم تقدير خسائر الالمان بخمسة ملايين انسان فقدوا في روسيا. يعتقد المؤلف بان موسكو ما كانت لتهدد لو ان ستالين اخذ في الاعتبار التحذيرات التي كانت تنذر بهجوم الماني وشيك بداية صيف 1941، فقد التصق بفكرة ان هتلر سوف لا يهاجم طالما بريطانيا لم تزل غير مهزومة، فقبل ساعات من بدء هجوم القوات الالمانية كان ستالين مقتنعا بأن لا دلائل هناك على هجوم الماني، بل وانه هدد بإعدام اي جنرال يبدي استعدادا للحرب.
معركة موسكو تمثل تاريخا عسكريا يعيد مرده بريثويت كتاريخ اجتماعي وثقافي. المؤلف هنا يعيد خلق الصورة السايكولوجية المعقدة من خلال مئات المقابلات الجديدة التي أجريت للسجناء الروس وكذلك اليوميات والرسائل والصحف.
ويبدو هذا الكتاب اقل تناولا للمواضع الاستراتيجية مما أدى لرسم صور حية لشخصيات عاشت ذلك الحدث وما جرى للناس العاديين ودورهم في الدفاع عن العاصمة اضافة الى الكتب والوثائق والمقابلات الشاملة مع من شارك في تلك المعركة وممن بقي على قيد الحياة حتى الآن.
معركة ستالينغراد
وصف منطقة العمليات. تمتد مدينة ستالينغراد بمحاذاة الضفة اليمنى لنهر الفولغا ويبلغ.
طولها 30 كم ولها أهمية صناعية خاصة وتعتبر المنطقة من الأراضي المنبسطة التي تكثر فيها المستنقعات والسبخات وهي امتداد للسهل الأوروبي وهي من أغنى مناطق الاتحاد السوفيتي من حيث الثروات.
قوات الطرفين. أ. الألمان . (1) الجيش 6 الألماني . (2) الجيش المدرع 4 الألماني . (3) الجيش 3 الروماني . (4) الجيش 4 الروماني . ب. الروس . شكلوا جبهة جديدة سميت ستالينغراد يوم 12 تموز 1942 وكانت مؤلفة من التشكيلات آلاتية: (1) الجيش 28 . (2) الجيش 38 . (3) الجيش 62 . (4) الجيش 63 . (5) الجيش 64 . (6) الجيش 51 . (7) الجيش 57.
سير العمليات
كان سير المعركة على النحو التالي : أ. الهجوم الألماني . بعد أن طرد الألمان القسم الأكبر من القوات الروسية المدافعة عن ستالينغراد توغلوا في مدينة ستالينغراد نفسها يوم 12 أيلول 1942 فوجدا أنفسهم يخوضون قتالاً مريراً من شارع إلى شارع ومن بيت إلى آخر وتحمل المشاة الألمان بطبيعة الحال وطأة ذلك القتال المرير متكبدين خسائر فادحة ، وفي يوم 13 أيلول 1942 وصلت قوات الجيش المدرع 4 الألماني مع بعض التشكيلات الرومانية إلى ضفة نهر الفولغا جنوب ستالينغراد إلا أنها لم تستطع رغم الهجمات المتعاقبة التي شنتها الوصول إلى المنطقة الصناعية الكائنة شمال المدينة بسبب كثرة القوات وشدة مقاومة السوفييت. ب. التعرض الروسي المقابل . (1) دافعت عن منطقة ستالينغراد في أول الأمر الجبهة الجنوبية الغربية وقررت القيادة السوفيتية العليا تدمير الجناح الجنوبي للقوات الألمانية بالقضاء على الجيشين 6 والمدرع 4 ، وكلف المشير جوكوف والفريقان فاسيليفسي وفورونوف بمهمة تنسيق تحركات الجبهات الثلاث المذكورة ، ونقل إلى منطقة ستالينغراد أكبر حشد متيسر من احتياطات القوات المسلحة السوفيتية بصورة مكتومة لتحقيق النصر الساحق معاً وقد جرى توقيت التعرض باعتناء بحيث يتوائم مع إنزال الحلفاء الغربيين في المغرب والجزائر. (2) في الساعة 7.30 من يوم 19 تشرين الثاني فتح 7000 مدفع روسي نيرانه على القوات الألمانية في منطقة ستالينغراد تمهيداً للهجوم الروسي المقابل ، وتوخت قطعات الموجه الروسية الأولى المهاجمة قاطع الجيش 3 الروماني وأحدثت خرقين واسعين في جبهتي فيلقيه4.2 عند راسي الجسرين في كليتسايا وبولشوي على نهر الدون ، وعندئذ تجمعت تشكيلات الفرقتين 6.5 وأجزاء من الفرقتين 13.14 الرومانية بإمرة الفريق لاسكار وأخذت تقاوم الهجمات الروسية من موضع مدافع عنه من جميع الجهات ، فزجت مجموعة الجيوش ب الألمانية احتياطها المؤلف من الفيلق المدرع 48 بقيادة الفريق هايم لإزالة الخرق الروسي إلا أن الفيلق المذكور لم يتمكن مـن إحباط الهجمات الروسية لعدم كفاية قواته الضعيفة إزاء الهجمات الشديدة المتعاقبة . (3) في 20 تشرين الثاني 1942 شرع الروس بالموجه الثانية من التعرض المقابل الواسع فشن الجيش 51 هجوماً عنيفاً على مواضع الفيلق 6 الروماني ( ضمن قاطع الجيش المدرع 4 الألماني ) وتمكن من خرق جبهة خلال ثلاث ساعات فقط ، كما هاجم الروس الفرقة 20 الرومانية ( ضمن قاطع الفيلق 4 الألماني ) فانهزم الرومان شر هزيمة مما تسبب في خرق مواضع الجيش المدرع 4 إلى قاطعين منفصلين . وقد أدى هذا الخرق إلى انهيار دفاعات الفيلق 6 الروماني فادى ذلك إلى انفساح المجال لاندفاع القوات الروسية وراء الجيش 6 الألماني من جهة الجنوب . (4) في 22 تشرين الثاني 1942 استولى الفيلقان المدرعان 4.26 الروسيان من الجبهة الجنوبية الغربية في صولة سريعة على جسر الدون قرب كالاتش وفي عصر 23 تشرين الثاني 1942 التقت ارتالها الأمامية القادمة من الشمال الغربي بالفليق الآلي 4 الروسي من تشكيلات جبهة ستالينغراد والقادم من الجنوبي الشرقي عند سوفيتسكي فحقق الروس بذلك الاتصال تطويق الجيش 6 الألماني الذي لم يقدر لـه الفكاك منه قط . جـ. أدركت قيادة مجموعة الجيوش (ب) الألمانية بان تطويق الجيش 6 وخرق مواضيع الجيشين الرومانيين يتطلب منها جبهة جديدة إلى الغرب وكذلك تغيير عناصر قيادة التشكيلات الرومانية فتم نقل العقيد الركن الألماني فينك من منصب رئيس أركان الفيلق المدرع 57 إلى منصب رئيس اركان الفيلق 3 الروماني وصدرت الاوامر للجيش 3 الروماني بمنعه من القيام بأية حركة انسحاب ، واستقر الموقف نسبياً في قاطع مجموعة الجيوش ب الألمانية بعد أن ركزت التشكيلات الروسية ضعطها الشديد على تشكيلات الجيش 6 الألماني التي تم تطويقها في ستالينغراد ، وكان الجيش 6 الألماني قد تعرض لخسائر فادحة من جراء معارك الاشتباك القريب التي دارت في الضواحي الشمالية لمدينة ستالينغراد مما اثر على معنويات رجاله ، أضف إلى ذلك أن شتاء 1942ـ 1943 كان شديد البرودة وقد صادف التعرض الروسي الكبير هطول أمطار غزيزة جعلت التنقل على الطرق الموحلة متعذراً . د. عندئذ أصدر هتلر أوامر مشددة للجيش 6 بوجوب الصمود حتى أخر طلقة وأخر جندي ، وأمر بتشكيل مجموعة جيوش الدون في 27 تشرين الثاني1942 من الجيش 6 المحاصر والجيش المدرع 4 وبقايا الجيشين الرومانيين 3.4 وجعلها تحت قيادة المشير اريش فون مانشتاين الذي استقدم مع جيشه (الجيش 11) من جبهة لينينغراد على عجل حيث أبدلت تسمية ذلك المقر إلى ( مقر مجموعة جيوش الدون ) التي كلفت بمهمة التعرض لكسر التطويق ولكن دون إخلاء ستالينغراد ، فأقام فون مانشتاين جبهة جديدة امتدت من شمال ايلستا إلى شمال كوتلنيكوفو . هـ. حصار الجيش السادس . (1) حرصت القيادة السوفيتية في أول الأمر على منع عمليات كسر التطويق الألمانية سواء من ستالينغراد بخروج الجيش 6 أو الاندفاع من خارجها بتشكيلات الجيش المدرع 4 وكلفت بهذه المهمة جيش الحرس 2 بقيادة الفريق الأول مالينوفسكي والجيش 51 بقيادة الفريق الأول تروفانون ، هذا بينما كان الفريق الأول فريدريش باولوس يبذل قصارى جهوده لتنظيم دفاعات جيشه ضمن منطقة ستالينغراد فاعد فيها مطارين ونظم تكديس متطلبات القتال اليومية ( العتاد والأرزاق والوقود ) واحتفظ باحتياجات محلية قوية . (2) لقد عرض باولوس حالة جيشه المنهك الذي تكبد خسائر فادحة على القيادة الألمانية مؤملا موافقة هتلر على سحب الجيش 6 من ستالينغراد ببرقية أرسلها ليلة 23/24 تشرين الثاني 1942 يطلب فيها السماح له بكسر التطويق والقيام بعملية خروج قبل فوات الأوان لا سيما وان عملية التطويق تضطره بطبيعة الحال إلى الدفاع من جميع الجهات أي مضاعفة طول جبهة الجيش ، كما وان الجيش تكبد في الأيام الأخيرة خسائر فادحة في الأفراد لدرجة أصبحت معها تشكيلاته ضعيفة القوة ، وقد أيده في طلبه رئيس أركان القوات البرية الفريق كورت زايتسلر خلال عرض الموقف اليومي . (3) تفهم هتلر موقف الجيش في أول الأمر وأبدى ميلا لقبول وجهة نظر الفريق زايتسلر فسال عن مدى إمكانية تموين الجيش 6 المحاصر عن طريق الجو فأبدى قائد القوات الجوية المشير هرمان غورنغ استعداده لتموين تشكيلات الجيش 6 جواً ، فكانت إجابته هذه وبالا على الجيش 6 المحاصر ، ذلك لان متطلبات إدامته اليومية تبلغ 750 طناً وقد تعهدت القوة الجوية الألمانية بنقل نصف هذه الكمية ثم رفع قائدها المقدار المذكور إلى 500 طن في اليوم خلال مناقشات صباح 24 تشرين الثاني 1942 وعندئذ أصدر هتلر قراره بوجوب صمود الجيش 6 في ستالينغراد رغم تحذيرات الفريق زايتسلر الذي اختتم مناقشاته لهتلر بقوله : " انك تريد الاحتفاظ بستالينغراد يا سيدي ولكنك ستفقد ستالينغراد والجيش 6 معاً " . (4) لكن هتلر أكد للحضور بأنه سيبذل قصارى جهوده لتموين الجيش 6 بمتطلباته وسيعمل على إنقاذه بالوقت المناسب ، وفاته أن كل يوم بل كل ساعة تمر كانت في غير صالحه لان الروس حشدوا أقصى ما لديهم من طاقات في سبيل القضاء على الجيش 6 وتحرير ستالينغراد ، ولم يكن الجيش 6 الألماني ذو قابلية على الحركة نظراً لأنه ترك القسم الأكبر من خيوله في مراعي الشتاء الخلفية ، كما أن آلياته ودروعه كانت قليلة الوقود بحيث لا يكفي وقودها لقطع مسافة 30 كم ، ومع أن عملية الخروج كانت تجبر الجيش 6 على التخلي عن معظم تجهيزاته الثقيلة ، إلا أن عملية الخروج كانت الإجراء الصائب الوحيد لإنقاذ الجيش من خطر الابادة خلال الأيام الأولى من التطويق . (5) أعاد الفريق الأول باولوس ترتيب تشكيلاته ضمن المنطقة المطوقة التي بلغ طولها من الشرق إلى الغرب 40 كم ومن الشمال إلى الجنوب 20 كم وكانت هذه منطقة كافية لإدارة معارك الدفاع السيار بمرونة كما كان مطار بيتومنك الكائن في وسط المنطقة محمياً من تأثيرات النيران المصوبة . (6) ما أن ضمن الروس تطويق الجيش 6 الألماني إلا وبذلوا جهودهم لإحباط محاولات الألمان لإنشاء جبهة جديدة محاولين إبعاد قوات المحور عن منطقة ستالينغراد قدر المستطاع إلا أن الألمان بذلوا بدورهم قصارى جهودهم لإنشاء الجبهة الجديدة على قوس نهر الدون بين مصب نهر تشير ومدينة فيشنسكايا الواقعة على نهر الدون ، كما أن مجموعة الجيوش ب شكلت جيشاً مدرعاً مرتباً قوامه 4 فرق مدرعة وفرقة مشاة وثلاث فرق ميدان من تشكيلات القوة الجوية وجعلته بإمرة الفريق هوليدت وفي 10 كانون الأول 1942 قام الجيش المدرع 4 بمهاجمة الروس على امتداد محور زالسك ـ ستالينغراد لكن زخم الهجوم لم يصل لأكثر من 50 كم عن المنطقة المحاصرة رغم القتال الشديد الذي خاضه حتى 21 كانون الأول 1942 وهكذا لم يستطيع الجيش 6 القيام بحركة خروج ، في هذه الأثناء ظهر عجز القوة الجوية الألمانية عن تلبيـة متطلبات إدامة التشكيلات المطوقة وإخلالها بالعهد الذي قطعه قائدها باستخدام الطائرات المتيسرة من طراز يونكرز 52 لتموين الجيش جواً فاضطرت إلى استخدام الطائرات المقاتلة من طراز هاينكل 111 التي تبلغ حمولتها الصافية 1و2 طن فقط وهذه الطائرات لم تستخدم لتموين الجيش 6 إلا عندما كانت غير مكلفة بمهمات القتال في الميدان ، وهكذا بلغ معدل ألأحمال المنقولة يومياً لإدامة الجيش 6 زهاء 1000 طن يومياً أي خمس الحد الأدنى من مقدار المتطلبات اليومية فاضطر قائد الجيش إلى تخفيض حصة المقاتلين من الخبز إلى 200 غرام يومياً. (7) حاول المشير فون مانشتاين قائد مجموعة جيوش الدون هتلر بإنقاذ الجيش 6 وإخلاء ستالينغراد وقد أيده في محاولاته رئيس أركان قيادة البرية زايتسلر لكن هتلر أصر على وجوب صمود الجيش في ستالينغراد مهما كان الثمن . (Cool في خلال هذه الفترة كانت هناك قوة مختلطة قوامها 4000 ألماني و12000 إيطالي مطوقة شمال ميليروفو فاستطاعت الخروج عنوة في إحدى الليالي وقد اعتمدت على إسناد بضعة مدافع صولة ثم تنقلت بمسيرة على الجليد لمسافة 20 كم حتى وصلت إلى الخطوط الألمانية ولم تفقد من موجودها سوى اقل من 10% . (9) في 16 كانون الأول 1943 شن الروس بتشكيلات الجبهة الجنوبية الغربية وجبهة فورونيش الموجه الثانية من هجومهم الواسع على جبهة الجيش 8 الإيطالي المؤلف من 7 فرق إيطالية وفرقة ألمانية واحدة في قاطع الدون الأوسط وبعد يومين حقق الروس نفس النتيجة الباهرة التي سبق أن حققوها قبل ذلك التاريخ بثلاثة أسابيع عندما خرقوا جبهة الجيش 3 الروماني . وقد اندحر الجيش 8 الإيطالي اندحاراً شنيعاً بعد أن خرق الروس جبهته عند كالتيفا على نهر الدون وفي موضعين آخرين بدروع توغلت عميقاً في ترتيباته الدفاعية . (10) كان الجيش 8 الإيطالي قد استنفذ احتياطاته كلها في المعارك الأولى من ذلك الهجوم ولم تعد لديه أية احتياطات جاهزة للتغلب على المواقف الحرجة التي تعرض لها ، ولم تكن معنويات الإيطاليين ومفاهيمهم القيادية ونمط التدريب السائد لديهم لتتيح لهم إمكانية الصمود في تلك المعارك وعليه فإنهم لم يشبهوا الألمان الغزاة ولا الروس المدافعين عن وطنهم في الثبات والصبر عند الاشتباك بالخصم ، ذلك لأنهم كانوا يتعرضون في أوقات ألازمات إلى موجه رعب تجعل الجميع لا يفكر إلا بالهروب من المعركة وكانت حصيلة ذلك إصابة الفارين بخطرين هما هوان الخذلان ونيران الخصم الذي يمعن في الفتك بهم بلا مقاومة ثم يلحق بهم عار الهزيمة للأبد . (11) وسع الروس ثغرات الخرق التي أحدثوها في جبهة الجيش 8 الإيطالي حتى جعلوها خرقاً واسعاً واحداً بلغ اتساعه 100 كم وكان هذا كارثة أحدقت بمجموعة جيوش الدون الألمانية التي تعرضت هي الأخرى لهجمات عنيفة لإبعاد تشكيلات المحور عن ستالينغراد تمهيداً لابادة الجيش 6 وتحقيق هدف أخر هو القضاء على الجناح الجنوبي للتشكيلات الألمانية برمته بالوصول إلى روستوف وعزل القوات الألمانية الباقية في القفقاس . (12) في ليلة عيد الميلاد 24/25 كانون الأول 1942 واليومين اللذين أعقباها شددت تشكيلات جبهة ستالينغراد السوفيتية هجماتها بقوات متفوقة عددياً على الجيش المدرع 4 الألماني والجيش 4 الروماني ، وفي 29 كانون الأول 1942 احتل الفيلق المدرع 7 الروسي مدينة كوتلنيكوفو وعندئذ اضطر المشير فون مانشتاين على إيقاف الهجوم الذي شرع به الجيش المدرع 4 بقصد الوصول إلى ستالينغراد وتحقيق الاتصال مع الجيش 6 لكي يرأب التصدع الذي طرا على جبهة مجموعة الجيوش وبقي الجيش المدرع 4 يقاتل ثلاثة فيالق آلية روسية في القاطع الجنوبي ، بينما كان جيش هوليدت من مجموعة الجيوش ب يقاتل ثلاثة جيوش في قاطع تسيميليا . (13) في الفترة التالية تعرض فيلق فريتربيكو وهو فيلق مرتب قوامه فرقتين من تشكيلات مجموعة الجيوش ب وجيش هوليدت إلى هجمات روسية شديدة استمرت حتى 18 كانون الثاني 1943 فاضطر الجيشان الألمانيان إلى التراجع إلى ما وراء نهر الدون وصارت جبهتهما تمتد شمال فوروشيلوفغراد ، أما الجيش المدرع 4 فقد بقي رغم من الهجمات الروسية الشديدة صامداً ويصد تلك الهجمات شرق روستوف إلا أن الجبهة الرئيسة للقوات الألمانية أصبحت بمسافة 200 كم .ٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ و. استسلام الجيش السادس . (1) أصبح موقف الجيش 6 ميئوساً منه في ستالينغراد بعد النجاح الذي حققه الجيش الأحمر في إبعاد الجبهة الجديدة عنه إلى هذه المسافة وتكثيف الاحتياطات لتشديد الضغط عليه بصورة منظمة وقد آمنت القيادة العليا الألمانية بان الجيش 6 لم يعد بمقدوره القيام بعملية خروج وتصورت أن بامكانها إنقاذ الجيش بتعرض جديد تشنه في ربيع 1943 لكنها لم تتمكن من إدامته في ذلك الطقس الشديد البرودة وكذلك لقلة العتاد الذي بقيت لديه منه مقادير ضئيلة ، وكان بامكان الطائرات القيام بثلاث رحلات يومياً إلى منطقة الحصار ولكن ابتعاد الجبهة الألمانية عن ستالينغراد جعل تنقلها محدوداً بعد أن ضاعف الروس الدفاعات ضد الجو لمقاومة طائرات النقل ففقد الألمان في شهر كانون الأول 1942 وحده 246 طائرة خلال عملية نقل المعدات إلى ستالينغراد ، ومما زاد في الطين بله في هذه الفترة ظهور حاجة جبهة شمال أفريقيا لطائرات النقل عندما أوشكت مقاومة الألمان في تونس على التلاشي ، أما قطعات الجيش 6 المحاصرة فقد بقيت تقاتل دفاعاً عن وجودها وحفاظاً على شرف سلاحها رغم اخلال هتلر بوعوده . (2) في 8 كانون الثاني 1943 عرض المشير السوفيتي روكو سوفسكي على الفريق الأول باولوس ( الاستلام المشرف ) مصحوباً بالوعيد في حالة الرفض إلا أن القائد الألماني رفض الطلب وواصل القتال وفي 9 كانون الثاني 1943 تلقى باولوس نداء من برلين بترقيته إلى رتبة مشير وما لبثت أن وصلته شارات الرتبة وعصا المشير التقليدية ، وقد شرع الروس بهجومهم النهائي لتحطيم الجيش6 في ستالينغراد يوم 10 كانون الثاني 1943 بعد أن أحاطت بالمدينة سبعة جيوش سوفيتية من الجبهات الثلاثة ( جبهة ستالينغراد وجبهة الدون والجبهة الجنوبية الغربية ) (1)، وكان تصور الروس أن القوات الألمانية الصامدة في ستالينغراد لا تتجاوز بضعة فرق إلا أن تحرير ستالينغراد اظهر لهم حقيقة النصر الباهر الذي حازوه . (3) في 14 كانون الثاني 1943 استولى الجيش 21 على مطار بيتومنكوهو أهم قاعدة جوية يتمون الجيش 6 عن طريقها وفي 22 كانون الثاني 1943 فقد باولوس مطار غومراك وبذا وانقطع اتصاله الجوي مع ألمانيا تماماً ، وفي25 كانون الثاني 1943 استطاع الروس خرق دفاعات الجيش 6 في ستالينغراد وعزلوا الفيلق 11 في الشمال عن التشكيلات المحاصرة الأخرى . (4) في 31 كانون الثاني 1943 استسلم القسم الأكبر من الجيش 6 للسوفيت ووقع (المشير ) باولوس وثيقة استسلام جيشه للمشير السوفيتي روكوسوفسكي لكن الفيلق 11 بقي يقاتل بقيادة الفريق شتريكر في أطلال الأحياء الشمالية من المدينة لتوفر مقادير ضئيلة من الأرزاق تكفيه لإدامة قواته لأيام أخرى قلائل فلما نفذت الأرزاق استسلم هو الأخر عصر يوم 2 شباط 1943.
ثعلب الصحراء إيرفن رومل
إيرفن رومل (Erwin Rommel ولد في 15 نوفمبر 1891 م في مدينة هايدنهايم (Heidenheim) الألمانية كان يلقب بثعلب الصحراء كان قائدًا ألمانيًا أثناء الحرب العالمية الثانية في العلمين في الصحراء المصرية. توفي في 14 أكتوبر عام 1944 م بعد أن أجبره أدولف هتلر على الانتحار بعد ان ثبت ضلوعه في محاولة اغتيال هتلر في مقر قيادته في بروسيا الشرقية في 20 تموز 1944 فخُيِّر بين الانتحار مع إقامة جنازة له وتشييع رسمي مهيب أو الذهاب إلى برلين مع ضمان مثوله امام المحكمة العسكرية والإعدام فاختار الانتحار. خسر حرب العلمين في مصر على يد الجنرال الإنجليزي مونتغمري قائد الجيش الثامن البريطاني (فئران الصحراء) في أكتوبر 1942 م ليس لعدم كفاءته او لكفاءة خصمه بل لعدم توفر دعم جوي لديه وكذلك نقص حاد في المحروقات بينما كان خصمه يتمتع بتفوق جوي مطلق ونسبة قواته تعادل 1:3 وقد اختلقت الدعاية البريطانية أسطورة مونتغمري (مونتي) لتعزيز معنويات جنودها المهزوزة ويبقى هو (مونتي) القائد الحذر الذي يحجم عن استغلال الفرص مستهيناً بالسيقات التكتيكية العسكرية لصالح المحافظة على سمعته فقط.
اما رومل فكان قائد يتمتع بحس تكتيكي وإستراتيجي رائع قلما نجده بين القادة. شارك في حملة فرنسا 1940 وقاد الفرقة المدرعة السابعة (بانزر)التي سميت بالشبح. يعتبر رومل واضع التكتيكات المستخدمة في يومنا هذا في قتال المدرعات حيث تم ابتكار معظم التكتيكات هذه في حملة شمال افريقيا.
في 3 مارس عام 1943 م قاد الفيلد مارشال الألماني إيرفين روميل القوات الألمانية والإيطالية في معركة ميدنين بالصحراء التونسية التي كانت آخر معاركه في شمال إفريقيا وهي المنطقة التي شهدت أمجاده العسكرية عندما أحدث انقلابا في الفكر العسكري بمناورات شديدة الإبداع أدت إلى تحقيق انتصارات كبيرة على القوات البريطانية وإجبارها على التراجع من ليبيا إلى مصر حتى منطقة العلمين شمال غرب مصر.
وكان رومل قد تولى قيادة القوات الألمانية والإيطالية الحليفة في شمال إفريقيا عام 1941واستطاع استرداد ليبيا من قبضة البريطانيين بعد معارك خاطفة مما دفع الزعيم النازي أدولف هتلر إلى ترقيته لرتبة فيلد مارشال ليصبح أصغر ضابط يحصل على هذه الرتبة في الجيش الألماني. ولكن الخلل الكبير في موازين القوة بين القوات الألمانية التي يقودها والقوات البريطانية التي استطاعت الحصول على إمدادات هائلة قبل معركة العلمين* ، في الوقت الذي كانت القوات الألمانية تفتقد حتى إلى الكميات الكافية من الوقود اللازم لتسيير المركبات والمدرعات الأمر الذي قيد حرية روميل في ممارسة هوايته المفضلة وهي المناورات السريعة والمفاجئة فكانت النتيجة هي هزيمة الألمان في معركة العلمين لتتخذ معارك شمال إفريقيا اتجاها معاكسا حيث تولت هزائم الألمان واضطروا إلى التراجع إلى ليبيا ولكن القوات البريطانية واصلت الضغط على قوات رومل فتراجع إلى الصحراء التونسية حيث اشتبك في معركة مع قوات الحلفاء في منطقة ميدنين التونسية وتنتهي بهزيمته أيضا فيأمر هتلر بإعادته إلى ألمانيا خاصة وقد ترددت أنباء عن انتقادات روميل لقيادة هتلر.
وبعد عودته إلى ألمانيا ألقي القبض عليه بتهمة التآمر على حياة هتلر حيث خيره الزعيم النازي بين تناول السم والموت منتحرا والإعلان عن وفاته متأثرا بجراحه ليحتفظ بشرفه العسكري أو يقدم إلى محكمة الشعب بتهمة الخيانة فاختار الأولى وانتحر في الرابع عشر من أكتوبر عام 1944م.
كان الوحيد من الجنرالات الالمان الذين توقعوا الانزال في النورمندي غير انه لم يتح له الوقت الكافي لتعزيز الدفاعات هناك ، و لسوء الحظ فانه كان مصاب بجرح نتيجة غارة جوية قبل الانزال في النورمندي و كان خارج قيادته يعالج عند حدوث الانزال تماماً كما كان قبل هجوم العلمين شمال غرب مصر يتعالج من مرض اليرقان الذي اصيب به في شمال افريقيا.
*معركة العلمين هي المعركة التي وقعت في العلمين التي تبعد 90 كيلو متر عن الإسكندرية. معركة العلمين هي من اهم معارك التحول في الحرب العالمية الثانية والتي كانت بين القوات المانيه والايطاليه بقياده رومل وبين القوات البريطانيه بقياده مونتجومري وكانت من اهم معارك الدبابات على مدار التاريخ وبعد انتصار القوات المانيه في معارك الصحراء، وكانت المشكله عند الالمان هو النقص الكبير في الوقود بسب اغراق البريطانين لحاملة النفط الايطاليه مما شل حركة تقدم الدبابات وبالتالي استطاعت القوات البريطانيه طردهم إلى لبيا، ومن كل افريقيا وصولا إلى مالطه. ان هذه المعركه شهدت بدايه الخسائر التي الحقت بالألمان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معركة غيرت التاريخ ... معركة ستالينغراد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قالمة للعلوم السياسية :: جسور العلوم السياسية :: قسم التاريخ-
انتقل الى:  
1