منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


 
الرئيسيةالبوابةLatest imagesالتسجيلدخولصفحتنا عبر الفيسبوكمركز تحميل لكل الإمتدادات
منتدى قالمة للعلوم السياسية يرحب بكم
تنبيه:إن القائمين على المنتدى لا يتحملون أي مسؤولية عن ما ينشره الأعضاء،وعليه كل من يلاحظ مخالفات للقانون أو الآداب العامة أن يبلغ المشرف العام للمنتدى ، أو بتبليغ ضمن قسم اقتراحات وانشغالات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتاب : المؤسسات السياسية والقانون الدستورى
 المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية Emptyمن طرف ammar64 الثلاثاء نوفمبر 08, 2022 10:47 pm

» الفكر السياسي عند الرومان
 المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية Emptyمن طرف salim 1979 الأحد أكتوبر 16, 2022 7:32 am

» الفكر السياسي الاغريقي بعد أفلاطون
 المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية Emptyمن طرف salim 1979 الأحد أكتوبر 16, 2022 7:31 am

» الفكر السياسي الاغريقي
 المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية Emptyمن طرف salim 1979 الأحد أكتوبر 16, 2022 7:29 am

» الفكر السياسي القديم في شرق آسيا
 المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية Emptyمن طرف salim 1979 الأحد أكتوبر 16, 2022 7:28 am

» الفكر السياسي في الشرق الأدنى والأوسط في العصر القديم
 المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين سبتمبر 26, 2022 9:12 pm

» مدخل عام لمادة تاريخ الفكر السياسي
 المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين سبتمبر 26, 2022 9:08 pm

» برنامج مادة تاريخ الفكر السياسي 2023/2022
 المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين سبتمبر 26, 2022 9:05 pm

» عاجل بشأن اعادة الادماج للسنة الجامعية 2022-2023
 المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين سبتمبر 05, 2022 1:40 pm

أنت زائر للمنتدى رقم

.: 12465387 :.

يمنع النسخ
 المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية Ql00p.com-2be8ccbbee

 

  المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bls_raouf
التميز الذهبي
التميز الذهبي
bls_raouf


الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 1612
نقاط : 3922
تاريخ التسجيل : 20/11/2012

 المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية Empty
مُساهمةموضوع: المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية    المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية Emptyالإثنين مارس 25, 2013 7:51 pm

المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية


يرى الأستاذ هايل عبد المولى طشطوش أن الاقتصاد هو أساس القوة، وبدون القوة الاقتصادية لن يكون هناك قوة سياسية، وبالقوة الاقتصادية تحتل الدول مكانة مرموقة في المجتمع الدولي. والقوة الاقتصادية هي أساس القوة العسكرية أيضا. لأن متطلبات القوة العسكرية تحتاج إلى ميزانيات ضخمة لا تستطيعها كثير من الدول. والعامل الاقتصادي بات اليوم هو أساس التفرقة بين الدول وتصنيفها بين متأخرة ومتقدمة.
وتقول مساهمات سميث شابيروSmith Shapiro : «أن منطق العلاقات الدولية هو منطق مستمر من المقدرات الاقتصادية، وذلك على اعتبار أن الاقتصاد هو المنتج للقوة Puissonce ،لأن القوة الاقتصادية هي من تجعل حركة الدولة أكثر تأثيرا وأكثر قابلية للتطور على مستوى القوة.
لطالما كانت الصين مثلا منخفضة من الناحية العسكرية، فقد كان الاهتمام الصيني ينصب بدابة على الوضع الاقتصادي والسياسي، ولكن بعد أن بلغ الاقتصاد الصيني مراحل ضخمة وضعته في مصاف الدول الكبرى من حيث أرقام الدخل والادخار والاحتياطات الأجنبية من العملة الصعبة والتجارة الدولية. فلابد أن تواكب الصين القوة العسكرية الصينية الوضع الاقتصادي.
فقد كتبت صحيفة صينية رسمية موضوعا تشير فيه أنه ينبغي على بكين أن تطور قوة عسكرية تتناسب مع معاناتها العالمية. وطالما أن المصالح الاقتصادية والدبلوماسية الصينية تعتمد عبر العالم فإن هذا التفكير الإستراتيجي مطلوب.
قال المتحدث المتحدث باسم البرلمان الصيني " شوازينغ" أن مشروع موازنة الدفاع لعام 2011 بلغ 670 ملبار يوان (أي ما يعادل 110 مليار دولار ) وسيرتفع الإنفاق على الدفاع خلال العام 2012 بمعدل 11.7%. وقد توصل خبراء من شركة الأبحاث الأمريكية في تقرير نشر في 14 فيفري 2012 بأن الإنفاق الدفاعي للصين سوف يرتفع وينمو لنوايا بكين برفع مستوى تحديث الطائرات المقاتلة والمعدات العسكرية الأخرى. يقدر إنفاق الصين على الدفاع لعام 2015، بـ 233.2%، متجاوزة بذلك ميزانية الدفاع . 12 دولة في منطقة آسيا والمحيط الهادي ونشرت هذه الآراء في معرض الطيران الدولي لسنة 2012( سنغافورة).
وقد قال رئيس مجلة " تحرير المجلة الروسية " الدفاع الوطني " "ايغور كاروتشينكو" لدى الصين طموحات استراتيجية وجغرافية وسياسيةكبيرة جدا، لاسيما في منطقة آسيا والمحيط الهادي. أولا وقبل كل شيء سيتم الإنفاق المالي على بناء عدة سفن حاملة للطائرات والصين عازمة على تطوير سلاح الجو لديها. مع التشديد على تطوير منظومة من الصواريخ المحمولة مع الصواريخ الباليستية.
وأضاف " لي" « أن القوة العسكرية المحدودة للصين تهدف لحماية السيادة والأمن الوطني.ووحدة الأراضي، إنها لا تشكل تهديدا على الإطلاق للدول الأخرى».مع الإشارة أن الأرقام لا تعكس حجم الإنفاق العسكري الحقيقي. على سبيل لا تتضمن تطوير تكالف أنظمة أسلحة جديدة، ولم تتضمن الأرقام الخاصة بتطوير وتسريع تصنيع طائرات عسكرية التي لا يكتشفها الرادار.
فالصين لم تعد تكتفي بأن تظل مجرد قوة اقتصادية كبيرة، وتفكر الصين في أن عليها أثناء النمو الكبير لتجارتها الخارجية، واقتصادها تطوير قوات بحرية تمكنها من ضمان عدم تعطل حركة التجارة في البحار. وتصرح بكين دائما أن قوتها العسكرية تهدف لحماية سيادتها، ولكن لا يستبعد في المستقبل أن تلجأ الصين الى دبلوماسية القوارب المسلحة في محاولة لحل نزاعاتها الإقليمية. فالصين تملك حوالي 02.25 مليون جندي ومن الممكن أن يصل العدد الى 03.25 مليون اذا حسبنا عدد القوات شبه العسكرية، فالصين في حاجة مستمرة لمزيد من الموارد الضرورية للقوة وحاجة فعلية لأمننتها.
فالاعتماد على المقدرة الاقتصادية هناك عملية تطوير علمي لأبعاد القوة الأخرى مالية كانت أم دبلوماسية أو تكنولوجية أو عسكرية. فالاقتصاد هو أساس التقدم العلمي والتقني، لأن العلم والأبحاث والدراسات التي تمد الدولة بمقومات القوة تحتاج إلى ميزانيات ضخمة أيضا، يضاف إلى ذلك أن الدولة القوية اقتصاديا تستطيع أن تساهم في تقديم القروض والمساعدات للدول الضعيفة والصغيرة مما يعزز مكانتها في العلاقات الدولية. كما يلعب العامل التكنولوجي دورا مهما في زيادة القدرة الاقتصادية للدول، فوفرت التكنولوجيا أفض الوسائل لاستغلال الإمكانيات الطبيعية التي تساهم في زيادة القوة العسكرية كما سبق ذكره، فأصبحت تقاس قوة الدول بمدى قدرتها على إنتاج الأسلحة، فعوامل قوة الدولة متغيرة ومتعددة.
ويشير روبرت غيلبن في كتابه " الحرب والتغيير في السياسة العالمية"، أن الابتكارات العسكرية تغير أيضا من أهمية القاعدة الاقتصادية لقوة الدولة. فمن الواضح أن هناك على العموم علاقة ايجابية بين الثروة المادية للمجتمع وقوته العسكرية.
غير أن الابتكارات العسكرية يمكن أن تقوي هذه العلاقة أو تضعفها بصورة جذرية بتغيير وحدة القوة العسكرية. كما أن النظم السياسية على مستويين الداخلي والخارجي حسب غيلبن تؤثر تأثيرا عميقا على على أنماط والأنشطة الاقتصادية، بل هناك تفاعل متبادل بين النظام الاقتصادي والنظام السياسي. فالتفاعل بين الاقتصاد والسياسة خاصية جوهرية، ويخلص غيلبن في نهاية المطاف الى تشابك الصراع على القوة والرغبة في الكسب الاقتصادي تشابكا لا فكاك منه، فالعوامل والدوافع الاقتصادية عناصر شاملة في سلوك الدول.
فليس هناك خلاف على أن الدوافع والعوامل الاقتصادية تلعب دورا مهما وأحيانا دورا حاسما في العلاقات الدولية، فدارسو العلاقات الدولية يقرون بأهمية القيود والفرص الاقتصادية في السياسة الخارجية لدولة ما. ويعترف دعاة الواقعية السياسية على سبيل المثال بأنه يجب أن يكون للقوة قاعدة اقتصادية وأنه لا يمكن التمييز بين السعي وراء الثروة والسعي وراء القوة. حيث يشير Hawtrey :« أن التمييز بين الأسباب الاقتصادية والأسباب السياسية للحرب غير حقيقي ولا يمكن التعبير عن الدوافع السياسية العاملة إلا من خلال الاقتصاد. فكل صراع هو صراع على القوة، والقوة تتوقف على الموارد، والسكان أنفسهم كمية اقتصادية تحكم الشروط الاقتصادية نموهم وحركتهم ».
وعليه يمكن القول أنه عندما تزداد قوة الدولة فإنها تسعى إلى بسط سيطرتها الإقليمية أو نفوذها السياسي أو سيطرتها على الاقتصاد الدولي. فالقوة الاقتصادية للدولة تعني مالها من إمكانيات اقتصادية تنتج لها القدرة على التكيف مع مختلف الضغوط التي تفرض عليها نتيجة قيامها بسلوكيات معينة. فالدولة تبني سياستها الأمنية انطلاقا من تصوراتها، فتحقيق أمنها مرهون بإحداث تغييرات على مستوى البنية الدولية (إقليمية/عالمية)، بهدف تقليص الخطر، لهذا تعتمد على مجموعة من المفاهيم في العقيدة الأمنية مثل الحروب الوقائية والحروب الإستباقية.
رغم أن المؤسسة العسكرية الفعالة لا تزال تعتبر ضرورية للأمن القومي، فيجب أن يوازيها اقتصاد قوي وحيوي، كما جاء في دراسة لمعهد الأمن القومي "البنتاغون" « يعتمد الأمن القومي على المشاركة الناجحة في الاقتصاد العالمي ». وقد تم الإفصاح عن وجهة النظر هذه أول مرة بطريقة منهجية من قبل الرئيس "بيل كلينتون" في الحملة الرئاسية في 1992 حيث قال:" إن قوتنا الاقتصادية يجب أن تصبح عنصرا مركزيا في تحديد سياستنا الأمنية"، وفي خطاب حملة انتخابية آخر وعد كلينتون بـ :" إعلاء شأن الاقتصاد في السياسة الخارجية". وهي عملية ـ كما قالـ ـ تتطلب إعادة بناء لإدارة الدولة " بحيث لا يعود الاقتصاد الابن العم الفقير لدبلوماسية المدرسة القديمة".
وهذه المقاربة المتركزة على الاقتصاد للأمن القومي أصبحت سياسة أمريكية رسمية عندما تولت إدارة كلينتون السلطة في آوائل العام 1993. ففي أول ظهور له أمام لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ صرح وزير الخارجية "وارن كريستوفر" أنه ومعاونوه: " لن نخجل من ربط دبلوماسيتنا الرفيعة بأهدافنا الاقتصادية". وبعد إشارته إلى أن العالم دخل مرحلة تتفوق فيها المنافسة الاقتصادية على التنافس الأيديولوجي". وعد بأن الإدارة الأمريكية "سوف تدفع الأمن الاقتصادي لأمريكا إلى الأمام بنفس القوة وسعة الحيلة اللتين كرسناهما لشن الحرب الباردة" . ولم يمل كلينتون من التعبير على أن " مصالحنا الاقتصادية والأمنية مرتبطة بشكل لا ينفصل". وأضاف كلينتون " الازدهار في الداخل يعتمد على الاستقرار في المناطق الرئيسية التي نتاجر معها أو نستورد منها السلع الحيوية مثل النفط والغاز الطبيعي".
هذه الأهمية المتزايدة للطاقة دفعت الولايات المتحدة إلى تعزيز تواجدها في الشرق الأوسط والخليج من خلال إقامة بنية أساسية عسكرية دائمة وركزت مسبقا معدات عسكرية كافية للتدخل هناك. ونقلت روسيا في هذه الأثناء المزيد من القوات الى شمال القوقاز وحوض بحر قزوين، في حين وسعت الصين من تواجدها البحري في بحر الصين الجنوبي، ( وهناك من يدرج تدخل حلف الناتو بقيادة فرنسا والولايات المتحدة في ليبيا2011 يدخل ضمن هذا السياق، أي محاولة تأمين مصادر الطاقة).
وفي هذا السياق وفي ديسمبر 2011 أعلن الاتحاد الأوروبي أنه ينوي فرض عقوبات جديدة على إيران في حال لم تتعهد بالتعاون مع الأسرة الدولية بشأن برنامجها النووي المثير للجدل ورد النائب الأول للرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي في جانفي 2012 أن إيران ستغلق مضيق هرمز أمام عبور النفط في حال فرض عقوبات على النفط الإيراني ولن يتسنى تصدير أي نفط من المنطقة، وهذا وضع سيء للمجتمع". وقال قائد البحرية الإيرانية الأميرال حبيب الله سياري:" بأنه من السهل جدا على القوات الإيراني أن تغلق مضيق هرمز فهو يشبه شرب كاس ماء" وأضاف " أن الجميع يعرف مدى أهمية مضيق هرمز وهو تحت سيطرة الجمهورية الإيرانية بالكامل".
ويقول المتحدث باسم البنتاغون " جورج ليتل" يوم 15 جانفي 2012 " لن يتم التساهل مع أي عرقلة لحركة الملاحة البحرية في مضيق هرمز". وأضاف الجنرال "مارتن ديمسي":" إذا اتخذت إيران كل الوسائل لغلق مضيق هرمز، سنتخذ كل الوسائل من أجل إعادة فتحه".
ومنه تبدو مدى أهمية المتغير الاقتصادي في بناء القوة للدولة في إطار نظام دولي يتميز بالفوضى وعولمة المشاكل، بحيث لم تعد الدول ي الفواعل الوحدوية في النظام الدولي، إلى جانب وقوع تحول حتى في مصادر وطبيعة التهديدات التي تواجه أمن الدولة والفرد على حد سواء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المتغير الاقتصادي ودوره في إنتاج القوة العسكرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
»  الاستراتيجية العسكرية المعاصرة والمذاهب العسكرية العالمية السائدة
» ترتيب لأعظم 10 إمبراطوريات في التاريخ من حيث المساحة
» دور المتغير الإقتصادي في الصراع.pdf
» كتاب : القوة العسكرية وحسم الصراعات - الولايات المتحدة نموذجا
» الغزو المغولي للعالم : هل تصنع القوة العسكرية لوحدها امبراطورية لتدوم ؟

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قالمة للعلوم السياسية :: ******** ماســـــتر (Master) ******* :: السنة الأولى ماستار ( محاضرات ، بحوث ، مساهمات )-
انتقل الى:  
1