منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولصفحتنا عبر الفيسبوكمركز تحميل لكل الإمتدادات
منتدى قالمة للعلوم السياسية يرحب بكم
تنبيه:إن القائمين على المنتدى لا يتحملون أي مسؤولية عن ما ينشره الأعضاء،وعليه كل من يلاحظ مخالفات للقانون أو الآداب العامة أن يبلغ المشرف العام للمنتدى ، أو بتبليغ ضمن قسم اقتراحات وانشغالات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» النظرية الكلاسيكية و النيوكلاسيكية
الفوضى     Anarchy  Emptyمن طرف salim 1979 السبت مايو 01, 2021 12:49 pm

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة التكنولوجيا والأمن
الفوضى     Anarchy  Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين مارس 29, 2021 10:36 am

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة تاريخ العلاقات الدولية
الفوضى     Anarchy  Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين مارس 29, 2021 1:01 am

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة تاريخ الفكر السياسي 2021
الفوضى     Anarchy  Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء مارس 23, 2021 10:19 am

» الروابط المباشرة الخاصة بالبطاقة الذهبية
الفوضى     Anarchy  Emptyمن طرف ndwa الثلاثاء مارس 02, 2021 10:27 am

» طريقة تحميل مقالات jstor والمواقع المحجوبة
الفوضى     Anarchy  Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء فبراير 23, 2021 5:07 pm

» تواريخ مسابقات دكتوراه علوم سياسية 2021
الفوضى     Anarchy  Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء يناير 26, 2021 9:59 pm

» منهجية البحث العلمي: تلخيص عملي
الفوضى     Anarchy  Emptyمن طرف salim 1979 الأحد يناير 24, 2021 5:01 pm

» أعداد مجلة المعرفة 1962-2016
الفوضى     Anarchy  Emptyمن طرف salim 1979 الجمعة يناير 22, 2021 6:34 pm

أنت زائر للمنتدى رقم

.: 12465387 :.

يمنع النسخ
الفوضى     Anarchy  Ql00p.com-2be8ccbbee

 

 الفوضى Anarchy

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الحليم بيقع
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات : 102
نقاط : 300
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

الفوضى     Anarchy  Empty
مُساهمةموضوع: الفوضى Anarchy    الفوضى     Anarchy  Emptyالأحد ديسمبر 02, 2012 4:21 pm

الفوضى Anarchy
مفهوم أساسي في العلاقات الدولية لكنه موضع الكثير من الجدل ومعناها الحرفي هو "غياب الحكومة" لكنها كثيراً ما تستعمل كمرادف لعدم النظام والتشوش والارتباك. وبالمعنى الرسمي فإنها تشير إلى عدم وجود سلطة مركزية. وبهذا المعنى فإنها بالتأكيد سمة من سمات النظام الدولي وتحدد الإطار الاجتماعي/ السياسي الذي تحدث فيه العلاقات الدولية. وبهذا المعنى ليست لها دلالة إيجابية ولا سلبية. فهي وصفية لا آمرة، وضع عام لا بنية متميزة. وبهذه الطريقة فإنها تعتبر "نقطة الانطلاق" للتفكير بشأن العلاقات الدولية. على أن البعض يرون أن الفوضى (anarchy) تعني ضمنياً غياب أية مؤسسات ذات سلطة أو قواعد أو معايير فوق الدولة ذات السيادة. وهذا الرأي يقود إلى الافتراض الخاطئ كل الخطأ بأن العلاقات الدولية هي بشكل دائم في "الحالة الطبيعية" وهي بحد ذاتها "حالة حرب الجميع ضد الجميع". هذه الرؤية للعلاقات بين الدول التي يفترض أنها مشتقة من عمل توماس هوبز (Thomas Hobbes) (1588-1679) موضع تساؤل كبير ولا تبررها أي قراءة متأنية لأدبيات الموضوع – ولا سيما كتابات هوبز نفسه.
وإذا طرحنا جانباً هذا الوصف السلبي فإن الفوضى تظل مفهوماً مثيراً للجدل في أساسه في العلاقات الدولية يمكن انطلاقاً منه إعطاء وصف معقول، وإن كان ينطوي على تبسيط مفرط، لتاريخ الفكر في مجال العلاقات الدولية. وهكذا كثيراً ما يتم عرض النظرية الدولية، في النصوص التقليدية أو الكلاسيكية، بوصفها حواراً أو جدلاً بين أولئك الذين يقبلون ظروف الفوضى ولكنهم يجادلون بأن هذا لا يستبعد بالضرورة النظام والمجتمع أو الجماعة بما يتجاوز الدولة – الأمة، (الواقعيون) وأولئك الذين يجادلون بأن الفوضى لا تنسجم مع هذه الأهداف التي لا يمكن تحققها إلا عندما يتم استبدال الفوضى بالحكم من نوع أو آخر، (المثاليون أو الليبراليون). فبالنسبة للأُول نجد أن القياس المحلي – الحجة القائلة إن أوضاع حياة اجتماعية منظمة هي ذاتها بين الدول كما هي ضمنها – هذه الحجة غير صحيحة. فعدم وجود حكومة عامة أو سلطة عالمية هو ما يميّز المجال الدولي عن المحلي للسياسة والقانون. وبالنسبة للواقعيين فإن تفكيك المركزية هي السمة المحددة للعلاقات بين الدول ذات السيادة. ومن جهة معاكسة يقول الآخرون إن القياس المحلي حاسم ويجادلون بأن الشروط المسبقة لعالم سلمي ومنظم هي أن يتم تكرار المؤسسات الحكومية فوق وما بين الدول. وفقط عندما يتم التغلب على الفوضوية سيكون من الممكن الحديث عن مجتمع دولي حقيقي أو جماعة دولية حقيقية. ويتمثل فلاسفة السياسة المتماهون بشكل أوثق مع هذه المواقف النظرية في هوبز (انظر الفصل 13 من كتابه Leviathan) وكانط (Kant) (انظر كتابه "السلام الدائم" (Perpetual Peace)، ويقف المحامي الدولي غروتيوس (Grotius) في مكان بينهما.
وفي حين أن المنظِّرين المعاصرين يعتبرون هذا الجدل عقيماً وغير منتج نوعاً ما فإن الفروق الأساسية المتعلقة بمعنى الفوضوية ومضامينها تبقى في التوتر الجاري بين الواقعيين الجدد المتمركزين على الدولة والليبراليين الجدد الأكثر تعددية. غير أن المُنظِّرين النقديين ومُنظِّري ما بعد الحداثة يرفضون المدرستين على حد سواء لأن جذورهما مغروسة في "الفوضوية الإشكالية" (anarchy problématique)، حيث تسعى الأولى إلى العمل ضمن قيودها البنيوية، والثانية تسعى إلى تحسينها (Ashley, 1984). وفي النظرية الدولية الأنجلو - أمريكية السائدة تظل الفوضوية الافتراض الأساسي للسياسة الدولية. وبهذا المعنى فإنها تطرح أسئلة البحث الأساسية في الموضوع. فما هي الظروف التي تتعاون في ظلها الدول التي تحترم نفسها؟ هل توجد حدود لهذا التعاون؟ هل يمكن التغلب على المعضلة الأمنية التي أوجدتها الفوضوية؟ ما هو التوزيع الأمثل للقوى الذي يؤدي إلى السلام و/أو الاستقرار؟ إلى أي مدى يتلاءم الاستقلال مع الترابط؟ إذا كانت أهمية الدولة في أفول، فما الذي يحل محلها؟ هل يمكن بقاء التمييز بين السياسة العليا والسياسة الدنيا في وجه عدم فائدة القوة العسكرية؟ كيف يتم تنفيذ التغيير ومن هو الذي يكون أكثر تأثراً بالتغييرات التي تحدث في النظام الدولي؟
هل تؤثر الاختلافات في التدابير السياسية المحلية في السلوك والنتائج الدولية؟ هل الكسب النسبي أكثر أهمية من الكسب المطلق؟ إن جميع هذه "الأحجيات" التي تطرحها النظرية الدولية المعاصرة تتصل اتصالاً مباشراً بالافتراضات المتعلقة بـ "الفوضوية الدولية" وكان جي. لوويس ديكينسون(G. Lowes Dickinson) أول من استخدم هذه العبارة عام (1916)، وتداعياتها بالنسبة للواسطة والعملية والبنية. فجميعها تدور حول السؤال الأساسي عما الذي لا يتغير والذي يكون قابلاً للتغيير في الفوضوية.
من حيث الظاهر نجد أن منطق الفوضوية حاسم: فالدول هي العناصر الفاعلة الرئيسية الموجودة في بيئة المساعدة الذاتية والتي تكون فيها المعضلة الأمنية ملحة. ويفترض أن الدول تتصرف بشكل عقلاني من حيث إدراكها للمصلحة الوطنية، لكنها ليست غير مهتمة كلياً بالقواعد والمعايير. لذا فإن التعايش بين الصراع والتعاون ممكن بل هو قائم ضمن الوسط الاجتماعي ذاته. وهذا هو المجال الذي يحتله ( وإن كان موضع نزاع بالطبع) ورثة التقليدَيْن الواقعي والمثالي. ويجادل المنشقون قريبو العهد عن هذا الخطاب ( ويشار إليهم في بعض الأحيان بصفتهم "تأمليين") بأنه لا يوجد "منطق" متأصل للفوضوية. فالمفاهيم التي تبدو منحدرة منها – المساعدة الذاتية، سياسة القوة، السيادة – هي في واقع الأمر مؤسسات منشأة اجتماعياً وليست سمات أساسية للفوضوية. فالفوضوية هي، في واقع الأمر، "ما تفهمه منها الدول" (Wendt, 1992). وبهذه الطريقة بدأ التفكير الجديد في مجال العلاقات الدولية يشكّك بالوضع الابسيمولوجي (المعرفي) والاونتولوجي (الوجودي) للنظرية التقليدية ويجادل بأن افتراض الفوضوية ينطوي على قصر نظر ولا تاريخي وينطوي على خدمة ذات متأصلة. وهو بشكل خاص يعطي امتيازاً للدولة لا للناس أو الأفراد ومن خلال الإصرار على التمييزات الثنائية للفوضوية – عام/ خاص، داخلي/ خارجي، الذات/ الآخر... الخ – فإنه يشوه الحقيقة من خلال التهميش والاستبعاد والإسكات. فهو يغفل من منظوره قطاعات كبيرة من الحياة الاجتماعية التي يجب أن تلقى الاهتمام من الذين يدرسون العلاقات الدولية. والخلاصة، ان النزعة للنظر إلى الفوضوية بوصفها الوضع الأساسي للعلاقات الدولية يقوض غموضها المتأصل ويبالغ في تقدير قدراتها التفسيرية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفوضى Anarchy
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قالمة للعلوم السياسية :: ******** لسا نـــــــــــــــــــــــس ******** :: السنة الثالثة علوم سياسية ( محاضرات ، بحوث ، مساهمات )-
انتقل الى:  
1