منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخي الزائر الكريم ..أهلآ وسهلآ بك في منتداك ( منتدى قالمة للعلوم سياسية ) إحدى المنتديات المتواضعة في عالم المنتديات والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة .. نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات وأطيبها .. نتشرف بتسجيلك فيه لتصبح أحد أعضاءه الأعزاء وننتظر إسهاماتكم ومشاركاتكم النافعة وحضوركم وتفاعلكم المثمر .. كما نتمنى أن تتسع صفحات منتدانا لحروف قلمكم ووميض عطائكم .. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه , وجنبكم ما يبغضه ويأباه. مع فائق وأجل تقديري وإعتزازي وإحترامي سلفآ .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . المشرف العام
منتدى قالمة للعلوم السياسية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولصفحتنا عبر الفيسبوكمركز تحميل لكل الإمتدادات
منتدى قالمة للعلوم السياسية يرحب بكم
تنبيه:إن القائمين على المنتدى لا يتحملون أي مسؤولية عن ما ينشره الأعضاء،وعليه كل من يلاحظ مخالفات للقانون أو الآداب العامة أن يبلغ المشرف العام للمنتدى ، أو بتبليغ ضمن قسم اقتراحات وانشغالات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» طريقة تحميل مقالات jstor والمواقع المحجوبة
عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي) Emptyمن طرف رستم غزالي الثلاثاء يوليو 27, 2021 3:31 pm

» النظرية الكلاسيكية و النيوكلاسيكية
عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي) Emptyمن طرف salim 1979 السبت مايو 01, 2021 12:49 pm

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة التكنولوجيا والأمن
عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي) Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين مارس 29, 2021 10:36 am

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة تاريخ العلاقات الدولية
عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي) Emptyمن طرف salim 1979 الإثنين مارس 29, 2021 1:01 am

» امتحان الدورة العادية الأولى في مادة تاريخ الفكر السياسي 2021
عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي) Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء مارس 23, 2021 10:19 am

» الروابط المباشرة الخاصة بالبطاقة الذهبية
عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي) Emptyمن طرف ndwa الثلاثاء مارس 02, 2021 10:27 am

» تواريخ مسابقات دكتوراه علوم سياسية 2021
عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي) Emptyمن طرف salim 1979 الثلاثاء يناير 26, 2021 9:59 pm

» منهجية البحث العلمي: تلخيص عملي
عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي) Emptyمن طرف salim 1979 الأحد يناير 24, 2021 5:01 pm

» أعداد مجلة المعرفة 1962-2016
عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي) Emptyمن طرف salim 1979 الجمعة يناير 22, 2021 6:34 pm

أنت زائر للمنتدى رقم

.: 12465387 :.

يمنع النسخ
عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي) Ql00p.com-2be8ccbbee

 

 عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salim 1979
التميز الذهبي
التميز الذهبي


تاريخ الميلاد : 27/05/1979
العمر : 42
الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 5259
نقاط : 100012103
تاريخ التسجيل : 06/11/2012

عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي) Empty
مُساهمةموضوع: عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي)   عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي) Emptyالأربعاء فبراير 05, 2014 9:28 am

كثيراً ما نقرأ أو نسمع أو حتى نستخدم في لغتنا مصطلح (الإسلاموية)، وبخاصة بعد استشراء الحركات السلفية والأصولية الإسلامية وتعدد قراءاتها وفهمها أو لافهمها، ومن ثم تصديرها للإسلام والإسلام السياسي، وما يتولد عنه من تطرّف وتطرّف مضادّ دينياً على المستوى العالمي. وغالباً ما نجد أنّ توظيف المصطلح ودلالته لا تكون هي ذاتها دوماً بل تبدو متغيّرة إلى حدّ ما، بحسب السياق الذي يندرج فيه. ويمكن القول إنّ الجدل الواسع بل والعنف الأوسع الذي أثارته وأنتجته موجة صعود (الأيديولوجيا الإسلامية) قد حفّز أقلام الدارسين والمفكرين للبحث فيها. تعدّدت القراءات والتحليلات لكنّ الجدل ما زال قائماً والظاهرة/المشكلة في تفاقم مستمرّ.
في كتابه الجديد (أيديولوجيا السيطرة ـ دراسة تحليلية في بنية العقل الإسلاموي) يقدم الباحث السوري الشابّ أيمن صالح سليمان قراءته الخاصة والفريدة لـ(الإسلاموية)، ولما يسمّيه (العقل الإسلاموي) عاطفاً إياه على مصطلح آخر هو(العقل العلمانوي) واللذين يتكاتفان، كما يرى، في تكريس ما يطلق عليه في دراسته (أيديولوجيا السيطرة) تلك الأيديولوجيا التي يحمّلها ـ في كلمة المؤلف ـ مسؤولية إحراق “صفحات ناصعة من التاريخ”، وهو يعتبرها موجودة عبر التاريخ كنزوع إمبراطوريّ ومشروع سيطرة وتسلّط تتبدّل تسميته مع استمرارية الجوهر من زمن إلى آخر.
عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي) Arton6213-561e0
يشرح لنا الكاتب ما يقصده بكلّ من مصطلحي إسلاموي وعلمانوي في هامش الصفحة 22 :“إن مصطلحي إسلاموي وعلمانوي يعبّران عن صفة كلّ منهما في استبداله للاشتغال المعرفيّ على المادة التي يدّعي امتلاكها بالاشتغال الأيديولوجي”. يتوضّح المعنى الذي يقصده الكاتب بشكل أكبر في الصفحة 23 حيث نقرأ:“الإسلاموية ليست طارئاً تاريخياً مرتبطاً بالحدث المحمّدي فحسب، وإن كنا نريد أن نركّز دراستنا لها في هذا الإطار، فهي تمثّل الانحرافات الأيديولوجية والتخريفية التي أصابت جوهرانية الأديان التوحيدية جميعها على امتداد التاريخ المعروف...والعلمانوية تأتي في هذا الإطار كنزعة اعتراضية غير قائمة بذاتها، إنّما كردّ فعل متهيّج ومهيج، لا يعنيه الوجه العقلانيّ الذي يمكن أن تفهم به الرسالة الإسلامية، وهو يتنازل طوعاً عن حقّه في فهم الكتاب فهماً عقلانياً، فيتركه للاحتكار الإسلاموي”. وهذا فيما نرى أوّل المفاتيح لفهم الأفكار الغريبة بعض الشيء أو لنقل الجديدة التي يتضمّنها الكتاب. مفتاح آخر يقدّمه الكاتب ليسهل نقل أفكاره للقرّاء نجده في الصفحة 40 تحت عنوان(نحو تجاوز نهائي لإشكالية الإيمان):“.. بحثنا هذا يتجاوز إشكالية الإيمان باعتبارها إشكالية لغوية، بمعنى أننا نقول صادقين (لمن يحبّ) أننا نؤمن بالله الذي أرسل نبينا محمد ونحن مسؤولون عن هذا، ونقول صادقين (لمن يحب) لك أن تعتبر أن الله المقصود هنا هو العقل الكلي كامل العقلنة ونحن مسؤولون عن هذا..”، ثم يقدم الكاتب في الصفحة التالية التعريفات التي يتبناها ويبني بحثه عليها لكل من: الكون، الطبيعة الكونية، المادة، الروح، العقل، العقلانية، الدين، الإنسان، الله. مجمل تلك التعريفات تنطلق من وجهة نظر فلسفية مثالية، ويبدو أنها تفتقر للدقة العلمية نوعاً ما.
في تناوله للتاريخيات الإسلامية يشير الباحث إلى التناقض الذي يسم التيارات الإسلامية المختلفة وإلى صعوبة الدخول في حوار معها فيقول: “إن تناقض الإسلامويين على ذاتهم لا يتجلى فقط بالدور الهامشي والتابع الذي يتموضع فيه النص القرآني في أدبياتهم مقارنة بالتاريخيات المشبعة بالأدلجة والتخريف، إنما في تناقض هذه الأدبيات على ذاتها ... حتى أنك ما عدت بقادر على محاورتهم لأنهم فقدوا أي هيكلية تراكمية يمكن أن تبني على بنيتها النظرية نصاً نقدياً لهوية ثقافية قائمة”(ص45).
في عدة مواضع من الكتاب يحاول أيمن صالح سليمان أن يقدم قراءة للنص القرآني تختلف عما يمكن أن نطلق عليه (القراءة الرسمية المعتمدة) لدى الإسلام السائد، بل حتى عن قراءات وتفسيرات الفرق الباطنية في الإسلام، فيقوم بتأويل الحوادث الواردة في النص معتمداً المجاز ضمن البنية الأسطورية والدلالات الرمزية البيانية، وبالتالي التأكيد على خرافية القراءة الحرفية من جهة والتخريف المقابل الذي تنطوي عليه مطالبة (العقل العلمانوي) لذلك النص القرآني القديم لإثبات واقعيته من خلال أدوات الفكر والتحليل المعرفية المعاصرة، محاولاً شرح أفكاره وتأكيد قراءته للنص من خلال هذا الأسلوب. وفي هذا السياق أيضاً يقارن بين نصوص التوراة والإنجيل والقرآن في تعاطيها مع مفردة ما أو حدث ما ليؤكد صحة القراءة ذات البعد الأسطوري كطريقة للفهم العميق لتلك النصوص التي يجمعها الأسلوب البياني الرمزي ووحدة البناء المعرفي التراكمي.
يشغل موضوع اللغة حيّزاً واضحاً من اهتمام الكاتب، سواء من ناحية دعوته المستمرّة إلى (ضرورة إصلاح اللغة المتداولة) أو من ناحية قراءة تاريخ منطقتنا التي أنتجت الديانات الرئيسية وتحليله ضمن سياق التأثير المتبادل بين اللغة المسمارية الأكادية واللغة الهيروغليفية التصويرية، وانعكاس ذلك على إحداث تغييرات ثقافية وفكرية عميقة في واقع تلك المرحلة، ويعزو إلى التفاعل الحضاري بينهما الدور الحاسم في الانتقال إلى ظهور مرحلة (الحدث الموسوي). نقرأ في الصفحة 87 :“إن الحديث عن المسمارية الأكادية وجدليتها التاريخية مع الهيروغليفية الفرعونية هو حديث غنيّ تتولد منه الكثير من التساؤلات التي لا تلبث أن تتكامل أجوبتها لتكون رؤية تاريخية متميزة، تكشف لنا عن الطبيعة الحقيقية للحدث الموسوي وعن حقيقته التاريخية”. ويستشهد ببعض المراجع التي تناولت تاريخ مصر القديم ويقاربها مع النص القرآني.
نلاحظ في سياق آخر إدراج الكاتب لنصوص تعود لما يسمى (الجاهلية) في حديثه عن وضع (الحدث المحمدي) في سياقه التاريخي والمعارف المتداولة في الفترة التي سبقته وعاصرته، حيث نقرأ نصوصاً ملفتة لأمية بن الصلت وزيد بن فضيل وقس بن ساعدة وغيرهم تزخر بالمعاني والقصص التي ضمّنها محمد في كتابه.
كما يتحدث الباحث في معرض تناوله للقرآن عن (نظرية الأمثال) والتي لم تنل حقها من الدراسة حسب ما يعتقد، حيث أن من درسها لم يتجاوز التعامل مع “الأمثال المعدودة الصريحة التي تأتي على نمط مثل كذا كمثل كذا...وبذلك لم تفهم الكثير من النصوص التمثيلية بالمعنى المثيلي” ص62 .
(العقلانيات البدائية) و(العقل البدائي)عبارات تتكرر في مختلف فصول الكتاب، ويؤكد الباحث أيمن سليمان على أهميتها وضرورة دراستها بشكل أكاديمي ليس فقط لقيمتها المعرفية وهي كبيرة ـ كما يقول ـ وإنما لأن: “تلك العقلانيات البدائية شكّلت في مرحلة من المراحل موروثاً فرض نفسه على بنية النص التوراتي الذي بدوره كان موروثاً لا يمكن تجاوزه فرض نفسه على بنية النص القرآني الذي ما زال يفرض نفسه اليوم على كبار المفكرين والمثقفين سواء بالسلب أو الإيجاب” ص 12 كما يشير الكاتب في الإطار ذاته إلى (الأسطورة) “كشكل من أشكال التعبير التي اتبعها العقل البدائي في صياغة وتدوين معارفه” ويبين الكاتب في أكثر من مناسبة أن المقصود بالبدائي ليس المتخلف أو الوحشي كما قد يتبادر لذهن القارئ للوهلة الأولى وإنما “تلك العقلانيات المتميزة التي ظلت خالدة عبر العصور رغم بدائية العصر الذي أنتجها” ص 13الهامش.
لا يخبرنا الكاتب عن(سرّ) تلك العقلانيات البدائية إلا في الصفحات الأخيرة من الكتاب والذي يشرحه لنا من خلال (نظرية الحلم) ص113 والتي يقدّم عن طريقها فرضيته عن تجربة العقل البدائي مع (ظاهرة الحلم) حيث يعتبرها “عملية تواصل بين العقل البدائي والعقل الكلي أثناء النوم الذي يرحل فيه العقل إلى عوالم مجهولة ويقوم بنشاط تحليل وربط عقلاني خارق فينتج حواراً بينه وبين عقله الكلي بلغة الصورة والتمثيل البياني”ص114 مشبهاً العقل بهرم قاعدته العقل البدائي وذروته العقل الكلي مروراً بعدة درجات.
الكتاب من منشورات دار الحوار ـ سوريا. يقع في 125 صفحة من القطع الوسط، وينقسم إلى فصلين الأول “أيديولوجية السيطرة” والثاني “أيديولوجية الخلق”.
يبقى أن نشير إلى أن هذا الكتاب هو الثاني للباحث السوري أيمن صالح سليمان بعد كتابه الأول: نحو منهجية فكر جديدة، دراسة في تحولات المفردة القرآنية. صادر عن دار أطلس في دمشق، الطبعة الثانية 2006. والذي كان قد بدأ فيه مشروعه لإعادة قراءة النص القرآني بشكل مختلف، ونقد القراءات السائدة والدعوة لإصلاح اللغة المتداولة كأساس للتطوير الثقافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عرض كتاب (أيديولوجيا السيطرة دراسة في بنية العقل الإسلاموي)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قالمة للعلوم السياسية :: ********قسم القراءة في كتاب********** :: (عام)-
انتقل الى:  
1